.
.
.
برنامج حواري سياسي يستضيف كبار الشخصيات من صنّاع القرار الذين تولّوا مناصب عامة لإلقاء الضوء على أحداث مهمّة عايشوها من قرب، وكشف كواليس الحقبة التي عاصروها. ضيوف البرنامج هم رؤساء جمهوريات سابقون أو رؤساء حكومات أو وزراء أو رؤساء أجهزة أمنية أو مستشارون.

الذاكرة السياسية | نبيل نجم السفير العراقي الأسبق لدى مصر - الجزء الرابع

في الحلقة الأخيرة يكشف السفير العراقي الأسبق لدى مصر نبيل نجم عن كواليس لقاءاته مع الرئيس المصري مبارك الذي حاول من دون أن ينجح، تجنيب العراق ويلات الحرب، وإيجاد حل سلمي للانسحاب من الكويت في 1991. ويقول نجم: كان مبارك ينبّه صدام إلى خطورة احتلال الكويت وتبعاته بينما العراق كان يبرر أسباب الغزو. السفير العراقي لدى مصر أكد ان الاتصالات بين القاهرة وبغداد لم تتوقف، بعد مغادرته مصر في 1991، وأنه عاد إلى القاهرة بعد شهرين من تحرير الكويت. السفير نجم سيتطرق إلى مرحلة ما بعد سقوط النظام ومحاكمة صدام حسين فيقول: كان صدام يعرف سلفا أن رأسه مطلوب ولذلك طلب من القضاة تحميله المسؤولية وحده عن كل ما حصل في العراق. نبيل نجم خضع منزله للتفتيش في مايو 2003 وسيق إلى التحقيق، ولكن سرعان ما تم الإفراج عنه لعدم وجود شبهات ضده. وردا على أسئلة الضابط الأميركي نبّه نجم من تبعات حل الجيش العراقي وقرار اجتثاث البعث وما سينجم عنهما من فوضى وكيف ستستغل إيران ذلك من أجل التمدد في العراق. الضابط الأميركي أعجب بكلام نجم ودعاه مرة ثانية للحضور لتكرار ما قاله أمام مجموعة أرفع من الضباط الأميركيين.

٢٧ دقيقة منذ 5 أيام

الذاكرة السياسية | نبيل نجم السفير العراقي الأسبق لدى مصر - ج 3

في الحلقة ما قبل الأخيرة يقول السفير العراقي الأسبق لدى مصر نبيل نجم إنه تفاجأ بخبر غزو العراق للكويت. الرئيس المصري حسني مبارك نبّه نجم إلى تبعات بقاء القوات العراقية في الكويت وهو حرص على أن يتصل أمامه بعدد من رؤساء الدول من أجل تجنيب العراق خطر الصدام العسكري مع القوات الأميركية. لكن مبارك سرعان ما دعا إلى عقد قمة عربية طارئة في القاهرة بعدما أعلن العراق ضم الكويت إلى أراضيه. السفير نجم حمل رسائل عدة شفهية وخطية من مبارك الى صدام حسين يحضّه فيها على الانسحاب من الكويت، لكن الأخير لم يستجب لهذه الدعوات. نبيل نجم يستذكر مرحلة ما قبل الغزو، عندما زار وفد من الكونغرس الأميركي العراق بناء لنصائح مصرية وأردنية. صدام أكد وقتها للوفد أن بلاده لا تمتلك سلاحا نوويا، وأنها لن تقصف إسرائيل إلا إذا اعتدت على العراق. وفي الحلقة يتطرق نجم إلى القمم العربية وبعض الإشكالات التي حصلت فيها. وعن الصحافي البريطاني من أصل إيراني الذي أعدمه العراق يقول نبيل نجم أظهرت التحقيقات أنه كان يتجسس لصالح إسرائيل وقد أخذ عيّنة من التراب من موقع عسكري حساس بعد وقوع انفجار فيه

٢٦ دقيقة 20 نوفمبر ,2021

الذاكرة السياسية | نبيل نجم السفير العراقي لدى مصر - الجزء الثاني

في الحلقة الثانية يكشف السفير العراقي لدى مصر نبيل نجم أن مصطفى الفقي سكرتير الرئيس الراحل المصري حسني مبارك اتصل به وطلب منه المشاركة في استقبال الرئيس السوري حافظ الأسد في الإسكندرية. الجواب الأول لنجم كان الاعتذار بسبب قطع العلاقات بين البلدين. لكنه عندما أبلغ الرئيس العراقي صدام عبر سكرتيره، وافق صدام على مشاركته في حفل استقبال الأسد الذي صافحه بودّية. وفي الحلقة يكشف السفير نجم أن السبب الحقيقي لإعفاء المشير المصري عبد الحليم أبو غزالة من منصبه هو حصوله على معلومات من خبير صواريخ أميركي من أصل عراقي ونقلها إلى مصر والعراق وهو ما أغضب الرئيس جورج بوش. كذلك يتطرق نبيل نجم إلى أسباب الخلاف بين المشير أبو غزالة ووزير التصنيع العسكري العراقي الأسبق الفريق حسين كامل. نجم رتب زيارة لكامل الى القاهرة لإذابة الجليد في علاقاته مع أبو غزالة حيث جال على عدد من المصانع العسكرية ومحطات توليد الكهرباء.

