.
.
.
.

عبيد بن الأبرص (الجزء الثاني)

نشر في: آخر تحديث:

قُتِل في يوم بؤس أحدهم، فقط لأنه رآه في ذلك اليوم المشؤوم. لكن ذلك القتل المادي صار قتلاً معنوياً، في تدوين شعره، فقيل إنه لا يُعرَف له إلا بيت شعري واحد.
عبيد بن الأبرص، شاعر عربي جاهلي عظيم الذكر، صُفّي مرتين، وفي الثانية، عندما وقع على خط زلازل السياسة والنفوذ الدولي والحسابات المحلّية.
عبيد بن الأبرص، الجاهلي الأول الذي أسدى النصح للاجئين، فلم يجد من يقدّم له الأمن والأمان في غُربته.