.
.
.
.

تونس.. مقاضاة الجبالي لتسليمه أحد رموز نظام القذافي

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مجموعة من المحامين في تونس عن قرارهم برفع قضية ضد رئيس الحكومة السابق القيادي في "حركة النهضة"، حمادي الجبالي، على خلفية تسلميه البغدادي المحمودي، آخر رئيس وزراء في نظام القذافي، للحكومة الليبية المؤقتة في يونيو 2012.

وقد اعتبرت هيئة الدفاع عن البغدادي المحمودي أن محاكمة موكلها، الذي يواجه عقوبة الإعدام "كانت على أساس تسليم غير قانوني وغير شرعي"، وأن تسليمه هو "بمثابة اختطاف".

وقالت هيئة الدفاع إنها "تعتبر محاكمته باطلة وغير قانونية"، مشيرة إلى أن صدور أي حكم في حقه لن يكون محل اعتراف، وأنها ستعمل على متابعة من أصدره ومن حرض عليه أمام القضاء في الداخل وأمام الجهات الدولية.

من جهة أخرى، جدّد الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي في بيان أصدره على صفحته الخاصة في موقع فيسبوك أنه خلال أداء مهامه كرئيس للجمهورية رفض الموافقة على تسليم البغدادي المحمودي حتى ضمان شروط محاكمة عادلة.

وأشار إلى أن "تسليمه تم من دون علمه، ومن دون موافقة لا مكتوبة ولا شفوية منه"، مضيفاً أن "من سلّمه آنذاك هو رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي والوزراء المعنيون بالقضية"، وهو ما أدى إلى أزمة في منظومة الحكم حينها، أزمة قال المرزوقي إنه "أوشك خلالها على تقديم استقالته".

وأضاف المرزوقي في بيانه: "عملت طيلة فترة رئاستي على متابعة وضع السجين البغدادي المحمودي في ليبيا من خلال إرسال لجنة اطلعت بشكل منتظم على وضعه في السجن".