ورتل القرآن
يقدمه الزميل محمد الهادي الحناشي، يسعى إلى التعريف بنخبة من قرّاء القرآن الكريم في العالم العربي وإطلاع المشاهدين على تجاربهم في حفظ وتلاوة القرآن الكريم، وتضم الحلقات نخبة من القراء المشهورين من مصر والمغرب العربي ودول الخليج. ويتضمن البرنامج أيضا مسيرة كل قارئ وتجربته الشخصية في الحفظ والتلاوة، كما يسلّط البرنامج الضوء على أشهر المدارس في القراءة والترتيل، بالإضافة إلى التعريف بالمقامات المعتمدة في التلاوة، والفروق بينها وفق المناطق المختلفة.

القارئ الموزمبيقي قائد بشير مديرة

ولد القارئ قائد بشير منيرة في إحدى القرى الواقعة وسط جمهورية موزمبيق الأفريقية ، وكالعديد من أقرانه من أبناء الأقلية المسلمة التحق بالمدارس الإسلامية ثم بدار العلوم الشرعية فحفظ القرآن الكريم كاملا وهو في الثالثة عشرة من عمره قبل انتقاله مع اسرته الى جنوب افريقيا لمواصلة تعليمه الثانوي ثم العودة الى بلده موزمبيق للالتحاق بالجامعة الإسلامية في عاصمتها مابوتو.
تنوع تجربة القارئ قائد بشير مديرة وترحاله بين موطنه وموزمبيق وتعلمه اللغة العربية والأوروبية والانجليزية إضافة الى اللغة البرتغالية ، هذه المهارات مجتمعة شكلت لديه قدرة فريدة على التواصل مع الأقليات المسلمة وهو ما أهله للقدوم الى البرازيل بدعوة من الجمعيات الإسلامية المعنية بالجالية المسلمة في البلاد ، فمنذ العام الفين وسبعة وهو يتولى التدريس والامامة وتحفيظ القرآن الكريم لأبناء المهاجرين المسلمين في البرازيل .

دقيقة 11 أبريل ,2023

القارئ السوري محمد البقاعي

نشأ القارئ السوري محمد البقاعي في مدينة دمشق لأسرة تتوارث حفظ القرآن والإمامة جيلا بعد جيل، درس في المعاهد الشرعية ببلاد الشام وفيها حفظ القرآن الكريم قبل التحاقه بالأزهر الشريف "كلية علوم القرآن"، فأتقن تلاوته وأجاد علومه قبل توليه الإمامة في مساجد مختلفة في مدينة دمشق وريفها وهي الرحلة التي ستستمر ولكن في البرازيل .
في العام ألفين وسبعة انتقل القارئ محمد البقاعي إلى البرازيل مهاجرا ليتولى الإمامة وتدريس القرآن الكريم بمساجدها وبمدارس الجالية اللبنانية قبل توليه إمامة أكبر مساجد مدينة ساو باولو وأحد أقدم المساجد في أميركيا اللاتينية.. الذي أنشأه الجيل الأول من المسلمين اللبنانيين الواصلين إلى البرازيل عام ألف وتسعمائة وتسعة وعشرين، قبل توسعته لاحقا ليتحول في الستينيات من القرن الماضي إلى أهم معلم إسلامي في أميركا اللاتينية بعد أن ساهمت دول عربية في عمليات البناء والتوسعة .

دقيقة 05 أبريل ,2023

القارئ يوسف الهبطي – "برشلونة" – إسبانيا

ينحدرُ القارئ ُمحمد يوسف الهبطي من اسرة ٍمغربيةٍ تتوارثُ العلومَ والمعارفَ الدينيةَ منذُ اكثرَ من خمسةِ قرون ولدَ في قريةِ اهباطة في الشمالِ المغربي لاسرةٍ تحفظُ القرآنَ الكريم جيلا بعد جيل ، بدأ بحفظِ القرآن في سن ٍمبكرةٍ برعايةٍ من والدتهِ واعمامهِ حينما كان والدُه ُمهاجرا في اوروبا . ليلتحقَ به وقد استكملَ حفظَ كتابِ الله كاملا ليشدّ من عضدهِ في الامامةِ والاذانِ وليلتحق َبهم ايضا شقيقُهُ الثاني ليصبحوا أئمةً وقراءَ للقران يجوبون المساجدَ في هولندا وبلجيكا وفرنسا قبلَ ان يستقروا بمقام ِالاسرةِ الحافظة في مدينةِ برشلونة الاسبانية حيث يتداولون على امامةِ عددٍ من المساجد .

