.
.
.
.

الذاكرة السياسية | اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف - الجزء الثالث

نشر في: آخر تحديث:

في الحلقة ما قبل الأخيرة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يقول اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف إن النظام العراقي إبان حكم صدام حسين كان يُنكر وجود أسرى كويتيين لديه. وعن مصادر معلومات الكويت عن أسراها يوضح أنها كانت تصلها من جهات ووثائق عراقية. في المقابل ينفي اللواء الجزاف وجود أسرى عراقيين لدى الكويت، خصوصا أن بلاده كانت ترزح بالكامل تحت الاحتلال. وأشار إلى انه، بعد سقوط نظام صدام حسين في 2003، تم العثور على مقابر جماعية لأسرى ومفقودين كويتيين بينما لا يزال مصير آخرين مجهولا حتى الساعة. وفي الحلقة يكشف اللواء الكويتي المتقاعد عن دور وسطاء دخلوا على خط تحرير الأسرى في العراق ومنهم الروسي فلاديمير جيروفسكي، ورئيس الحكومة الأردني عبد الكريم الكباريتي، وعز الدين المجيد إبن عم صدام حسين ورجل الأعمال الكويتي فؤاد الغانم. وينقل الجزاف عن أمير الكويت قوله: "كل أموال الكويت لا تساوي قدم أسير واحد".
وفي الحلقة يُبرز اللواء الكويتي صورة اللواء يوسف المشاري في الأسر، كاشفا انه تم دفع مبلغ مئي ألف دولار ثمنا لها، بعد كان أصحابها طالبوا بأربعة ملايين دولار، ووعد الجزاف من حملها إليه من ضباط في المخابرات العراقية، بدفع أي مبلغ يطلبونه، مقابل الافراج عنه. لكن الأحداث تسارعت وتمت تصفية المشاري في المعتقل، قُبيل سقوط النظام، بنحو أسبوعين.
اللواء الكويتي المتقاعد فيصل الجزاف كشف أن مسؤولين عراقيين باعوا بعد سقوط النظام، أرشيفا يتضمن آلاف المستندات والمعلومات عن العراق منذ العام 1920 ولغاية تاريخ سقوط نظام صدام حسين في 2003.