.
.
.
.

بان كى مون: تمويلات بشروط ميسرة لتونس

نشر في: آخر تحديث:

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كى مون، إنه يمكن لتونس أن تستفيد وبشكل استثنائي من تمويلات بشروط ميسرة في إطار المبادرة الجديدة لدعم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأضاف بان كي مون في حوار مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء الرسمية، اليوم الاثنين، من المفروض أن هذه التمويلات توجه إلى البلدان الأكثر فقرا في العالم، لكن بالنسبة إلى بلدان تكبدت عناء تدفق اللاجئين على أراضيها مثل تونس والأردن يمكن أن تكون هناك استثناءات.

وأكد أنه في هذه المنطقة وبالخصوص إفريقيا والشرق الأوسط، نحن في حاجة إلى إرساء مزيد من الديمقراطية وإرساء أسس دولة القانون، والمزيد من احترام حقوق الإنسان، خاصة دعم القدرات الذاتية للمرأة وللشباب.

وأوضح كي مون أن آلية تمويل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي آلية مبتكرة ومجددة لتقديم الدعم المالي.

وأشار من جهة أخرى إلى أن تونس تواجه العديد من التحديات والصعوبات، ومن أجل ذلك قال إنه قرر ورئيس مجموعة البنك الدولي القيام بهذه الزيارة المشتركة إلى تونس، إضافة إلى الأردن ولبنان والعراق التي يرى أنها عاشت تحولات معتبرة وفي مقدمتها تونس.

هذا ويؤدي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون زيارة تدوم يومين إلى تونس في إطار جولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مرفوقا برئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم.

وحسب بلاغ للبنك الدولي، فإن هذه الزيارة تهدف إلى التأكيد على التزام المجموعة الدولية بدعم هذه المنطقة التي تعيش نزاعات وعدم استقرار.

ودعت منظمة الأمم المتحدة والبنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية في هذا السياق، المجموعة الدولية لتطوير مبادرة جديدة لدعم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفق المصدر ذاته.