٢٦ دقيقة 15 نوفمبر ,2021

الذاكرة السياسية | نبيل نجم السفير العراقي الأسبق لدى مصر - الحلقة الأولى

في الحلقة الأولى من رباعية مع برنامج "الذاكرة السياسية" يتحدث السفير العراقي إلى مصر نبيل نجم عن اللغط الذي أثير في الإعلام عندما بثت الإذاعة الإسرائيلية أنه تبادل أطراف الحديث مع السفير الإسرائيلي لدى تقديمهما أوراق اعتمادهما، من ضمن 19 سفير فعلوا ذلك يومها. والحقيقة أن السفير الإسرائيلي كان تحدث الى سفير عربي آخر ظن أنه العراقي. بعد بدء عمله بفترة، أطلعه الرئيس مبارك على تقرير أمني يكشف أن بعثيين مصريين انتقلوا إلى بغداد سراً للقاء عضو القيادة القومية في الحزب طه ياسين رمضان، وهو ما استدعى توجيه تنبيه من صدام حسين إلى رمضان. وعن خلفيات إنشاء مجلس التعاون العربي يقول السفير العراقي إن الهدف منه كان السعي إلى تكامل اقتصادي بين الدول الأعضاء. وعن غزو الكويت أكد نبيل نجم أن لا أحد كان يقبل به. السفير نجم الذي زامل صدام حسين في الدراسة في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة يتحدث عن شجاعة صدام منذ طفولته ويقدم أمثلة على ذلك. وعندما أصبح صدام رئيسا كان يتذكر أصدقاءه القدامى ويلتقيهم. صدام حسين عندما شعر ببدء التغلغل الإيراني في القارة الأفريقية، نسق مع الحكومة المصرية و طلب من الأزهر الشريف إرسال دعاة مصريين على نفقة العراق لمواجهة حملات التشيّع في القارة السمراء.

٢٤ دقيقة 05 نوفمبر ,2021

الذاكرة السياسية | محمد الدايري وزير الخارجية الليبي الأسبق - الجزء الرابع

في الحلقة الأخيرة من سلسلة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يكشف وزير الخارجية الليبي الأسبق محمد الدايري عن لقاءاته السرية والعلنية مع نظرائه في مختلف دول العالم ولاسيما منهم الروس والأوروبيون. وعن سبب إلغاء رئيس الحكومة الليبية الموقتة زيارته إلى موسكو يقول الدايري، هو ألغاها لأسباب بروتوكولية ما أغضب الروس الذين دفعوا في اتجاه حلول القائم بالأعمال عن حكومة الوفاق مصطفى أبو سعيدة في السفارة الليبية لدى موسكو مكان القائمة بالأعمال عن حكومة الثني فاطمة المملوك. الروس كانوا غاضبين أيضا من تصريح صدر عن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وقتها، وفهموا منه أن الحل في ليبيا سيكون بالحسم العسكري، إلى أن حضر الدايري حاملا معه توضيحا من الجيش بأن الحل في ليبيا لن يكون إلا سياسيا. مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وأفريقيا ميخائيل بوغدانوف كان يُحّدث الدايري عن لقاءاته بعائشة القذافي وبموفدين عن سيف الإسلام القذافي، وكان المسؤولون الروس يُشددون على ضرورة إعادة مسؤولين من نظام القذافي إلى السلطة. ويختم رئيس الدبلوماسية الليبي الأسبق في حكومة عبد الله الثني بأنه قدم استقالته بعدما أبعده الثني عن الحكومة لمدة 6 أشهر وبعدما رفض استقباله طيلة 6 أشهر ثانية قام خلالها باتخاذ قرارات في وزارة الخارجية نيابة عنه ومن دون العودة إليه.

٢٦ دقيقة 30 أكتوبر ,2021

الذاكرة السياسية | محمد الدايري وزير الخارجية الليبي الأسبق

في الحلقة ما قبل الأخيرة من سلسلة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يشرح وزير الخارجية الليبي الأسبق محمد الدايري أنه تم إبعاده عن الحكومة لمدة ستة أشهر بسبب لقاء جمعه برئيس حكومة الوفاق فايز السراج في القاهرة. ويبرر الدايري لقاءه هذا، بأنه كان علنيا وأتى بعد اجتماع لرئيس حكومته عبد الله الثني مع السراج، وبعدما شارك السراج في اجتماع انعقد في البرلمان الليبي قبل ذلك أيضا. الدايري تطرق إلى ظروف اختيار فايز السراج رئيسا لحكومة "الوفاق الوطني" مع أنه لم يكن من بين الأسماء التي اقترحها مجلس النواب الليبي على المبعوث الأممي. محمد الدايري أضاف: لو كان السراج مرشحا توافقيا لكانت حكومته نجحت. وعن اتفاق الصخيرات يقول الدايري: كان اتفاقا جيدا إنما لم يُطبق، لأنه لم يتم حل الميليشيات وحمّل حكومة الوفاق والمجتمع الدولي المسؤولية عن عدم تطبيق بنود الاتفاق. وفي الحلقة يتحدث الدايري عن سبب اعتذار ممثلة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فديريكا موغريني عن استقباله أول مرة. قبل أن يجتمع بها بترتيب من وزيري خارجية إيطاليا وبريطانيا باولو جنتيليوني وفيليب هاموند. رئيس الدبلوماسية الليببية الأسبق رفض الطلب الأوروبي توسيع عملية صوفيا لتشمل المياه الإقليمية الليببية، لأن ذلك يسمس سيادة الدولة.

٢٦ دقيقة 22 أكتوبر ,2021

الذاكرة السياسية | محمد الدايري وزير الخارجية الليبي الأسبق

في الحلقة الأولى من رباعية يتحدث وزير الخارجية الليبي الأسبق محمد الدايري عن ظروف تعيينه في هذا المنصب، مشيرا إلى أنه تم التوافق على اسمه بعدما رشح اسمه رئيس الحكومة الليبية الأسبق محمود جبريل. وعن الأسباب التي أدت إلى تقسيم ليبيا بعد إطاحة نظام القذافي يقول الدايري: إن الهجومات التي نفذها تحالف "فجر ليبيا" على طرابلس ومنحه الثقة لحكومة الإنقاذ أدت إلى تقسيم البلاد. تكرس هذا الانقسام، بوجود حكومتين ومصرفين مركزيين. تسلّم الدايري وزارة الخارجية في الحكومة الموقتة وكان عدد العاملين فيها لا يتجاوز عدد أصابع اليد. اقترح الدايري 22 اسما على مجلس النواب لتعيينهم سفراء لكن المجلس لم يعين أي واحد منهم وهو ما اضطره إلى تعيين قائمين بالأعمال من بينهم ثلاث سيدات في سفارات ليبيا لدى واشنطن وجنيف وبروكسل. ويتطرق رئيس الدبلوماسية الليبية الأسبق إلى دور المبعوثين الأمميين إلى ليبيا، ويُعدد أين أخفق البعض منهم وأين نجح. ونوه الدايري بالمبعوث الأممي غسان سلامة معتبرا أنه كان أفضل مبعوث أتى إلى ليبيا وهو الذي وضع الحجر الأساس لمؤتمري برلين الأول والثاني.

٢٦ دقيقة 08 أكتوبر ,2021

حيدر أبو بكر العطاس أول رئيس حكومة يمني بعد الوحدة - الجزء السابع والأخير

في الحلقة الأخيرة مع "الذاكرة السياسية" يقول أول رئيس حكومة يمنية بعد الوحدة حيدر أبو بكر العطاس إن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح تحالف بداية مع حزب الإصلاح والإخوان والسلفيين ولما كبروا استخدم الحوثيين لتحجيمهم، قبل أن ينقلب لاحقا على الحوثيين. وبدخول الحوثيين صنعاء خرجت الأمور عن سيطرة صالح. ويكشف العطاس أن أحد كبار الضباط المحسوبين على صالح رفض تنفيذ انقلاب ضد الحوثيين بأمر من صالح وقال له: بعدما أدخلتهم إلى العاصمة تطلب منا الانقلاب عليهم؟ كيف نفعل ذلك ونحن في وسطهم؟
صالح سبق أيضا، أن استغل اسم تنظيم القاعدة، لضرب خصومه وترويع الغرب.
وعن الجهات التي نفّذت تفجير مسجد دار النهدين في القصر الرئاسي الذي أصيب فيه علي عبد الله صالح في 2011 يقول العطاس: أشخاص قريبون من الرئيس اليمني السابق تعاونوا مع المنفذين في محاولة لقتل صالح وربما أشخاص قريبون منه أيضاً، كان لهم يد في قتله في 2017.

٢٣ دقيقة 01 أكتوبر ,2021

حيدر أبو بكر العطاس رئيس الوزراء اليمني الأسبق - الجزء السادس

في الحلقة ما قبل الأخيرة مع "الذاكرة السياسية" يقول رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية السابق حيدر أبو بكر العطاس إن أول نتائج للإنتخابات العامة بعد الوحدة أظهرت رفض الجنوبيين لهذه الوحدة. وتحدث العطاس عن أجواء القلق التي كانت تسود المسؤوليين اليمنيين وقتها، لدرجة أنهم كانوا يتجنبون شرب الماء عندما يكونون في مجلس مسؤولين آخرين خشية ان تكون مسمّمة. ويتطرق العطاس إلى وثيقة العهد والاتفاق، فيكشف ان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح رفض أن يكون التوقيع على الوثيقة في مقر جامعة الدول العربية مُفضلاً أن يكون حفل التوقيع في الأردن. لكن صالح وأنصاره انقلبوا على هذا الاتفاق قبل ان يجف حبره، بحسب العطاس، وأعلنوا الحرب على الجنوب في العام 1994. وفي الحلقة يتطرق آخر رئيس جمهورية لليمن الديمقراطية الشعبية إلى الوساطات الخارجية التي سعت إلى التهدئة، بعدما انفجر الوضع.

٢٨ دقيقة 24 سبتمبر ,2021

حيدر أبو بكر العطاس رئيس اليمن الديمقراطية الشعبية السابق - الجزء الرابع

في الحلقة الرابعة من سلسلة مع "الذاكرة السياسية" يكشف رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية السابق حيدر أبو بكر العطاس كيف قطع الطريق على طرح الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قيام وحدة اندماجية بين اليمنين الجنوبي والشمالي في حضور الزعيم الليبي معمر القذافي. العطاس رد على اقتراح صالح بتبني مشروع سابق اقترحه القذافي بقيام وحدة بين اليمنين الشمالي والجنوبي وليبيا، الأمر الذي أفرح القذافي وأغضب صالح الذي انسحب من الاجتماع، وبذلك تبخر اقتراح الوحدة. حيدر أبو بكر العطاس يرى أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح كان يستفيد من الخلافات في الجنوب لتحقيق أهدافه، وهو لم يكن في الأساس يرغب في توحيد اليمنين إنما رئيس اليمن الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد هو من أقنعه بذلك. الرئيس علي عبد الله صالح كان يقول للعطاس: إن مقررات مكتبكم السياسي تصلني في غضون ساعتين من صدورها، ولدى مراجعة رئيس اليمن الجنوبي وقتها علي ناصر محمد بالأمر قال له إنه يعرف بأن أعضاء من المكتب السياسي واللجنة المركزية هم مخترقون ويتعاملون مع صالح. وفي الحلقة يتطرق العطاس إلى الخلافات بين اليمن والجنوبي قبل قيام الوحدة.

٢٦ دقيقة 10 سبتمبر ,2021

حيدر أبو بكر العطاس رئيس اليمن الديمقراطية الشعبية السابق - الجزء الثالث

في الحلقة الثالثة من سلسلة مع "الذاكرة السياسية" يتهم رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية السابق حيدر أبو بكر العطاس الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بتحريض رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الأسبق علي ناصر محمد على اجتياح الجنوب. واستطرد العطاس أن البيان الذي أصدره وتصريح السوفييت حالا دون اجتياح الجنوب. وعن مجزرة 13 يناير 1986 يقول حيدر أبو بكر العطاس إن المخططين لهذه المذبحة كانوا يريدون قتل اثنين من قادة الحزب الاشتراكي هما: علي عنتر وصالح مصلح. وعن لغز مقتل عبدالفتاح إسماعيل رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الأسبق وزعيم الحزب الاشتراكي اليمني يُشكك العطاس في أن يكون إسماعيل قُتل في دبابة، نقلته بعيدا عن مسرح الاشتباكات، كما أشيع، ويغمز من قناة خصومه وعلى رأسهم الرئيس علي سالم البيض وآخرين بأنهم خططوا لتصفيته كي لا يتولى عبد الفتاح اسماعيل السلطة ويوحد اليمن.