ينشط القارئُ يوسف الهبطي في اوساطِ الجاليةِ المسلمة ِخاصةً المغاربيةَ منها ، موزعا اوقاتَهُ بين الامامةِ والامسياتِ القرآنية وبين التدريسِ وتعليم اللغةِ العربية لابناءِ الجالية ، اضافةً الى دورهِ ضمنَ رابطاتِ الائمةِ المغاربةِ في اوروبا ومشاركاتهِ المتعددةِ في المسابقاتِ التي يتنقلُ فيها بين مدينة ٍاوروبيةٍ وأخرى ، معطيا المثالَ على جيل ٍجديدٍ من المهاجرين الذين تحصنوا بالقرآن ِالكريم وبأخلاقهِ وقدرتهِ على تصحيح ِمفاهيم ِالتعايش والاندماج ِبين البشر وان اختلفت انتماءاتُهم ودياناتُهم .

دقيقة 26 أبريل ,2022

القارئ محمد طه صابري – ألمانيا

ولد القارئ الألماني من أصل تونسي محمد طه صابري في قرية الدويرات بمحافظة تطاوين جنوب تونس ، ثم انتقلت أسرته في وقت مبكر إلى مدينة تونس حيث التحق بالكتاتيب والمدارس القرآنية لحفظ القرآن الكريم واتقانه وإثر الإنتهاء من دراسته الجامعية هاجر إلى ألمانيا نهاية الثمانينيات من القرن الماضي حيث تنقل بين عدد من مدنها قبل استقراره في العاصمة برلين إماما وخطيبا لمسجدها ومركزها الاسلامي .
ساهم القارئ محمد طه صابري في برلين صحبة عدد من أبناء الاقليات المسلمة في تأسيس مسجد دار السلام الذي يتولى إمامته وإدراته منذ العام الفين وسبعة حتى الآن ونتيجة جهوده في خدمة الجالية المسلمة ومساعدة أبنائها على الاندماج منح وسام الاستحقاق من حاكم العاصمة عام الفين وستة عشر واضافة إلى الإمامة والإشراف على المسجد ومدرسته القرآنية يلعب دورا هاما في حل المشكلات العالقة بين الأقليات المسلمة والسلطات الألمانية .

دقيقة 23 أبريل ,2022

القارئ أحمد الحسناوي – "نيس" – فرنسا

نشأ القارئ الفرنسي من أصل مغربي أحمد الحسناوي في مدينة "تازة" المغربية وفيها حفظ القرآن الكريم كاملا وتدرج بين مدارس قرآنية عتيقة متقناً للقراءات قبل تجربته في الامامة والتلاوة انطلقت من وطنه الأم المغرب مروراً بدولة الإمارات العربية المتحدة ليستقر به المقام في أوروبا متنقلا بين مساجد بلجيكا وهولندا وفرنسا. ليكتسب بذلك خبرة ساعدته على الاندماج في المجتمعات الغربية ولينحت اسمه ضمن لائحة أبرز قراء أوروبا وائئمتها.
خلال مسيرته القرآنية أحرز القارئ أحمد الحسناوي عديد الجوائز في فرنسا. وأبرز تفوقاً على قراء أوروبا بنيله المركز الأول في المسابقة الأوربية بالعاصمة الألمانية برلين وبالمسابقات الوطنية في كل من فرنسا وبلجيكا . وهو من الأئمة الشباب في أوروبا ممن نالوا عديد الاجازات في القراءات المتصلة بالسند المتصل على يد كبار شيوخ الاقراء في العالم الاسلامي. ليكون بذلك سفيراً للقرآن الكريم لدى الجاليات المسملة في أوروبا

دقيقة 21 أبريل ,2022

القارئ سامي سالم – "روما" – إيطاليا

ولد القارئ الإيطالي من أصل مصري سامي سالم في احدى قرى محافظة الدقهلية بمصر وفيها حفظ القرآن الكريم على يد سيدة مقرئة قبل التحاقه بكلية الحقوق بجامعة القاهرة ثم تخصصه في الدراسات الإسلامية ، يعد من الجيل الأول من المصريين المهاجرين إلى إيطاليا وينسب إليه تأسيس أحد أبرز مراكزها الإسلامية في التسعينيات من القرن الماضي حيث تولى الامامة والخطابة في أكثر من مسجد في جميع أنحاء إيطاليا وهو ما منحه صفة وسيط بين الثقافات العربية والإيطالية وهي الصفة التي فتحت له باب خدمة الجاليات المسلمة .
للقارئ سامي سالم جهود كبيرة في خدمة أبناء الجالية المسلمة فهو من يتولى التنقل بين السجون الإيطالية لإلقاء المحاضرات وتوعية المساجين من الجالية المسلمة وهو بصفته إماما يشارك في المناسبات الحكومية وفي منابر الحوار بين الأديان والثقافات التي ترعاها الحكومة الإيطالية إضافة إلى حضوره القوي في المشهد الإعلامي الإيطالي في المناسبات الدينية واحتفالات المسلمين .

