.
.
.
.

#تونس تعلن إجراءات لوقف التدهور الاقتصادي والاجتماعي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس مجلس نواب الشعب التونسي، محمد الناصر، اليوم الثلاثاء، بعد لقاء جمعه بالرئيس الباجي قائد السبسي، أن الأخير سيعلن قريبا عن مبادرة شاملة، وذلك لوقف حالة الاحتقان المجتمعي، والتدهور الذي مس جل القطاعات الحيوية في البلاد.

وقال الناصر إن اللقاء مع السبسي تطرق إلى الوضع العام بالبلاد والتحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية كانت محاور المحادثة مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اليوم الثلاثاء 16 يونيو 2015.

وأفاد رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان) بأنه تباحث مع رئيس الجمهورية حول الأوضاع بالبلاد على ضوء ما يسود الرأي العام من انشغال أجّجته التجاذبات والمزايدات السياسية، وتوظيف الطلبات الاجتماعية، ما أدى إلى إرباك وإضعاف مؤسسات الدولة وإنهاك النشاط الاقتصادي وتعطيل الخدمات العمومية.

وأضاف أن هذا الوضع قد تزامن مع ما تتطلبه المرحلة من التونسيين جميعا من التعبئة وموقف حازم للتصدي للإرهاب ومجابهة التحديات.

وشدد رئيس البرلمان التونسي على أن حالة تونس اليوم تفرض رفض اللامبالاة واستنهاض قيادات الأحزاب ومكونات المجتمع المدني لحوار بنّاء مع الحكومة قصد وضع خطة تكون محل وفاق وطني تتعلّق بالإصلاحات الهيكلية والاختيارات الأساسية الكفيلة بتجاوز الأوضاع الحالية وإعادة الأمل في أقرب الآجال.

من جهة أخرى، عبر الاتحاد العام التونسي للشغل عن انشغاله بسبب توتّر المناخ الاجتماعي في المدة الأخيرة، واتهم في بيان له الحكومة بسد باب الحوار، خاصة في قطاع الوظيفة العمومية، مما اضطر عددا من القطاعات إلى اللجوء لتحركات متتالية.

وشددت المنظمة النقابية على أن مبدأ الحوار يبقى خيارا استراتيجيا للاتحاد العام التونسي للشغل، تجاه مختلف الأطراف الاجتماعية.

كما دعت المنظمة الحكومة إلى تحديد استراتيجية اجتماعية واضحة، سواء بما اتصل بالملفات الاجتماعية الأساسية، أو بما ارتبط بالعلاقة بين الأطراف الاجتماعية، أو بخصوص الحوار الاجتماعي.