٢٥ دقيقة 04 سبتمبر ,2021

مع حيدر العطاس رئيس الوزراء في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية - الجزء الثاني

يعزو حيدر أبو بكر العطاس آخر رئيس لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وأول رئيس للوزراء في اليمن الموحد أسباب الصراعات التي نشبت بين قيادات الحزب الاشتراكي الحاكم آنذاك إلى عوامل الذاتية والتنافس والسن. وفي الحلقة الثانية من سلسلة، يورد العطاس أمثلة عن طبيعة الصراع الذي كان قائماً عندما اشترط أن تكون جلسات مجلس الشعب الأعلى علنية كي يقبل بمنصبه.

تُفرد الحلقة حيزاً لإرهاصات أحداث الثالث عشر من يناير من عام 1986 عندما اغتيل عدد من قيادات الجمهورية على أثر فتح حارس لعلي ناصر محمد الرئيس السابق آنذاك النار عليهم، ونسأل فيها عن ظروف عودة عبدالفتاح اسماعيل إلى البلاد، عمن شجعه؟ وكيف وافقت موسكو على ذلك؟

الإشكالية بين الحزب والدولة وموضوع منح الجنسية للشماليين كانا مثار خلافات حادة يتحدث العطاس في الحلقة عن بعض جوانبها.

وإذ يشن العطاس في الحلقة هجوما على علي سالم البيض، يفسر لماذا كان يميل إلى خط علي ناصر محمد.

تشير الحلقة أيضاً إلى اقتراح إحداث التغييرات في القيادة الحزبية وطرح إسم عبدالفتاح اسماعيل بدلا من شخصية كانت محسوبة على علي ناصر محمد آنذاك ما زاد من حدة التوتر. سيقول العطاس في هذه الحلقة إنه تحدث إلى السفير السوفياتي بهذا الشأن ورفض إحداث التغيير لأن ذلك سيقلص من نفوذ علي ناصر محمد وهو ما اعتبره ضيفنا تغيرا كبيرا في الموقف السوفياتي من عبدالفتاح اسماعيل.

نختم الحلقة بالحديث عن دور قيادات شيوعية عربية في تأجيج الخلاف من عدمه ليختم العطاس بدوره بتوجيه اتهامات لها ولعلي عبدالله صالح ومنغيستو هيلي مريم
بالإسهام في تأليب علي ناصر لقتل خصومه.

٢٦ دقيقة 20 أغسطس ,2021

مع حيدرالعطاس رئيس الوزراء في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية - الجزء الأول

في الحلقة الأولى، من الذاكرة السياسية، في سياق سلسلة جديدة، يكشف حيدر أبو بكر العطاس، الذي ترأس مجلس رئاسة هيئة مجلس الشعب الأعلى في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، والذي كان يوازي منصب الرئيس، يكشف أسباب الخلافات التي كانت مستشرية بين القيادات السياسية العليا في الحزب الاشتراكي الحاكم في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية أي اليمن الجنوبي قبل الوحدة مع الشمال في عام 1990. ويعتبر العطاس في الحلقة أن عودة عبدالفتاح اسماعيل الذي كان يعتبر رجل السوفيات القوي في اليمن الجنوبي بعد بقائه في موسكو عدة سنوات زاد من الاحتقان والتشنج اللذين أوصلا إلى عملية 13 يناير 1986 عندما قتل عدد من القيادات الجنوبية، وهي العملية التي اتهم فيها علي ناصر محمد الرئيس والأمين العام للحزب آنذاك. يشرح العطاس في الحلقة أسباب إبعاد علي عنتر من وزارة الدفاع وطبيعة العلاقة التي كانت قائمة بين قيادات يسارية عربية خاصة فلسطينية ولبنانية بمسار الأحداث في اليمن الجنوبي آنذاك. آخر رئيس لليمن الديمقراطية الشعبية وأول رئيس للوزراء بعد الوحدة اليمنية يتحدث عن الأسباب التي قادت إلى إعدام وزير الخارجية اليمني الأسبق محمد صالح مطيع في عام 1982 دون محاكمة وعن معلوماته بخصوص المتهمين والمتورطين المحتملين بذلك. ويرد الضيف على اتهامات تطاله بخصوص وجوده في الخارج عدة مرات انفجرت فيه الأوضاع في الداخل كأحداث 86 و94 من القرن الماضي.

٢٧ دقيقة 12 أغسطس ,2021

اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف الجزء الرابع

في الحلقة الأخيرة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يقول اللواء المتقاعد فيصل الجزاف، أحد مسؤولي ملف الأسرى الكويتيين، إن زياراته إلى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين، أظهرت أن أوامر الإعدامات كانت تتم بعلم من صدام حسين وبتوقيع من سكرتيره الشخصي عبد حمود. وكشفت التحقيقات أن آخر دفعة من الأسرى الكويتيين تم إعدامهم قبل أسبوعين أو ثلاثة من الغزو الأميركي للعراق. ويُعدّد الجزاف المبادرات العربية التي سعت مع صدام حسين، إلى تحرير الأسرى، وقد باءت كلها بالفشل ومنها: مبادرة الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب ووزير الخارجية السوداني الأسبق مصطفى عثمان اسماعيل ووزير الداخلية التركي الأسبق عصمت سيزجين ومبادرة الملك المغربي الحسن الثاني وجهود الدولة التونسية... اللواء المتقاعد فيصل الجزاف يقول إنه كان يجمع معلوماته عن المفقودين وأماكن احتجازهم سابقا والمقابر الجماعية من ضباط وجنود عراقيين بعضهم انشق عن النظام قبل سقوطه ومن سائق باص نقل مجموعة من الأسرى قبل إعدامهم وسائق جرافة حفر مقبرة جماعية، لطمر رفات الأسرى فيها. ويختم الجزاف سلسلة مقابلاته بنقل مشاهداته عن الاحتفالات الشعبية التي عمّت الكويت بعد تحريرها، مشيرا إلى أنه كان في طليعة العائدين إلى بلده في اليوم الأول من التحرير.