دقيقة 20 أبريل ,2022

القارئ معاذ الغول – "برلين" – ألمانيا

ولد القارئ الدكتور معاذ الغول في مدينة طرابلس الليبية وفي كتاتيبها ومساجدها حفظ القرآن الكريم على يد عدد من المدرسين ، برز نبوغه العام الفين وثمانية حينما حل في المركز الاول في مسابقة ليبيا الوطنية لحفظ القرآن الكريم وتجويده ، انتقل الى الولايات المتحدة الامريكية للمتابعة مسيرته التعليمية دون انقطاع عن القرآن الكريم وأهله متفوقعا على اقرانه في المسابقة الامريكية للقرآن الكريم ، واثر عودته الى وطنه ليبيا انشغل بالتدريس والامامة في عدد من مساجد تاجوراء في العاصمة طرابلس .
انتقل القارئ معاذ الغول الى مالطا بسب الاحداث التي عرفتها ليبيا وفيها تولى الامامة في احد مساجد العاصمة فاليتا قبل انتقاله الى المانيا مواصلا تحصيله العلمي في كلية الطب والامامة في احد مساجد برلين اضافة الى اشرافه على مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم حيث يتوافد اليه الحفظة لاتقان فنون التجويد في حلقاته

دقيقة 16 أبريل ,2022

القارئ أحمد محمد العربي – "فرانكفورت" – ألمانيا

نشأ القارئ الألماني من أصول مصرية أحمد محمد عبد الفتاح العربي في احدى قرى ايتاي البارود بمحافظة البحيرة في مصر ، تعلم القرآن الكريم على يد والدته التي كانت حافظة لكتاب الله وشجعته على الالتحاق بكتاتيب القرية لتلقي علوم القرآن على يد كبار مشايخها ، التحق بالأزهر الشريف في جميع المراحل التعليمية قبل تخصصه في الدراسات الإسلامية باللغة الألمانية التي اتقنها .
إثر تميزه في الدراسات الإسلامية باللغة الألمانية في مصر قرر أحمد محمد العربي تعميق دراسته في الجامعات الألمانية مدفوعا بحماسة الشباب وبالرصيد الأكاديمي والعلمي الذي حصله من الأزهر الشريف ، التحق بكلية الدراسات الإسلامية في احدى جامعات فرانكفورت متخصصا في الفقه الإسلامي مسخرا رصيده العلمي وحفظه لكتاب الله واجادته اللغة الألمانية للانصهار في المجتمع الاكاديمي وفي خدمة الجالية المسلمة في ألمانيا حيث يتولى الامامة في مساجد فرانكفورت

دقيقة 14 أبريل ,2022

القارئ حمزة العسلي – "برشلونة" – إسبانيا

يُعد القارئُ المغربيُ حمزة العسلي من اصغرِ القراءِ المهاجرين في اسبانيا ومن آخرِ الملتحقين بالإمامةِ في مساجدِها ، نشأَ في مدينةِ تطوان المغربية التي تعدُ أكبرَ خزانٍ للمهاجرين المغاربةِ في اسبانيا حفظَ القرآنَ الكريم صغيرا مثلُ عامةِ اقرانِه في القرى والمدنِ المغربية ، والتحقَ بالإمامةِ في عددٍ من المساجد وهو التدرجُ المعتادُ لعمومِ حفَظَةِ القرآنِ الكريم في المغرب الذي يولي الحفاظَ رعايةً واهتماما خاصين .
التحقَ القارئُ المغربيُ حمزة العسلي بإسبانيا مهاجرا حالما حاملا معه القرآنَ الكريم الذي يعتبرُه منهجَ حياةٍ حيثُ ما حلَّ صاحبُه ، تولى الإمامةَ في احدِ المساجدِ على الحدودِ الاسبانيةِ الفرنسية حيثُ يتوافدُ المئاتُ من المصلين يوميا من الاقلياتِ المسلمةِ وابناءِ الجاليةِ المغربية ، فيما تدفعُ العائلاتُ بأبنائِها للتحلقِ حولَ القارئِ حمزة العسلي لتعليمِهم اللغةَ العربيةَ والقرآنَ الكريم .

