.
.
.
.

المفكر والباحث اللبناني محمد علي مقلد

حلقة روافد لهذا الاسبوع مع المفكر والباحث اللبناني محمد علي مقلّد. من بلدة جرجوع الجنوبية. خاض تجربته السياسية والحزبية من ضمن الأحزاب اليسارية قبل أن يخرج منها بفكر نقدي نشره في مقالات وكتب عدة.
ينتقد محمد علي مقلّد الفكر الجامد الذي يتقوقع في عقيدة ويرى في ذلك محاولة لإلغاء الآخر وإلغاء لفرص الحوار

فائق حميصي: مسرحي لبناني – الجزء الثاني

في الجزء الثاني من برنامج "روافد" مع المسرحي اللبناني فائق حميصي يوضح حميصي أنه حاول أن يتميز في ما يقدمه من فن إيمائي، كعربي، عن الفن المتعارف عليه في الولايات المتحدة وأوروبا. يربط حميصي الفن الإيمائي بغيره من الفنون الصامتة مثل الزخرفة والفن المعماري والموسيقى الارتجالية. ويقول فائق حميصي صحيح إنه لا يملك الآلات الموسيقية، ولكن لديه الحركة والشكل والإيقاع، فهو قد أدى عروضه في ثمانينيات القرن الفائت عن الحرب الأهلية والاجتياح الإسرائيلي والأوضاع التي كانت سائدة وقتها. فائق حميصي مسرحي ورائد التمثيل الإيمائي في لبنان، بدأ التمثيل منذ الصغر كهاو في طرابلس ثم كمحترف حين قدّم أول مسرحية إيمائية في بيروت. انتقل بعدها إلى فرنسا، وتخصص في التمثيل الإيمائي وعمل مع فرقة "مونتروي"، عاد إلى لبنان في نهاية السبعينات وعمل كممثل في المسرح والتلفزيون، وفي هذا الإطار قدّم أعمالا إيمائية عدة في لبنان وخارجه بروح ابتكارية تجديدية.

٢٤ دقيقة 29 يوليو ,2022

فائق حميصي: مسرحي لبناني – الجزء الأول

في الجزء الأول من سلسلة مع برنامج "روافد" يتحدث المسرحي اللبناني فائق حميصي عن التمثيل الإيمائي. ويعود بالذاكرة إلى تاريخ انطلاق هذا الفن وكيف كان حكرا على النبلاء وحدهم، لأن التمثيل الصامت على المسرح كان عن الملوك، فلم يكن مقبولا أن يؤديه عامة الشعب. الحركات الإيمائية لعبت دورا في الثورة ضد الاضطهاد بين العبيد في السجون في العصر الروماني. فائق حميصي مسرحي ورائد التمثيل الإيمائي في لبنان، بدأ التمثيل منذ الصغر كهاوٍ في طرابلس، ثم كمحترف حين مثل في أول مسرحية إيمائية بعنوان: "فدعوس يكتشف بيروت"، من إعداد موريس معلوف على مسرح كولبنكيان في بيروت. انتقل بعدها إلى فرنسا، وتخصص في التمثيل الإيمائي وعمل هناك قبل أن يعود مجددا إلى لبنان في نهاية سبعينيات القرن الفائت ليشارك في عروض مسرحية وتلفزيونية، وفي هذا الإطار قدّم أعمالا إيمائية في لبنان والخارج بروح تجديدية.

