.
.
.
.

الصيد: ما قامت به تونس غير كاف لاحتواء الاحتقان الشبابي

اعتقال أكثر من 400 متورط في أعمال التخريب منذ بدء الاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، أن ما قامت به حكومته غير كافٍ لاحتواء الاحتقان بين الشباب. ووعد ببذل المزيد من الجهد للقضاء على كافة التحديات الأمنية منها والاقتصادية، فيما سادت البلاد حالة من الهدوء الحذر بعد احتجاجات دامت على مدار الأيام القليلة الماضية.

وخلال مؤتمر صحافي، أكد رئيس الحكومة التونسية أن الديمقراطية في تونس اختيار شعبي لا رجعة فيه، ورفض فكرة المشككين في جدوى المرحلة الانتقالية.

يأتي ذلك فيما حذر اجتماع خلية التنسيق الأمني والمتابعة برئاسة رئيس الحكومة من الاعتداء على المراكز الأمنية ومقرات الحكومة وعدم احترام حظر التجول. تحذير يأتي بالتزامن مع إعلان وزارة الداخلية توقيف أكثر من 400 شخص يشتبه في تورطهم في عمليات تخريب واعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة.

فبعد أول ليلة من تطبيق حظر التجول، عاد الهدوء نسبياً إلى ولاية القصرين التونسية، عقب الاحتجاجات التي شهدتها مدن تونسية تنديداً بالبطالة والتهميش والإقصاء.

ورافقت هذه الاحتجاجات أعمال نهب واعتداءات على الأملاك العامة والخاصة.

وأعلنت وزارة الداخلية عن تحسن الوضع الأمني باستثناء ثلاث مناطق وهي العالية في بنزرت وبرج السدرية في بن عروس وحي الديرفي ولاية الكاف.

ويأتي التحذير عقب اتهام الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وسائل إعلام محلية وسياسيين بالعمل على تأجيج الاحتقان والتوتر في البلاد.