٢٤ دقيقة 06 أغسطس ,2021

الذاكرة السياسية | اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف - الجزء الثالث

في الحلقة ما قبل الأخيرة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يقول اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف إن النظام العراقي إبان حكم صدام حسين كان يُنكر وجود أسرى كويتيين لديه. وعن مصادر معلومات الكويت عن أسراها يوضح أنها كانت تصلها من جهات ووثائق عراقية. في المقابل ينفي اللواء الجزاف وجود أسرى عراقيين لدى الكويت، خصوصا أن بلاده كانت ترزح بالكامل تحت الاحتلال. وأشار إلى انه، بعد سقوط نظام صدام حسين في 2003، تم العثور على مقابر جماعية لأسرى ومفقودين كويتيين بينما لا يزال مصير آخرين مجهولا حتى الساعة. وفي الحلقة يكشف اللواء الكويتي المتقاعد عن دور وسطاء دخلوا على خط تحرير الأسرى في العراق ومنهم الروسي فلاديمير جيروفسكي، ورئيس الحكومة الأردني عبد الكريم الكباريتي، وعز الدين المجيد إبن عم صدام حسين ورجل الأعمال الكويتي فؤاد الغانم. وينقل الجزاف عن أمير الكويت قوله: "كل أموال الكويت لا تساوي قدم أسير واحد".
وفي الحلقة يُبرز اللواء الكويتي صورة اللواء يوسف المشاري في الأسر، كاشفا انه تم دفع مبلغ مئي ألف دولار ثمنا لها، بعد كان أصحابها طالبوا بأربعة ملايين دولار، ووعد الجزاف من حملها إليه من ضباط في المخابرات العراقية، بدفع أي مبلغ يطلبونه، مقابل الافراج عنه. لكن الأحداث تسارعت وتمت تصفية المشاري في المعتقل، قُبيل سقوط النظام، بنحو أسبوعين.
اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف كشف أن مسؤولين عراقيين باعوا بعد سقوط النظام، أرشيفا يتضمن آلاف المستندات والمعلومات عن العراق منذ العام 1920 ولغاية تاريخ سقوط نظام صدام حسين في 2003.

٢٥ دقيقة 30 يوليو ,2021

الذاكرة السياسية | اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من رباعية مع برنامج "الذاكرة السياسية" يقول اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف إن الكويت استعاد من العراق 265 رفاتاً لأسرى ومفقودين كويتيين منذ سقوط نظام صدام حسين وحتى الآن. تمّ التعرف على جثامين الأسرى من خلال فحوص الحمض النووي وكانوا موزعين على أكثر من مقبرة جماعية. ويعود الجزاف بالذاكرة إلى الجهود التي بذلتها لجان الأسرى في تسعينيات القرن الفائت، ومنها وساطة قادها الملاكم العالمي محمد علي كلاي، مع العراق وإيران، للإفراج عن جميع الأسرى في البلدين ومن بينهم سعوديون. بالفعل، تمّت صفقة تبادل الأسرى بين طهران وبغداد إلا ان الأخيرة لم تُحرّر الأسرى الكويتيين لديها. كذلك سعى سيف الإسلام القذافي مع قصي صدام حسين إلى تحريرالأسرى الكويتيين إلا أن محاولته باءت أيضا بالفشل.
وفي الحلقة ينفرد اللواء المتقاعد فيصل الجزاف بالكشف ولأول مرة عن مبادرة أطلقها مع العراق للإفراج عن الأسرى بطريقة غير رسمية، إلا ان محاولته باءت بالفشل.
اللواء المتقاعد أشار إلى أن الجيش الكويتي قاوم في الأيام الأولى للغزو القوات المهاجمة وأسقط لها 38 مروحية. في مرحلة لاحقة تشكلت خلايا عفوية للمقاومة الكويتية من عسكريين ومدنيين، وأخذت الأسلحة من مراكز ومستودعات الشرطة، قبل أن تتنظم لاحقا في خلايا عنقودية.

٢٥ دقيقة 23 يوليو ,2021

مع اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف - الجزء الأول

في الحلقة الأولى من رباعية مع برنامج "الذاكرة السياسية" يتحدث اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف عن غزو الكويت. الجزاف الذي كان ضابطا صغيرا في العام 1990 يروي مشاهداته عن الكويتيين في لندن ثم عن المسؤولين الكويتيين في السعودية بعدما تشكلت حكومة كويتية في الطائف من أجل العمل على تحرير البلاد. الجزاف الذي كان نائبا لرئيس غرفة العمليات في شيراتون الطائف، يكشف كيف كان يتم التواصل مع المقاومين داخل الكويت، الذين بدأوا يتجمعون في شكل عشوائي، قبل أن يتنظموا لاحقاً في خلايا منفصلة عن بعضها. أسرت القوات العراقية آلاف الكويتيين من عسكريين ومدنيين، تم تحرير الغالبية منهم بعد تحرير الكويت وتم العثور على مقابر جماعية لعدد من الأسرى الذين تم إعدامهم، وبقي مصير العشرات الآخرين مجهولا حتى الساعة. اللواء فيصل الجزاف المسؤول عن ملف الأسرى والمفقودين الكويتيين ورئيس فريق البحث عن رفات الأسرى بعد التحرير يكشف بالوثائق والصور مصير العشرات من المفقودين.

