الانتخابات الإسرائيلية الرابعة في عامين، كيف يمكن أن تُغيّر المشهد في تل أبيب

الانتخابات الإسرائيلية الرابعة في عامين، كيف يمكن أن تُغيّر المشهد في تل أبيب وماهي انعكاساتها الإقليمية على المنطقة وعملية السلام؟
كيف تسير التحالفات السياسية داخل إسرائيل ولماذا أصبح اليسار الإسرائيلي غائبا أو قليل التأثير بينما أصبحت تيارات مختلفة من اليمين هي التي تتنافس على تشكيل الحكومة وقيادة الدولة؟
هذا ما سيحاول برنامج "البعد الآخر" الإجابة عنه هذا الأسبوع.

ليبيا إلى أين؟ من وجهة نظر الطيب الصافي نائب رئيس الحكومة الليبية الأسبق

تستضيف منتهى الرمحي هذا الأسبوع في "البعد الآخر" نائب رئيس الحكومة الليبية الأسبق الطيب الصافي الذي سيشرح الوضع الحالي في بلاده، ويُقدّم نفسه على أنه طرف محايد بين أطراف النزاع الحالي، ويطرح رؤيته للحلّ في ظل تفاقم الأزمة السياسية، وهو ما دعا خبراء دوليين إلى التحذير من خطر الانزلاق مجددا، إلى العنف الأهلي. ويحذّر الصافي من أن مراوحة ملف الانتخابات مكانه والصراع بين إدارتين مع ازدياد تعقّد الوضع المعيشي لعموم الليبيين أدى بالبلاد إلى "وضع شبه كارثي." يتزامن كلام الطيب الصافي، مع بدء المبعوث الدولي الجديد عبدالله باتيلي زياراته الخارجية، محذرا من أن "بعض اللاعبين من المؤسسات، يعرقلون التقدم نحو الانتخابات"، فلا توجد بوادر تُذكر على أي خطوة حقيقية نحو تحقيق سلام مستقر. ويخشى كثيرون في طرابلس من أن يزيد استمرار الجمود من فرص وقوع العنف، الذي اشتعل مرات عدة في العاصمة هذه السنة. ويرى الصافي أنه من المؤسف أن يتحول هاجس المواطن في ليبيا الثرية إلى مجرد تحصيل قوت يومه. ويرى الصافي أن الحل يكمن في حل مسألتي السلاح والمليشيات وتكليف إدارة واحد لا الإدارتين بتنظيم الانتخابات وفرض مجلس الأمن عقوبات على من لا يعترف بنتائجها. كما يشدد على أن مجلس الأمن وحده هو الذي يمكنه توفير الحل لليبيا باعتبارها تقع طائلة البند السابع. ويقول الصافي إنّ حل الأزمة الليبية سيعود بالخير والاستقرار على كل قارة إفريقيا نظرا لثرواتها وعلاقاتها العريقة مع المنطقة وموقعها الجغرافي الاستراتيجي.

