.
.
.
.

تونس تؤيد ضربة عسكرية ضد داعش ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، في تصريح إعلامي، الثلاثاء، إن الرئيس الباجي قايد السبسي مع التدخل العسكري الخارجي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في ليبيا، وليس التدخل العسكري الشامل في ليبيا.

وكان الرئيس التونسي السبسي صرح بأنه مع توجيه ضربات عسكرية لداعش ليبيا، مشددا على "أن تكون الضربات موجهة ضد هذا التنظيم"، معتبرا أنه من "الأنجع" أن يتم التعاون في هذا الشأن مع منظمة الأمم المتحدة.

وأكد السبسي، في حوار مع صحيفة "لاستامبا" الإيطالية، نشرته نهاية الأسبوع، عن التطلع إلى عودة الاستقرار في ليبيا، مشيرا إلى أن الإرهابيين الذين يهاجمون تونس يأتون من هذا البلد.

وأكد في ذات السياق دعمه لرئيس الحكومة الليبية، فايز السراج، "حتى تبقى ليبيا موحدة"، على حد تعبيره، وقال في هذا الخصوص: "نحن لدينا العديد من المشاكل مع ليبيا موحدة، فكيف سيكون الأمر في حال لو كانت مقسمة".

وشدد السبسي على أن مقاتلي "داعش" ليسوا بمسلمين ولا يمثلون الإسلام، بل إن هدفهم الوحيد هو تفكيك السلطة"، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن تونس مصممة على مواجهة هذا التنظيم الإرهابي، قائلا: "إن دحر الإرهاب والإرهابيين يتطلب القضاء على الأمية والتهميش ومجابهة البطالة".