٢٤ دقيقة 16 يوليو ,2021

الذاكرة السياسية | عبد الرؤوف الريدي سفير مصر الأسبق لدى واشنطن - الجزء الرابع

في الحلقة الأخيرة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يكشف السفير المصري الأسبق لدى واشنطن عبد الرؤوف الريدي كيف عمل مع دوائر القرار في الولايات المتحدة من أجل إعفاء مصر من ديونها العسكرية. تدخل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك وقتها مباشرة مع عدد من أعضاء الكونغرس لنيل تأييدهم عند طرح مشروع القانون على التصويت. صدر القانون بشطب ديون مصر رغم معارضة 42 صوتا ، وخصوصا من ممثلي الولايات الزراعية. السفير الريدي يعود بالذاكرة أيضاً إلى مؤتمر مدريد الذي انعقد في العام 1991 لافتاً إلى هذا المؤتمر كان في الأساس مطلباً عربيا من أجل البحث بالقضية الفلسطينية، إلا أن رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، أهمل مفاوضات مدريد، ودخل لاحقاً في مفاوضات منفردة مع الإسرائيليين في أوسلو. وكشف الريدي أن الرئيس أنور السادات كان دعا عرفات إلى مشاركة الوفد المصري في مفاوضات مينا هاوس مع الإسرائيليين، إلا أن عرفات رفض تلبية الدعوة.

٢٤ دقيقة 09 يوليو ,2021

الذاكرة السياسية | عبد الرؤوف الريدي سفير مصر الأسبق لدى واشنطن الجزء الثالث

في الحلقة ما قبل الأخيرة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يكشف السفير المصري الأسبق لدى باكستان عبد الرؤوف الريدي ما حصل في آخر جلسة في مؤتمر منظمة المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في إسلام أباد العام 1980. وقتها، قاد وزير الخارجية السعودي الراحل الأمير سعود الفيصل تحرّكاً دبلوماسيا ألغى بموجبه قراراً يقضي بتوقيف شاه إيران والرئيس المصري أنور السادات، بناء على طلب وزير الخارجية الإيراني وقتها صادق قطب زاده.
الريدي الذي انتقل بعدها ليصبح سفيرا لبلاده لدى واشنطن واجهته أزمة خطف السفينة الإيطالية أكيلي لاورو على يد مجموعة فلسطينية بقيادة "أبو العباس" في العام 1985. تورطت مصر في هذه القضية عندما قبلت برسو السفينة في مرفأ بور سعيد لفك أسر الرهائن، إنما تعقدت الأمور لاحقا عندما تبيّن أن الخاطفين قتلوا ورموا في البحر راكبا أميركيا يهوديا مُقعدا وهو ما جعل الأميركيين يطلبون بتوقيف الخاطفين ومحاكمتهم. وقفت قوات إيطالية في مواجهة قوة من المارينز عندما أجبرت طائرات أميركية الطائرة، التي تُقل الخاطفين، على الهبوط في مطار صقلية الإيطالي، وتمسكت إيطاليا بصلاحية توقيف الخاطفين ومحاكتهم على أراضيها، وهو ما حصل فعلا. السفير المصري الأسبق يتطرق أيضاً إلى كواليس الرئاسة المصرية حيال غزو الكويت ويكشف أن الوفد اليمني برئاسة علي عبد الله صالح قال لحسني مبارك: عليكم أن تنسوا الكويت، بعدما غزتها القوات العراقية. ونقل صالح عن نظيره العراقي صدام حسين إلى الرئيس المصري وقتها حسني مبارك عرضا لمبارك بلقي 20 مليار دولار مقابل دعم مصر للموقف العراقي.

٢٥ دقيقة 02 يوليو ,2021

عبد الرؤوف الريدي السفير المصري الأسبق في واشنطن - الحلقة الأولى

في الحلقة الأولى من رباعية يتحدث السفير المصري الأسبق عبد الرؤوف الريدي عن مسيرته الدبلوماسية من مُلحق في مكتب وزير الخارجية محمود رياض وصولاً إلى تعيينه سفيرا لدى واشنطن. السفير الريدي تابع حرب 67 من مكتب وزير الخارجية وينقل كواليس تلك الأيام الصعبة والطويلة كما يصفها ويقول: إن أجهزة استخبارات أجنبية خطّطت لجر الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر إلى هذه الحرب بهدف الإيقاع به. ويُقارن السفير عبد الرؤوف الريدي بين حربي 67 و73 فيُشير إلى أن الرئيس أنور السادات، بعكس عبد الناصر، باغت الإسرائيليين بالضربة الأولى، وهو ما جعله في موقع أقوى. ويروي الريدي من أروقة الأمم المتحدة، هذه المرة، مسار حرب 73 وكيف انقلبت الدفة لصالح مصر وكيف أُرغم السادات الولايات المتحدة على تبديل أولوياتها والاهتمام مجددا بالشرق الأوسط، بعدما كان اهتمامها مُنصبّاً على فيتنام وأوروبا. ونوّه السفير الريدي ببطولة أبناء السويس في التصدي لمحاولات المدرعات الإسرائيلية التقدم إلى عمق الأراضي المصرية.

٢٦ دقيقة 18 يونيو ,2021

عبد الحفيظ الغوقة نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي الأسبق

في الحلقة الأخيرة من سلسلة مع "الذاكرة السياسية" يكشف نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق عبد الحفيظ غوقة خلفيات الاتهام الذي وُجه إلى اللواء عبد الفتاح يونس والتحقيق معه وتوقيفه مع مجموعة من المتشددين من درنة الذين قتلوه داخل السجن لأنهم حمّلوه مسؤولية قمعه للحراك الشعبي في مدينتهم، في مرحلة سابقة. عبد الحفيظ غوقة وصف قرار توقيف يونس بالخاطئ. غوقة تناول أيضاً المبادرات التي اقترحتها بعض الجهات لحلّ الأزمة سلمياً فقال: فشلت المبادرة الأفريقية لأنها طرحت حلاّ يُبقي القذافي في السلطة. إيطاليا أرادت جمع 300 شخصية ليبيّة من مختلف الاتجاهات من دون وضع تصوّر واضح للحل. أما تركيا التي كان لديها مقترح يدعو إلى تنحي القذافي فهي لم تُقدّم مبادرتها إلى " المجلس الوطني الانتقالي" في شكل رسمي لبحثه. عبد الحفيظ غوقة تطرّق أيضاً إلى مرحلة ما بعد تحرير ليبيا بالكامل، فعزا عدم نزع سلاح الميليشيات إلى رفض رئيس المجلس العسكري لطرابلس ذلك. بعد التحرير، استقال نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق من منصبه، بعدما شعر أنه مستهدف من المتشددين وغيرهم، وبعدما مُنع من المشاركة في حفل تكريم لشهداء الثورة في جامعة طرابلس.

