حلفاء أميركا خائفون من سوريا باستثناء إسرائيل

سركيس نعوم
سركيس نعوم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

كما طمأن رفضُ اميركا اوباما اقامة مناطق آمنة داخل سوريا وفرض حظر جوي على الاسد، ودفعه الى الاستشراس في القمع، والى الغرق اكثر في وهم ان حماية روسيا والصين له تنبعان من حاجتهما الى نظامه، وتعكسان رغبته في منازلتهما بل في مصارعتهما او محاربتهما اميركا جدياً. طبعاً لم يعد في امكان اوباما تغيير السياسة السورية لبلاده اليوم. فالانتخابات الرئاسية قريبة وهو مرشح فيها لولاية ثانية. لكن الاسئلة التي تطرح نفسها اليوم هي: هل سيغير اوباما هذه السياسة في حال جدد الناخبون الاميركيون تفويضه رئاسة بلادهم ولاية ثانية؟ وهل سيكون اكثر هجومية على الاسد ونظامه؟ وأكثر تجرؤاً على روسيا والصين؟ وماذا ستكون انعكاسات فوز منافسه الجمهوري ميت رومني على الازمة السورية؟

طبعاً لا احد يمتلك اجوبة نهائية وجازمة عن الاسئلة المطروحة هذه وعن اخرى كثيرة غيرها. لكن عدداً من المتابعين الاميركيين لسياسة بلادهم في المنطقة وللاوضاع فيها يعتقدون انهم يمتلكون بعض الاجوبة انطلاقاً من تحليل واقعي للأوضاع كما من بعض المعلومات والمعطيات المتوافرة لديهم.

وأجوبتهم تشير اولاً الى ان فوز رومني بالرئاسة سيؤخر قراراً اميركياً حاسماً يتعلق بسوريا وما يجري فيها على الاقل حتى منتصف السنة المقبلة. ذلك انه سيكون منشغلاً بتشكيل فريقه وادارته وبتحديد استراتيجيته وأولوياته وما الى ذلك. لكنه بعد انقضاء هذه الفترة سيسلك طريق القوة ضد نظام الاسد حتى ولو تعذَّر الحصول على تغطية من مجلس الامن.

وتشير ثانياً الى ان فوز اوباما سيقصر مدة اتخاذ القرارات الحاسمة في الشأن السوري. لكن نوعيتها لن تكون عسكرية مباشرة، علماً انها قد تؤدي جراء ردود الفعل عليها الى مضاعفات وربما مصادمات عسكرية. وهي تتعلق باقامة منطقة آمنة وبفرض حظر الطيران العسكري السوري في الاجواء السورية.

وتشير الاجوبة ثالثاً الى ان إحجام اميركا اوباما او رومني عن معالجة الوضع السوري جذرياً لا يزعج اسرائيل، لأنها لا تمانع في حرب اهلية طويلة تدمر سوريا العدو الاساسي لها في قلب المنطقة العربية اذا كان انقاذ نظامها متعذراً. لكنه يزعج بل يؤذي حلفاء اميركا مثل تركيا والاردن. ذلك ان الفوضى السورية مع تحوّل الحرب مذهبية اسلامياً، ومع انتشار الاصوليات الاسلامية "الجهادية" والتكفيرية كالفطر، لا بد ان تُعرّض امن الدولتين المذكورتين للخطر الشديد. علماً ان تركيا اساساً تواجه خطرين مهمين، اولهما اكرادها واكراد الدول المجاورة الاخرى، واستيقاظ المذهبية عند علوييها الذي سيؤدي بدوره الى نمو الاصولية المُدمِّرة في رأي الحكّام الاتراك وإن اسلاميين. اما الاردن فإن اسلامييه اساساً اكبر قوة سياسية وشعبية منظمة داخله. وحرب سوريا بدأت تنعكس عليه تسلُّلاً لأصوليين يسميهم هو ارهابيين الى اراضيه، و"تثويراً" لاسلاميي الداخل او بعضهم، الامر الذي يوقعه في الفوضى وفي اخطار اكبر بكثير. وتشير الاجوبة رابعاً الى ان الاسد ونظامه لن "يضاينا" اكثر من سنة اعتباراً من الآن. ويعني ذلك إما سقوطهما وإما انكفاؤهما الى مناطق "عصبية" آل الاسد سواء وُسِّعت أو بقيت على حالها.

هل تصح الاجوبة المذكورة؟ الله اعلم.

* نقلا عن "النهار" اللبنانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط