.
.
.
.

روافد | عادل قرشولي شاعر ألماني من اصل سوري - الجزء الثاني

الشاعر والكاتب الألماني من أصل دمشقي عادل قرشولي يُقيم في لايبزغ منذ نحو60 عاما. ترك بلاده وهو في العقد الثاني من عمره، شدّته الى الغربة أسئلة ذهب يبحث عن اجابات لها، مدفوعا بحُب المغامرة.
قصد المانيا وكان يجهل لغتها لكنه سرعان ما أصبح من أبرز شعرائها، يحمل الشرق والغرب على حد سواء في قلبه وكتاباته

الروائية الإماراتية ريم الكمالي – الجزء الثاني

في الجزء الثاني من "روافد" مع الروائية ريم الكمالي تشرح الكاتبة الإماراتية طريقة اختيارها للمواضيع وتشدد على أنها كاتبة حرة متفلتة من أي ضوابط دينية أو مذهبية. ريم مهتمة بالبحث والكتابة عن حضارة ساحل الخليج، بعكس كثيرين من الكتاب الخليجين الذين كتبوا عن حضارة الأندلس أو اليونان. وإن خرجت أحيانا من الإطار الخليجي، تجد ريم الكمالي نفسها منجذبة إلى الحضارة السومرية والأكادية التي مرت من جنوب العراق وحتى ولاية صور في سلطنة عمان. نشأت الكمالي وترعرعت في قرية خصب قرب الحدود مع سلطنة عمان. عشقت قراءة التاريخ والشعر والروايات، وانتقلت إلى دبي في ثمانينات القرن الفائت بحكم عمل والدها. أكملت دراستها في دار الحي، لتنتقل بعدها إلى لبنان من أجل تحصيلها الجامعي وتخصصت في التاريخ. لها مؤلفات عدة منها: رواية "سلطنة هرمز" التي نالت عليها جائزة سلطان العويس للإبداع وجائزة الشارقة و"تمثال دلما" و "يوميات روز".

٢٣ دقيقة منذ 3 أيام

روافد | سبب الحكم بالإعدام على "الكواكبي" في زمن العثمانيين؟ - الجزء الثالث

عبد الرحمن الكواكبي في ذاكرة حفيده سلام الكواكبي – الجزء الثالث
حلقة روافد لهذا الأسبوع هي الجزء الثالث مع سلام الكواكبي، حفيد التنويري والنهضوي "عبد الرحمن الكواكبي" صاحب جريدة "الشهباء" وصاحب كتاب "طبائع الاستبداد". في بداية الحلقة يتحدث سلام الكواكبي عن مدينة حلب وسوقها التاريخي الذي دُمر جزء كبير منها، وأشار إلى ما قاله المؤلف جان كلود دافيد من أن أسواق حلب هي أول وأكثر "مول" تنظيما في العالم. يسهب سلام الكواكبي في الحديث عن مدينته "حلب" فيقول: لم يكن أحد يتوقع أن يصل العنف فيها إلى هذا المستوى. أضاف: مع ذلك، لو لم أكن من حلب لاخترت أن أعيش في هذه المدينة. وأشار إلى أن اللغة الحثية المحفورة على قلعة حلب تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد.
سلام الكواكبي ورث الكثير عن جده، فهو باحث وأكاديمي، كتب عددا من الدراسات والأبحاث في طريقة الإصلاح السياسي والاجتماعي وبناء الدولة، ورأس عددا من المنتديات والمؤسسات الفكرية والتنويرية.

٢٤ دقيقة 25 مارس ,2022

روافد | سبب دعوة الكواكبي إلى فصل الدين عن الدولة - الجزء الثاني

عبد الرحمن الكواكبي في ذاكرة حفيده سلام الكواكبي – الجزء الثاني
حلقة روافد هذا الأسبوع من باريس حيث يقيم سلام الكواكبي، حفيد التنويري والنهضوي "عبد الرحمن الكواكبي" صاحب جريدة "الشهباء" وصاحب كتاب "طبائع الاستبداد" الذي يقول فيه: "العوام هم قوة المستبد وقوته". أما سلام الكواكبي فقد ورث الكثير عن جده ، فهو باحث وأكاديمي، كتب عددا من الدراسات والأبحاث في طريقة الإصلاح السياسي والاجتماعي وبناء الدولة، وترأس عددا من المنتديات والمؤسسات الفكرية والتنويرية. في بداية الحلقة يتحدث سلام الكواكبي عن جده حيث يقول بأنه كانت له نظرة بعيدة في كل شيء فقد كان مطلعا على كتب عصر النهضة باللغة العربية والكتب المترجمة أيضا، وأضاف وبالرغم من أن الكواكبي كان يتحدث اللغة الفارسية والتركية إلى أنه تمنى لو أنه تعلم اللغتين الإنجليزية والفرنسية، فقام بكتابة رسائل لأحفاده قبل وفاته يرجوهم بتعلم اللغة الفرنسية أولا ومن ثم ستصبح عليهم اللغة الإنجليزية أسهل، "كما ذكر بلسان جده"، ثم قال الكواكبي فيما يخص "فصل الدين عن الدولة": بأن إدارة الشؤون اليومية تلوث الأيادي والنفوس والضمائر، فهل تريدون أن يتلوث الدين؟!
ثم انتقل سلام الكواكبي الحديث عن منزل جده عبدالرحمن الكواكبي الذي قال بأن المنزل دمر بإرادة حكومية منذ عشرات السنين لتحديث الحي بأكمله ولكن في الواقع أنهم دمروا بيت الأسرة، أما مسجد الكواكبي والمدرسة الكواكبية تم المحافظة عليهما حتى وقت قريب، ثم أضاف سلام بأن عائلة الكواكبي حاولت أن تتعاون مع شركة ألمانية لتحويل بيت الكواكبي إلى متحف للفكر ويسمى متحف "الكواكبي" ولكن محافظا في الحكومة رفض ذلك خوفا بمطالبة كل أسرة بعمل متحف للعائلة جاهلا من هو عبدالرحمن الكواكبي وجاهلا حجم فكره، كما وصف حفيده سلام.

٢٤ دقيقة 11 فبراير ,2022

عبد الرحمن الكواكبي في ذاكرة حفيده سلام الكواكبي – الجزء الأول

حلقة روافد هذا الأسبوع من باريس حيث يقيم سلام الكواكبي، حفيد التنويري والنهضوي "عبد الرحمن الكواكبي" صاحب جريدة "الشهباء" وصاحب كتاب "طبائع الاستبداد" الذي يقول فيه: "العوام هم قوة المستبد وقوته". أما سلام الكواكبي فقد ورث الكثير عن جده ، فهو باحث وأكاديمي، كتب عددا من الدراسات والأبحاث في طريقة الإصلاح السياسي والاجتماعي وبناء الدولة، وترأس عددا من المنتديات والمؤسسات الفكرية والتنويرية. في بداية الحلقة يتحدث سلام الكواكبي عن جده فيقول إنه يشعر أنه مازال متصلا فكريا به. وأكد أن ما كتبه جده في القرن الـ 19 مازال مناسبا لهذا العصر. أضاف أن الكثير من أفكار جده قد أنقذته والكثير من الأسئلة راودته ووجده من ضمن أفكار جده، مثل حقوق المرأة وحقوق الإنسان والعلوم الإنسانية. ثم تحدث سلام الكواكبي عن المؤرخة الأميركية إليزابيث تومسون التي ألفت كتاب "كيف سرق الغرب الديموقراطية من العرب" تقول فيه إنه بين القرن الـ 19 والقرن 20 كان هناك حوار سليم بين الليبراليين والإسلاميين، وذكرت في أمثلة مثل "الكواكبي ورشيد رضا" و "الشاه بندر وشيوخ دمشق"، فقد كانوا يلتقون ويتحاورون في اجواء من الانفتاح وقبول الآخر.

٢٣ دقيقة 03 فبراير ,2022

روافد | عادل قرشولي شاعر ألماني من اصل سوري - الجزء الثاني

0:00 0:00