٢٥ دقيقة 11 يونيو ,2021

عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق - الجزء الثالث

في الحلقة ما قبل الأخيرة من سلسلة مع "الذاكرة السياسية" يستعيد نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق عبد الحفيظ غوقة الأيام الأولى للثورة في 17 فبراير 2011، في بنغازي، وكيف تأجج الحراك الشعبي بعدما تزايدت أعداد القتلى في صفوف المُحتجّين. حال اللواء عبد الفتاح يونس دون حصول مذبحة بين الجيش والمدنيين فانسحبت القوة الضاربة ومدير المخابرات وقتها عبد الله السنوسي من المدينة بعدما فشلا في ضبط الوضع. وأشار غوقة إلى أن "الإخوان المسلمين" لم يكونوا في صفوف المتظاهرين في بداية الثورة لا بل كانوا يُعارضون مطلب إسقاط القذافي. شكّل "ائتلاف 17 فبراير" مجالس محلّية لإدارة مختلف القطاعات في بنغازي وجوارها. وفي الحلقة يتطرّق نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق إلى الدور الفرنسي في ليبيا من خلال هنري برنار ليفي، ممثل الرئيس نيكولا ساركوزي وقتها، الذي وصل الى بنغازي وطلب إرسال ممثّلين عن "المجلس الوطني الانتقالي الليبي" إلى باريس، لكن عبد الحفيظ غوقة رفض تلبية الطلب الفرنسي قبل أن تعترف باريس بـ "المجلس الانتقالي".

٢٥ دقيقة 04 يونيو ,2021

نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق عبد الحفيظ غوقة الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من سلسلة مع "الذاكرة السياسية" يتوقف نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق عبد الحفيظ غوقة عند قضية المفقودين في ليبيا والتي بدأت تتكشّف معالمها بعد تحرير ليبيا. بعض هؤلاء المفقودين من شخصيات مُعارضة قُتلت منذ عقود من دون إبلاغ أهلهم عن مصيرهم مثل وزير الدفاع الأسبق آدم حوّاز ووزير الخارجية الأسبق منصور الكيخيا. بقيت جثمانين بعض القتلى من دون دفن ومحفوظة في برادات داخل مستشفيات إلى ما بعد تحرير طرابلس. ويعود عبد الحفيظ غوقة بالذاكرة إلى الأيام الأولى لاندلاع الثورة من بنغازي، وكيف طالب الثوار في هذه المدينة من جامعة الدول العربية المساعدة في الاستحصال على قرار من مجلس الأمن لحماية المدنيين في بنغازي بعدما وصل رتل من كتائب القذافي وبدأ بقصف المدينة بشراسة وهو ما أوقع عشرات القتلى والجرحى. وفي الحلقة يتطرّق غوقة إلى ما كشفته التحقيقات عن الجرائم التي ارتكبها مدير المخابرات الليبي الأسبق عبد الله السنوسي والمعلومات عن قضية اختفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه.

٢٤ دقيقة 28 مايو ,2021

مع نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق عبد الحفيظ غوقة - الجزء الأول

في الحلقة الأولى من رباعية مع "الذاكرة السياسية" يكشف نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأسبق عبد الحفيظ غوقة أنه سقط 1269 قتيلاً في مجزرة سجن أبو سليم في طرابلس في العام 1996. المجزرة بقيت طي الكتمان حتى كشف عنها سيف الإسلام القذافي في العام 2008 بعد سلسلة دعاوى قدّمها المحامي عبد الحفيظ غوقة بوكالته عن 7 عائلات من ذوي المفقودين. عبد الحفيظ الغوقة يتحدّث عن آخر لقاء جمعه بالزعيم الليبي معمّر القذافي، قبل 11 يوما من ثورة 17 فبراير 2011 مؤكّداً أنه رفض عرض القذافي تولّي منصب أمين شؤون النقابات في "مؤتمر الشعب العام" التابع للنظام. وعن سبب اختيار المعارضين للنظام موعد 17 فبراير 2011 موعداً لانطلاق ثورتهم ومن بنغازي يقول غوقة إنها إحياء لذكرى أحداث 17 فبراير 2006 عندما سقط وقتها أكثر من 17 قتيلاً من بين عشرات المُحتجّين الذين كانوا يتظاهرون أمام قنصلية إيطالية، احتجاجاً على ممارسات مسيئة للإسلام قام بها وزير إيطالي.

٢٥ دقيقة 21 مايو ,2021

مع وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي - الجزء الرابع

ي الحلقة الأخيرة من سلسلة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يكشف وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي أجواء زيارته الأولى إلى طهران برفقة وزير الخارجية العراقي وقتها طارق عزيز. فوجئ الجلبي بطلب نظيره الإيراني غلام رضا زاده الذي قال له: توقعنا ان تُحضر لنا معك هدية وكان المقصود وزير النفط الإيراني الأسير محمد جواد تندكويان. لم يكن الوزير الجلبي يعرف شيئا عن الموضوع ولدى استيضاحه الأمر من طارق عزيز قال له إنه انتحر في زنزانته. وعن أجواء اجتماع الوفد العراقي بوزير الخارجية الإيراني وقتها علي أكبر ولايتي يقول الجلبي: قال ولايتي لطارق عزيز كان يجب ان تُبلغوننا سلفاً بقراركم غزو الكويت. الانفتاح العراقي على إيران غزو الكويت على إيران، تزامن مع انفتاح على سوريا حيث رأس عصام الجلبي وفدا إلى دمشق والتقى نظيره الإيراني ليطلب منه إعادة تشغيل خط الأنابيب العراقية التي تمر عبر الأراضي السورية وصولا إلى البحر الأبيض المتوسط إلا أن الوزير السوري اعتذر عن تلبية هذا المطلب باعتبار أن بلاده باتت تستخدم هذا الخط لنقل نفطها عبره. وفي الحلقة تحدّث وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي عن شخصية صدام حسين، كما عرفه عن كثب، فقال: كان يتمتّع بشخصية قوية ومؤثّرة على من حوله ومن بينهم رؤساء دول، ولكن في المقابل كان صدام متفرّداً في إدارة الحكم ويعتمد على دائرة ضيقة تُحيط به.

٢٤ دقيقة 21 مايو ,2021

مع وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي - الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من سلسلة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يُشير وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي إلى الدور الإيجابي الذي لعبته السعودية في ثمانينيات القرن الفائت من أجل في زيادة القدرة الإنتاجية للنفط العراقي ورفع سعر برميل النفط. السعودية سمحت بنقل النفط العراقي عبر أنابيبها ريثما تنتهي أعمال تمديد الخط العراقي من البصرة إلى البحر الأحمر عبر الأراضي السعودية. إلا أن العلاقة مع السعودية انقطعت بعد الغزو العراقي للكويت.

وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي يوضح كيف التف على قرار الرئيس العراقي صدام حسين عندما أمره بتشغيل مصافي النفط في الكويت، بعد الغزو، فشكّل لجنة من أجل المماطلة في التنفيذ لأنه لم يكن مقتنعا بهذا القرار. الجلبي تطرق إلى مشروع طارق الذي يقوم على أساس استخدام النفط كساتر ناري في الحروب التي خاضها العراق ضد إيران وقوات التحالف في الكويت وأثبتت فشلها.

٢٣ دقيقة 21 مايو ,2021

مع رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة - الجزء الثالث

في الحلقة الثالثة يكشف رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة كيف حاول النظام الإيراني تصدير ثورته إلى الأردن. بدأت القصة عندما عرض الإيرانيون تمويل شركة لجر المياه في الأردن إنما اشترطوا أن تكون إدارة الشركة في بلدة معان ظنّاً منهم أن أبناء هذه المنطقة هم أقل ولاء للعرش الهاشمي وتاليا يسهل اختراقهم. وعندما طلب الأردن تسليمه أسيرين أردنيين، كانا وقتها منخرطين في صفوف الجيش العراقي، وافق المسؤولون الإيرانيون مباشرة على تحرير الأسيرين، ولكن في المقابل طلبوا تسهيل باب الحج إلى المزار الجنوبي في الأردن. ولكن سرعان ما أوقف الأردن رحلات الحج الإيرانية إلى أراضيه، بعدما ضبطت السلطات مع الحجاج كميات كبيرة من الدولارات ونسخا من كتاب ولاية الفقيه. رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة يتطرق في الحلقة أيضا إلى تبعات محاولة اغتيال خالد مشعل اغتيال القيادي الفلسطيني في حركة "حماس" في عمّان وكيف طالبت كندا الأردن باسترداد الجوازات الكندية المزوّرة التي استخدمها عناصر من الموساد في هذه العملية. فايز الطراونة يتطرق أيضا إلى الأيام الأخيرة للملك حسين وترتيبات نقل السلطة إلى ابنه البكر الأمير عبد الله الثاني.

٢٥ دقيقة 21 مايو ,2021

مع رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة - الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من رباعية يكشف رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة أن سوريا كانت تريد المشاركة في مفاوضات السلام مع إسرائيل من دون التوصل إلى اتفاق معها. وعزا طراونة السبب إلى كون المطالبة باستعادة الجولان كان يستتبع حُكماً انسحاب القوات السورية من لبنان، وبلاد الأرز كانت أكثر مردوداً على دمشق من الجولان. فايز الطراونة الذي كان سفيرا للأردن في واشنطن في العام 1993 يقول إنه تفاجأ بقراءة نص اتفاق أوسلو في الصحف الأميركية مؤكّدا أن بلاده وحتى الوفد الفلسطيني المفاوض في واشنطن لم يكونا على علم بمفاوضات أوسلو التي كانت تسير بالتوازي مع مفاوضات واشنطن. الطراونة يتطرق في الحلقة إلى الإشكالية التي طرحتها زيارة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الى واشنطن والخشية التي سادت وقتها من احتمال تقدّم أحد الأشخاص بطلب توقيفه وكيف طلب دنيس روس المسؤول الأميركي عن مسيرة السلام في عهد كلينتون من الطراونة منح عرفات والوفد المرافق له الحصانة الدبلوماسية قبل أن يتراجع عن هذا الطلب لاحقاً باعتبار أنه لا يجوز توقيف شخص أت لتوقيع اتفاق سلام.

٢٥ دقيقة 21 مايو ,2021

مع وزير الموارد المائية والري المصري الأسبق محمد نصر الدين علام - الجزء الثالث

في الحلقة الثالثة يشرح وزير الموارد المائية والري المصري الأسبق محمد نصر الدين علام أن جوهر الخلاف بين مصر وإثيوبيا على سد النهضة هو سياسي وليس فنّياً. وتهدف إثيوبيا ودول غربية من خلفها إلى تحجيم قدرات مصر من خلال تقليص مواردها المائية. وأشار إلى أن هذه السياسة توارثتها بعض دول حوض النيل عن الاستعمار البريطاني. وخلص وزير الموارد المائية والري المصري الأسبق إلى أن مصر أخطأت في العام 1997 بقبولها التفاوض على إعادة تقسيم مياه حوض النيل. وعن ثورة 25 يناير 2011 يكشف الوزير محمد نصر الدين علام أن وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي كان نبّه مجلس الوزراء مرتين في العام 2010 من خطر تطوّر الحراك الشعبي إلى ثورة. وكان الرئيس المصري الراحل حسني مبارك على دراية بكل ما يحصل داخل جلسات مجلس الوزراء لأنه كان يتابع الاجتماعات عن بُعد بواسطة الكاميرات.

٢٤ دقيقة 16 مايو ,2021

0:00 0:00