مع رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة - الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من رباعية يكشف رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة أن سوريا كانت تريد المشاركة في مفاوضات السلام مع إسرائيل من دون التوصل إلى اتفاق معها. وعزا طراونة السبب إلى كون المطالبة باستعادة الجولان كان يستتبع حُكماً انسحاب القوات السورية من لبنان، وبلاد الأرز كانت أكثر مردوداً على دمشق من الجولان. فايز الطراونة الذي كان سفيرا للأردن في واشنطن في العام 1993 يقول إنه تفاجأ بقراءة نص اتفاق أوسلو في الصحف الأميركية مؤكّدا أن بلاده وحتى الوفد الفلسطيني المفاوض في واشنطن لم يكونا على علم بمفاوضات أوسلو التي كانت تسير بالتوازي مع مفاوضات واشنطن. الطراونة يتطرق في الحلقة إلى الإشكالية التي طرحتها زيارة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الى واشنطن والخشية التي سادت وقتها من احتمال تقدّم أحد الأشخاص بطلب توقيفه وكيف طلب دنيس روس المسؤول الأميركي عن مسيرة السلام في عهد كلينتون من الطراونة منح عرفات والوفد المرافق له الحصانة الدبلوماسية قبل أن يتراجع عن هذا الطلب لاحقاً باعتبار أنه لا يجوز توقيف شخص أت لتوقيع اتفاق سلام.

الوزيرة الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري - الجزء الأخير

في الحلقة الأخيرة، من ثلاثية، مع "الذاكرة السياسية" أعلنت وزيرة الدفاع والخارجية الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري أن فرنسا لم تشارك مع القوات الأميركية في غزو العراق في العام 2003 لأن الأدلة التي اعتمدتها واشنطن لتبرير الغزو استندت إلى وقائع غير صحيحة. وكشفت أن وزير الخارجية الأميركي كولن بأول لم يكن يتبنى موقف الرئيس جورج بوش تماما عندما التقته في واشنطن. أليو ماري نبّهت كوندوليزا رايس من تبعات غزو العراق على المنطقة، والأخيرة قالت لها لاحقا: لم يكن تحليلك للوضع في العراق خاطئاً. وزيرة الدفاع الفرنسية السابقة تطرقت إلى جريمة اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري فكشفت ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك كان مقتنعاً منذ البداية أن حزب الله ومن ورائه النظام السوري هما من نفذا الاغتيال. وأشارت أليو ماري إلى أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان خضعت لضغوط كبيرة من طرف النظام السوري حتى لا تظهر أسماء مسؤولين سوريين في الحكم النهائي للمحكمة وهو ما يُفسّر صدور تقريرين مختلفين عن المحكمة لجهة الأشخاص المشتبه بتورطهم بالجريمة. رئيسة الدبلوماسية الفرنسية السابقة تحدثت عما حققه الاتحاد الأوروبي وعن سبب عدم قبول تركيا في الاتحاد.

دقيقة 21 يناير ,2023

الوزيرة الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري - الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من ثلاثية، مع الذاكرة السياسية تتحدث وزيرة الدفاع الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري عن أسباب رفض فرنسا المشاركة في حرب العراق في 2003. وتكشف أن وزير الدفاع الأميركي، وقتها، دونالد رامسفيلد أبرز في اجتماع مع وزراء دفاع أوروبيين صورا من الأقمار الصناعية زاعما أنها منصات لصواريخ، في المقابل أبرزت هي صورا لموقع ذاته مأخوذة من زاوية أخرى تثبت انها لصوامع قمح. وعن التدخل الفرنسي في ليبيا، قالت إن الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي هو من أقنع الرئيس الفرنسي ،وقتها، نيكولا ساركوزي التدخل عسكرياً في ليبيا في 2011 للحؤول دون حصول مذبحة جماعية فيها، على يد قوات القذافي. ورفضت أليو ماري التعليق على الدعوى المقامة ضد ساركوزي أمام القضاء الفرنسي بجرم تقاضي أموال القذافي باعتبار أن القضية لا تزال قيد النظر فيها. وعن العلاقات مع سوريا قالت رئيسة الدبلوماسية الفرنسية السابقة: أيّام جاك شيراك تَحسَّنَت مع حافظ الأسد، ولكنْ بعدَ ذلك شَعرْنا أنّ بشّارَ الأسد لا يَفِي بالْتزاماتِه. انفتح الرئيس ساركوزي على الرئيس السوري بشار الأسد، ولكن الأخير لم ينفذ بعض الالتزامات التي وعد بها، فتراجعت العلاقات قبل أن تتدهور نتيجة الطريقة التي تعامل بها الأسد مع معارضيه في 2011. وعن العلاقات الفرنسية الجزائرية قالت أليو ماري إنها أشبه بعلاقة بين زوجين، فهي تشهد صعودا وهبوطا وتحدثت عن خبرتها الناجحة مع الرئيس الجزائري الراحل عبد العزيز بوتفليقة.

