كيف استطاع الأميركيون تصدير الطائفية للعراق؟

يستضيف برنامج سؤال مباشر الكاتب والباحث المصري د.مصطفى الفقي للحديث عن زيارة بايدن إلى السعودية وأن هذا دليل على أهمية العالم العربي، وأيضا تعتبر رداً على انعقاد "قمة طهران" بين روسيا وتركيا وإيران كما أثبتت الزيارة تغيير أفكار بايدن بعد انتقاداته لدول عربية وأنه استفاد من زيارته للسعودية لعدة أشياء من ضمنها إثبات قدراته العقلية، وأن الأميركيين منذ العام 2003م استطاعوا تصدير الطائفية إلى العراق وهناك محاولات لطمس عروبة العراق ووصفها بأنها حليفة لإيران. وعن الحرب الروسية الأوكرانية أوضح الفقي أن الرئيس الروسي لديه رغبة جامحة في استعادة أمجاد الاتحاد السوفيتي وأن انهياره له آثار عميقة على روسيا وتعاملها مع بقية العالم، كما أكد الفقي على وجود مؤامرة حالية وأن العالم في الوقت الحالي يشهد تغييرات سريعة وغير متوقعة والأوضاع الجديدة تؤكد أن العالم يسير نحو إنقاص عدد البشر أما عن طريق الأوبئة أو الحروب وأن هناك حكومات خفية وأجهزة أمنية تعمل على تحديد مصير الشعوب.

كيف استطاع الأميركيون تصدير الطائفية للعراق؟

0:00 0:00