دقيقة 13 أبريل ,2022

القارئ إسماعيل الهبطي – "برشلونة" - إسبانيا

ولد القارئُ الاسبانيُ من اصولٍ مغربيةٍ إسماعيل الهبطي في مدينةِ طنجة منتصفَ التسعينات ، في اسرةٍ مغربيةٍ عريقة تتوارثُ حفظَ القرآنِ الكريم جيلا بعدَ جيل ، عاشَ طفولتَه في كنَفِ والدتِه واعمامِه حينما كان والدُه القارئُ أحمد الهبطي مهاجرا في اوروبا فحرصت الاسرةُ على الحاقِه بالمدارسِ القرآنيةِ وفقَ تقاليدِ العائلة فجميعُ افرادِها نساءً ورجالا من حفَظَةِ كتابِ الله ، أتمَّ حفظَ القرآنِ الكريمِ كاملا واتقانَ فنونِ تلاوتِه قبلَ بدايةِ رحلةٍ جديدةٍ اخذتهُ والاسرةَ الى اوروبا للاستقرارِ فيها .
قبلَ وصولِه الى اسبانيا واستقرارِه في مدينةِ برشلونة إماما وخطيبا ومدرسا للقرآنِ الكريم ، تجوّلَ القارئُ اسماعيل الهبطي في عددٍ من المدنِ الاوروبيةِ برفقةِ والدِه وشيخِه بين مساجدِها ومراكزِها الاسلاميةِ قبلَ استقرارِه اماما بأحدِ مساجدِ عاصمةِ كاتالونيا حيثُ تعدُ الجاليةُ المسلمةُ فيها من احدثِ الجالياتِ المهاجرةِ من المغاربةِ والآسيويين والأفارقةِ ليتولى الامامةَ في بيئةٍ يغلُبُ عليها الشبابُ المهاجرُ مع ما يحملُه ذلك من خصوصياتٍ يعملً القارئُ الهبطي على مراعاتِها .

دقيقة 12 أبريل ,2022

القارئ زكريا مصباح – "برشلونة" إسبانيا

ولد القارئُ المغربيُ زكريا مصباح في مدينةِ طنجة ملتحقا بكتاتيبِها القرآنيةِ ليُتمَ حفظَ القرآنِ الكريم كاملا في الثالثةَ عشرةَ من عمرِه ، واصلَ دراستَه في مدينةِ تطوان شمالي المغرب قبلَ هجرتِه الى اوروبا حيثُ تنقّلَ بين عددٍ من المساجدِ في مدنٍ اوروبيةٍ ليستقرَ في مدينةِ برشلونة الاسبانيةِ اماما وخطيبا ومدرسا للغةِ العربية .
انتماءُ القارئ زكريا مصباح الى جيلِ الشباب وتمكنُه من ادواتِ العصر مكّناه من الاندماجِ في المجتمعاتِ الاوروبيةِ والالتحامِ بالجيليْن الثاني والثالث من المهاجرين مقدِما نموذجا على التعايشِ والمساهمةِ الايجابيةِ في خدمةِ الجالياتِ المغاربيةِ التي تتمسكُ على الرغمِ مما تتمتعُ به من انظمةٍ اوروبيةٍ من الحفاظِ على ثقافةِ وتراثِ مواطنِها الاصليةِ عبْرَ احياءِ التقاليدِ الاصيلةِ في المناسباتِ والمواسمِ الدينيةِ التي يُحييها القارئُ زكريا مصباح في مساجدِ مدينةِ برشلونة .

دقيقة 11 أبريل ,2022

القارئ محمد يوسف البدر – "ليدز" - بريطانيا

ولد القارئ البريطاني محمد يوسف البدر في مدينةِ برمنجهام لأبٍ مولودٍ في المدينةِ ذاتِها وجدٍّ مهاجرٍ منذُ الاربعيناتِ من القرنِ الماضي ، وقد اشتُهرت العائلةُ بتوارثِ حفظِ القرآنِ الكريم كتقليدٍ يورّثُه الاباءُ للأبناء ، فجميعُ افرادِ الاسرةِ نساءً ورجالا يحفظون القرآنَ ويهتمون بعلومِه ، تعلّمَ القارئُ محمد يوسف اللغةَ العربيةَ واتقنَها وتفوقَ على بعضِ اهلِها وترددَ على كبارِ شيوخِ الاقراء في بريطانيا والعالمِ العربي لتعميقِ معرفتِه بالقرآنِ الكريم .
شغفُ العائلةِ بالقرآنِ الكريم واتقانُ القارئ محمد يوسف اللغةِ العربية كانا حافزا له لتأسيسِ مركزٍ عالميٍ لتحفيظ ِالقرآنِ يُخّرجُ سنويا العشراتِ من الحفَظَةِ ضمنَ نظامِ التعليمِ عن بُعد وهي الاكاديميةُ القرآنيةُ التي تقدمُ للأقلياتِ المسلمةِ باختلافِ اصولِها واعراقِها فرصةَ حفظِ القرآن ، الى ذلك يتولى القارئ محمد يوسف امامةَ المصلين في المساجدِ الكبرى ببلدةِ باتلي قربَ مدينةِ ليدز وهو وكما اسلافُه يسعى لتحفيظِ ابنائِه القرآنَ الكريم ليبقى متوارثا في اسرتِه جيلا بعدَ جيل

دقيقة 10 أبريل ,2022

القارئ الياس الساكت – "باريس" – فرنسا

ولد القارئ القارئ الياس الساكت مطلع التسعينيات من القرن الماضي لاسرة مغربية مهاجرة ، نشأ في بيئة اوربية برفقة اقرانه من مهاجري الجيل الثاني والثالث ، كان خوف الاسرة من بيئة غربية تتعارض مع تقاليدها وعاداتها وهويتها حافزا لتنشئته تنشئة قرآنية ، ليلتحق في سن مبكر بحلقات تحفيظ القرآن الكريم في مساجد ميلانو قبل التحاقه بالمدراس النظامية وتدرجه في سلمها ، اتقن عديد اللغات الاجنبية اضافة الى تمكنه من اللغة العربية وحفظه القرآن الكريم كاملا .

بعد تجربة في الامامة في عدد مساجد ايطاليا ، انتقل القارئ الياس الساكت الى فرنسا ليتولى الامامة في احد اكبر المساجد العاصمة الفرنسية ، حيث يتجمع الالاف من ابناء الجاليات المغاربية ومن دول افريقيا جنوب الصحراء ، موظفا مواهبه في القراءة ورصيده الثقافي الاوروبي المغاربي واتقان اللغة الفرنسية لتعليم ابناء الجالية اللغة وللاجابة على اسئلتهم الفقهية من خلال الدروس والخطب التي يقدمها على المنبر، ليعطي بذلك مثالا على الشباب المهاجر المتسامح الذي يندمج مع البيئية الغربية ويتعايش معها خلافا لما تأتيه قلة من المحسوبين على الاسلام والمسلمين .

دقيقة 09 أبريل ,2022

القارئ عماد الأكرمين - فرنسا

يتولى القارئ عماد الاكرمين إمامة المسجد الكبير في مدينة سترازبورغ الفرنسية وعلى مدى عقد من الزمن تجول في عديد المساجد الفرنسية اماما وخطيبا وواعضا مكلفا من قبل وزارة الاوقاف المغربية ، لعب دورا مهما في التواصل بين ابناء الجالية المسلمة والسلطات الفرنسية التي اختارته في مناسبات عديدة كاول قارئ قرآن في المناسبات الرسمية وفي حل بعض الاشكاليات التي تواجه ابناء الجالية المسلمة ، يساعده في ذلك تخصصه الاكاديمي ودراسته في الجامعات الفرنسية التي للقانون وتخصصه في القانون المنظم للديانات في اوروبا .
الوظائف : امام و خطيب بمساجد فرنسا
قبل التحاقه اماما بمساجد فرنسا برز اسم عماد الاكرمين كواحد من ابرز القراء المغاربة بحصوله على جائزة الحسن الثاني للقرآن الكريم نهاية التسعينيات من القرن الماضي ونيله جائزة مصر الدولية للقرآن الكريم وجوائزعالمية اخرى في عدد من البلدان الاسلامية ، ساعدته ثقافة الواسعة واجادته للغة الفرنسية على ان يكون همزة وصل بين الجاليات المغاربية والسلطات الفرنسية التي اعتمدته مستشارا في القضايا الدينية التي تهم الجالية المسلمة .

دقيقة 08 أبريل ,2022

0:00 0:00