طعن أمه غدراً من الخلف واعترف.. جريمة فظيعة تهز تونس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

مرة جديدة استيقظت تونس على وقع جريمة فظيعة تضاف إلى جرائم عائلية أخرى شهدتها عدة مناطق في البلاد خلال الأسابيع الأخيرة.

أما الجريمة الجديدة، فهزت معتمدية جرجيس في محافظة مدنين جنوب شرق البلاد، حين أقدم شاب على قتل أمه غدراً.

مادة اعلانية

فقد طعن الابن البالغ من العمر 29 عاماً أمه ذات الـ 58 سنة، من الخلف بواسطة آلة حادة، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية، ثم عمد لاحقا إلى تسليم نفسه إلى الوحدات الأمنية في المنطقة.

فيما أفيد بأن الشاب يعاني من اضطرابات نفسية وعصبية، وفق ما أظهرت التحريات الأولية.

ومنذ أسبوعين أيضا أقدم شاب على قتل والديه وشقيقته الصغرى ذبحا في محافظة صفاقس شرق البلاد.

وقبل ذلك أقدم كهل في محافظة سوسة الساحلية، على قتل زوجته الحامل والأم لأربعة أطفال، خنقا.

يذكر أن منظمات نسوية كانت أشارت إلى تسجيل نحو 17 حالة قتل مريبة للنساء في الفترة المتراوحة بين يناير ومايو الماضيين.

فيما حذّر علماء الاجتماع من التداعيات الخطيرة للعنف داخل الأسر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة