.
.
.
.

لماذا لا يستشهد النحويون بشعر المتنبي؟

نشر في: آخر تحديث:

رحم الله أبا الطيّب، ظل يناكف أهل اللغة ويأتي لهم بغريبها حتى شجّ ابن خالويه رأسه، وفي حضرة سيف الدولة.
على أن قصة الاحتجاج النحوي قصّة أخرى، فقد وضع النحاة الأوائل مسطرة زمنية يستشهدون خلالها بشعراء تلك الفترة فيصححون فلانا ويخطئون علانا.
لسوء حظ المتنبي فإنه جاء متأخرا زهاء مئتي سنة عن عصر الاحتجاج اللغوي الذي ينتهي عام مائة وخمسين من الهجرة.
كان إبراهيم بن هَرمة آخر الذين كانت قصائدهم مقياسا لكلام العرب حتى اليوم وإن ظننت أن تديّن الشاعر ومعرفته بالقرآن يؤهلانه ليكون حجة فاسمع هذه الأمنية للشاعر نفسه:
أسأل الله سكرةً قبل موتي – وصياحَ الصبيانِ يا سكرانُ."