عامّية الأمس وعامّية اليوم.. ما صَنَع الحدَّاد!

بين عامّياتِ الأمسِ وعامّياتِ اليومِ ما صنع الحدَّاد

كلماتُ الفصحى الآن كانت عامّياتِ الأمس

ولولا رواجها وتداولها بين الناس

لما فُهِمت في القرآن الكريم وبلهجات مختلفات

ولما فهمنا امرأ القيس ولا عَبيد بن الأبرص ولا قُسّ بنَ ساعدة

إنّما في عامّيات الماضي، أُسستِ الفصحى

ومن بعض عامّيات اليوم، تُنتَهَكُ وتُمحى!

عامّية الأمس وعامّية اليوم.. ما صَنَع الحدَّاد!

0:00 0:00