دقيقة منذ 5 أيام

تقلبات المشهد السياسي في المملكة المتحدة

تستضيف منتهى الرمحي في حلقة هذا الأسبوع من "البعد الآخر" المعلق البريطاني المحافظ بنجامين لوغانان المعروف بآرائه الجريئة الناقدة للمشهد السياسي الدولي وماثيو روبرتسون- رئيس مؤسسة محافظون أرثودوكس في بريطانيا للحديث عن تقلبات المشهد السياسي في المملكة المتحدة. ويحلل الضيفان الأسباب التي أدت إلى الانسداد في المشهد السياسي والاقتصادي ويسلطان الضوء على المعوقات التي ستواجه الحكومة الجديدة ويطرحان رؤيتهما للمستقبل. ويخصص البرنامج جزءا مهما منه لتحليل ظاهرة اندماج سياسيين من أصول مهاجرة في نسيج الأحزاب اليمينية والمحافظة. الطريقة التي نطق فيها الرئيس الأميركي جو بايدن اسم رئيس الوزراء البريطاني الجديد تلخص ردود فعل أوساط واسعة من الناس في الكثير من دول العالم. فقد سماه راشي سانوك بدلا من ريشي سوناك. والدهشة التي بدت على بايدن تغلب أيضا على مشاعر الكثيرين وهم يتلقون خبر اختيار حزب المحافظين لهذا السياسي من جذور هندية ليصبح أول شخص من الأقليات العرقية، أو بمعنى آخر غير أبيض، يتقلد أرفع منصب سياسي في بريطانيا. فحتى قبل عقود قليلة كان بعض رموز اليمنيين يحملون آراء عنصرية. مثل إينوك باول، الذي أثار ضجة واسعة بخطاب أنهار الدم الذي ألقاه العام 1968 للتحذير من زيادة أعداد المهاجرين. ثم حتى عندما دافع عن نفسه قال إن "الشخص الأسود أو الآسيوي لا يصبح إنكليزياً لأنه ولد في إنكلترا." لكن الحقيقة أن بريطانيا قطعت شوطاً طويلاً في مشوار التنوع والعيش المشترك، وحزب المحافظين تفوق حتى على حزب العمال في الدفع بوجوه من الأقليات العرقية إلى صفوفه الأولى. لكن تعيين سوناك، هو في كفة مختلفة تماما تعادل لحظة انتخاب باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة.

دقيقة 26 نوفمبر ,2022

أزمات النازحين في العالم

تستضيف منتهى الرمحي في "البعد الآخر" أحد أبرز وزراء الخارجية الذين عرفهم العالم في الأعوام الأخيرة والذي تحوّل إلى العمل الإنساني، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية ومديرها العام وزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند. يشهد هذا الميدان تحت إدارته زخما كبيرا، ليس فقط بتغيير المقاربة في هذا المجال، إنما في الزيادة غير المسبوقة في بؤر التوتر والنزاعات والاحتباس الحراري وغيرها من الأمور، التي تتضاعف معها الحاجة إلى المساعدات في مختلف أنحاء الأرض. يوميا هناك آلاف من المشردين أو اللاجئين يكونون قد بلغوا نقاط دخول دول غير دولهم، إما فرارا من حرب أو بحثا عن لقمة عيش أو من منطقة توتر. وفي هذه الآونة بالضبط، هناك نزاعات متعددة العوامل، تُجبر الملايين على النزوح من أفغانستان مرورا إلى القرن الإفريقي. فمنطقة الساحل الإفريقي مثلًا، يفر منها حاليا الآلاف، بسبب نزاعات ذات طابع إرهابي، أحياناً، أو بسبب المناخ، أو عدم المساواة في الحقوق. كما أن ملايين الباكستانيين مازالوا يُعانون من فيضانات مدمرة، في بلد أصبحت فيه تبعات الاحترار محسوسة. في أفغانستان، تهدد المجاعة نحو 23 مليون نسمة وتحرم ملايين الفتيات من التعليم. في الصومال، يواجه نحو 213 ألف شخص "خطر الموت الوشيك"، بسبب المجاعة والجفاف أما في السودان فتتزايد الحاجة للمساعدة، وهو البلد الذي يستضيف أكبر عدد من النازحين في القارة السمراء. يوميا هناك مئات من اللاجئين يغادرون أوكرانيا بعدما وصل نحو 7.5 مليون من مواطنيهم إلى الأراضي الأوروبية مقارنة بـ 1.3 مليون في ذروة الأزمة في سوريا في العام 2016، وسوريا تشهد حالياً أزمة وباء الكوليرا، وقد انتقل الوباء إلى لبنان المجاور. وسيشرح ميليباند برامج تدخل منظمته في كل هذه الدول. كما يخصص جزءا من الحوار للحديث عن المشهد السياسي في المملكة المتحدة.