٢٤ دقيقة 22 يوليو ,2022

فارس الحلو: ممثل وناشط ثقافي سوري – الجزء الثاني

حلقة روافد هذا الأسبوع هي الجزء الثاني مع الممثل والناشط الثقافي السوري فارس الحلو الذي يقيم في فرنسا. الحلو يتحدث في بداية اللقاء عن الرقابة في الدراما السورية فيشير إلى وجود رقابتين، رقابة رسمية ووصفها بـ "اللعينة" ورقابة اجتماعية. ويقول: "الأعمال الدرامية السورية لا يوجد فيها طموح لأن سقف الوطن منخفض من ناحية الإنتاج الدرامي الذي يعرض حاليا، والدراما السورية لم تصف المأساة في البلد، كما هي عليه. ومعلوم أن فارس الحلو كان أعلن دعمه للثوار منذ بدايات الثورة السورية، فصدرت بحقه أحكام قضائية وتمت مصادرة أملاكه مع معارضين آخرين. فارس الحلو تخرّج من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق وانتسب إلى نقابة الفنانين السوريين. ثم أسس ورشة البستان للثقافة والفنون وهي تجمع نقابي قانوني يهدف إلى تنشيط الحراك الثقافي ودعم السياحة من خلال إقامة ملتقيات فنية في النحت والموسيقى والرسم والفنون الأخرى. نال جائزة أفضل ممثل في مهرجان فالنسيا السينمائي الدولي 2007 عن فيلم "علاقات عامة". شارك في مسلسلات عدة مثل: "وجوه وأماكن" و "دليلة والزيبق" و"تخت شرقي" و"لعنة الطين" و"أحلام أبو الهنا" و"نهاية رجل شجاع".

٢٣ دقيقة 09 يوليو ,2022

فارس الحلو: ممثل وناشط ثقافي سوري – الجزء الأول

حلقة روافد هذا الأسبوع هي مع الممثل والناشط الثقافي السوري فارس الحلو الذي تحدث في بداية اللقاء عن "الناجين من المعتقلات السورية". ويقول: ليس الناجون، من نجا من قصف أو برميل أو أي شيء من هذا القبيل، الناجون من المعتقلات السورية هم من حملوا خطابات الحرية والحقوق والذين يسعون إلى التغيير، وهم من دخلوا إلى المعتقلات وخرجوا منها أحياء. أعلن فارس الحلو دعمه للثوار منذ قيام الاحتجاجات في سوريا في 2011. اعتقل ثم غادر سوريا الى فرنسا بعد الإفراج عنه. واصل دعمه للمعارضة فصدرت بحقه أحكام قضائية وتمت مصادرة أملاكه مع آخرين. فارس الحلو تخرّج من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق وانتسب إلى نقابة الفنانين السوريين. ثم أسس ورشة البستان للثقافة والفنون وهي تجمع نقابي قانوني يهدف إلى تنشيط الحراك الثقافي ودعم السياحة الثقافية من خلال إقامة ملتقيات فنية في النحت والموسيقى والرسم والفنون الأخرى. نال جائزة أفضل ممثل في مهرجان فالنسيا السينمائي الدولي 2007عن فيلم "علاقات عامة". شارك في مسلسلات عدة مثل: "وجوه وأماكن" و "دليلة والزيبق" و"تخت شرقي" و"لعنة الطين" و"أحلام أبو الهنا" و"نهاية رجل شجاع".

٢٤ دقيقة 01 يوليو ,2022

سعيد السريحي: الأديب والناقد السعودي – الجزء الثالث

سعيد السريحي أديب وناقد سعودي كرّس قسطا وافرا من حياته لكتبه، وأفكاره وتساؤلاته، الذي أثار بعضها جدلا واسعا. يقول لسريحي: "أنا لست ذلك المناضل الذي أراد أن يزعزع، وإنما أنا رجل أراد أن يكتب ما يُحسن كتابته"، أضاف إن خوفه الشديد هو من أن يُكرر ما قاله أسلافه، فهناك الكثير من الكتب التي لا تستحق ما أنفق عليها من حبر وورق. السريحي يتوقف عند مؤلفات الكاتب لطفي عبد البديع، الذي كتب: "الكتب مثل إبل، مئة لا تجد فيها راحلة، إنما هي مطابع تدفع، ورؤوس تبلع، وشمس عمياء تظلل بجهالتها الجميع".

سعيد السريحي أديب وناقد، له شعر من جيل رواد الأدب في السعودية وهو من أقطاب الصحافة فيها، عمل عضوا في مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في جدة، والهيئة الاستشارية في جمعية الثقافة والفنون، ومشرف على الأقسام الثقافية بجريدة عكاظ وهو من رموز الحداثة في العالم العربي، حاز جوائز أدبية عدة، وله كتب منها: "غواية الاسم" و "سيرة القهوة" و"خطاب التحريم" و"الكتابة خارج الأقواس"...

٢٤ دقيقة 24 يونيو ,2022

المفكر والباحث اللبناني محمد علي مقلد

0:00 0:00