دقيقة 14 يناير ,2023

وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري تكشف تفاصيل وكواليس استقالتها في 2011

في الحلقة الأولى من ثلاثية تتحدث الوزيرة الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري عن مسيرتها السياسية الزاخرة. فهي كانت وزيرة تربية ثم وزيرة شباب ورياضة فوزيرة دفاع ثم وزيرة داخلية فوزيرة عدل قبل أن تتسلم حقيبة الخارجية. كذلك كانت نائبة في البرلمان الفرنسي لدورات عدة ثم نائبة في البرلمان الأوروبي وترأست حزب التجمع من أجل الجمهورية. ترفض الوزيرة الفرنسية مقولة إن فرنسا تصطف خلف واشنطن مُشيرة إلى وجود نقاط مشتركة معها وأخرى مختلفة عنها. وترد أليو ماري على الاتهامات التي وُجهت لها حيال الأزمة في تونس فتقول: تم تشويه تصريحاتي على مواقع التواصل، لأنني كنت مرشحة محتملة لرئاسة الجمهورية الفرنسية. وتنفي رئيسة الدبلوماسية الفرنسية السابقة أن تكون استخدمت طائرة الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي أو أن يكون الأخير دفع عنها نفقات عطلاتها في تونس.

دقيقة 06 يناير ,2023

الوزير والمدير الأسبق للديوان الرئاسي في تونس د. أحمد عياض الوِدرني – الجزء الرابع

في الحلقة الأخيرة مع "الذاكرة السياسية"، يكشف الوزير مدير الديوان الرئاسي التونسي الأسبق أحمد عياض الودرني عن محاولات النظام الإيراني اختراق المجتمع التونسي منذ وصول الخميني إلى السلطة في أواخر سبعينيات القرن الفائت. المركز الثقافي الإيراني في تونس دعم حركة "الاتجاه الإسلامي" منذ العام 1979 وهي التي أصبحت لاحقا حركة النهضة. وكان المركز الثقافي الإيراني ينظم ندوات ورحلات للإسلاميين في تونس، لكن ظاهرة التشيّع في تونس لم تتطوّر لأن المجتمع متمسك بطائفته السنية. وعن حقيقة حجم الإسلام السياسي في تونس قال: أظهرت الانتخابات النيابية لعام 1989 أن الإسلاميين حصلوا على 13.8% من الأصوات، والنسبة المؤيدة لحزب النهضة الإسلامي تقلصت، لأنه فشل في السلطة. وفي الحلقة يروي أحمد عياض الودرني مسيرته السياسية وكيف تعرف على الرئيس زين العابدين بن علي في العام 1992 ثم أصبح مستشاره الأول، قبل أن يصبح وزيرا ومديرا للديوان الرئاسي حتى مغادرة بن علي البلاد السلطة في 2011. وفي الحلقة يعدد الودرني بعض المآخذ على نظام بن علي ومنها أنه حاول الانفتاح على سياسيين من خلال رجال أمن.

دقيقة 03 ديسمبر ,2022

مع رئيس الحكومة الأردنية الأسبق فايز الطراونة - الجزء الثاني

0:00 0:00