دقيقة 19 نوفمبر ,2022

نتائج زيارة " المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية كريم خان إلى ليبيا

تستضيف منتهى الرمحي في برنامج "البعد الآخر" المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية كريم خان حيث تناقش معه زيارته الأولى من نوعها إلى ليبيا. قضّى كريم خان أياما عدة في طرابلس عقد خلالها سلسلة لقاءات مع مسؤولين ليبيين ثم قدم إفادة إلى مجلس الأمن بحصيلة لقاءاته ومشاهداته الميدانية. وكانت تأخرت زيارته، بسبب جائحة كوفيد-19 والأوضاع الأمنية في ليبيا. تحقق المحكمة الجنائية الدولية منذ فترة طويلة في جرائم ضدّ الإنسانية وجرائم حرب وانتهاكات ارتُكبت بحقّ مهاجرين في ليبيا. ويشرح خان في البرنامج نتائج محادثاته مع الأطراف الليبية التي تشدد على "مبدأ عدم الإفلات من العقاب مع التمسك بصلاحية القضاء الليبي لمحاكمة أي مجرم. ويكشف المدعي العام عن زيارته لمواقع تحوم حولها شبهات بأنها كانت مسرحا لأعمال غير إنسانية، بخاصة بعد واقعة مقتل مهاجرين في ظروف غامضة في صبراتة. كما يتحدث عن مقابر جماعية زارها في ترهونة جنوب طرابلس، والتي وصفها بالمروّعة.

دقيقة 13 نوفمبر ,2022

من سيس الطاقة السعودية أم البيت الأبيض؟

تتحدث منتهى الرمحي في حلقة هذا الأسبوع من البعد الآخر إلى كل من المسؤولة السابقة في الخارجية الأميركية إيلي كوهانيم، وخبير الطاقة البارز ومؤسس مركز ساساكاوا لهندسة الفضاء لاري بل. وسيكون محور النقاش السجال الدائر في الولايات المتحدة بشأن تداعيات قرار أوبك بلس خفض الإنتاج وتجيير الملف لخدمة أهداف سياسية في ظل الصراع الدائر بين الجمهوريين والديمقراطيين داخل الولايات المتحدة. ويعرض المتحدثان لسلسلة من القرارات التي اتخذها البيت الأبيض والتي يعتبر أنها مضرة بالمصالح الاستراتيجية لواشنطن من أبرزها الابتعاد عن حلفائها الاستراتيجيين و"تدمير" صناعة الطاقة الأميركية في الوقت الذي يضغطون فيه على المنتجين الآخرين زيادة الإنتاج. ويناقش الضيفان الاستعدادات للانتخابات النصفية والتي يدعي كلا الحزبين الأمريكيين الرئيسيين على هامشها أن الديمقراطية ستهلك إن لم يكن هو الفائز في 8 نوفمبر. والسبب لا يعود فقط لكون خصمه يدافع فقط عن الأفكار غير القابلة للتطبيق؛ بل لأنه يصفه بالعدو والمخرب. وبعدما كانت هذه الاتهامات تُقال في السابق للهنود الحمر والسود والشيوعيين، باتت اليوم تستهدف عشرات الملايين من "أعداء الأسرة" و"الديمقراطيين الفاسدين" أو "شبه الفاشيين" و "الشموليين". كما يعرض الضيفين لأوجه الاستقطاب الذي يهز المجتمع الأميركي حيال ملفات الإجهاض ، التعليم، والعدالة الجنائية، واستقبال المهاجرين وكلها مواضيع تتخذ فيها قرارات متعارضة، بين الولايات، اعتمادًا على ما إذا كان الحاكم جمهوريا أو ديمقراطيا. بل إن منظرين من كلا الفريقين لا يجدون أي عيب في الاعتراف بأن الولايات المتحدة هي دولة ثنائية القومية تتكون من مجتمعين متعاديين جدا ، بحجم سياسي متشابه.

دقيقة 07 نوفمبر ,2022

الانتخابات الإسرائيلية الرابعة في عامين، كيف يمكن أن تُغيّر المشهد في تل أبيب

0:00 0:00