.
.
.
.

لبنان الشيعة بحاجة إلى استراتيجية جديدة

أمير طاهري

نشر في: آخر تحديث:
لا أحد يعرف كيف ستنتهي الأزمة السورية، ولكن الشيء الوحيد المؤكد هو أن ما يحدث في سوريا سوف يؤثر أيضا على ميزان القوى في لبنان.

ويشبه ميزان القوى الـ«كليدوسكوب» التي تحتوي على مجموعة من الألوان المختلفة التي يرتبط بعضها ببعض، وما إن تقوم بتحريكها حتى تتغير أوضاع جميع الألوان في مزيج جديد، باستثناء القليل منها أثناء تلك العملية.

وفي هذا السياق، فإن الفصيل اللبناني الذي سيكون أكثر تأثرا بنتيجة الصراع السوري هو حزب الله، لأنه أكثر الفصائل اللبنانية اعتمادا على سوريا للحصول على الدعم السياسي، فضلا عن أن دمشق تعد بمثابة ممر لحصول الحزب على الدعم العسكري والمالي من إيران.

وبالتالي، فإنه ليس من المستغرب أن يطالب البعض، بوتيرة بطيئة ولكن ثابتة، داخل الطائفة الشيعية اللبنانية بإعادة النظر في استراتيجية حزب الله التي تعتمد على إيران وسوريا.

وفي ضوء الإدارة الحالية، يعاني الحزب من ثلاث متناقضات، يتمثل أولها في التناقض بين شخصيته السياسية كحركة تعتمد على الشعب، وبين واقع آليات صنع القرار داخل الحزب. وبينما يدعي الحزب أن سياساته تعتمد على المناقشات الداخلية، فإن القاصي والداني يعلم جيدا أن مكالمة هاتفية من طهران يمكن أن تحول اتجاه أي قضية مهما كانت.

ويتمثل التناقض الثاني في كون الحزب يتبنى قضايا تهدف لنصرة الإسلام في الوقت الذي يعمل فيه الحزب كمنظمة طائفية بشكل صارم، وهو ما ظهر جليا في الادعاء بأن «المرشد العام» الإيراني علي خامنئي هو «زعيم جميع المسلمين»، سواء كان حزب الله يرغب في ذلك أم لا.

ويكمن التناقض الثالث في محاولة الحزب أن يدخل اللعبة السياسية وفقا للقواعد اللبنانية، التي تؤكد على الوصول لتسوية بين الأطراف، وأيضا وفق سياسات النظام السوري التي تشبه المافيا والتي تعتمد بصورة أساسية على القوة والإرهاب.

ورغم هذه التناقضات، فإن مجموعة من العوامل قد ساعدت الحزب على التواجد في قلب الكثير من دوائر الدعم متحدة المركز. وفي الآونة الأخيرة، فقد الحزب، أو في طريقه لفقدان، بعضا من هذه الدوائر. وكانت أول دائرة يخسرها الحزب هي الدائرة الخارجية للدعم الذي كان يحصل عليه من أولئك الذين يحنون إلى الوحدة العربية، وبقايا اليسار العربي، والقوى المناهضة للاستبداد في المنطقة. وقد خسر الحزب هذه الدائرة تماما بسبب ارتباطه بنظام الأسد.

وتتألف الدائرة الثانية من دعم أولئك اللبنانيين الذين يتجاوزون الحدود الطائفية ويرون حزب الله منظمة تعبر عن أمتهم. وقد تلاشت هذه الدائرة أيضا، ويخشى الكثير من اللبنانيين من أن يقودهم حزب الله إلى صراعات ليس لها أي علاقة بمصالحهم الوطنية وتطلعاتهم، صراعات على نطاق واسع لا يستطيع لبنان التعامل معها.

وتتكون الدائرة الثالثة لدعم حزب الله من الطائفة الشيعية، التي تعد الأكبر من الناحية الديموغرافية في لبنان. ولم ينجح حزب الله مطلقا في الفوز بأغلبية مطلقة، وهي الحقيقة التي ظهرت من النتائج المتواضعة للحزب في الانتخابات البرلمانية. ومع ذلك، فإن غالبية الشيعة اللبنانيين على استعداد للاعتراف بأن حزب الله يعد عنصرا هاما في مجتمعهم. وكان حزب الله محل إعجاب لقدرته على التأكيد على النفوذ الشيعي من خلال الدعاية والمناورات السياسية، واستخدام القوة، في حالة الضرورة. وعلاوة على ذلك، نجح الحزب في جلب موارد ضخمة يتم استخدامها في إعادة بناء الجنوب وخلق فرص عمل جديدة للشيعة.

وقد اختفت هذه الدائرة هي الأخرى بعدما تأكد الكثير من الشيعة أنه يمكن أن يتم تدمير ما يبنيه حزب الله، وغالبيته من الأموال القادمة من إيران، بسبب سياسة المغامرة التي تفرضها إيران. والأسوأ من ذلك أن سخاء حزب الله قد خلق نوعا من الغيرة بين الشيعة، فما إن يتمكن شيعي من بناء منزل بصورة مفاجئة أو يقود سيارة فارهة حتى يصفه الآخرون بأنه «طفيلي لحزب الله».

وهذه هي الدائرة الثالثة التي يخسرها الحزب والتي تعد أكثر ما يقلق قادته، ولعل أبرز إشارة على ذلك هي محاولات زعيم حركة أمل، نبيه بري، التدريجية والملموسة لأن ينأى بنفسه عن حزب الله. ورغم تحالفه مع إيران وسوريا، فإن بري يعد سياسيا لبنانيا في المقام الأول في كتلة «لبنان أولا»، وليس مستعدا لأن يغامر بالمصالح الوطنية للبنان، التي تعد مهمة للغاية لوجود لبنان في واقع الأمر، سواء لحساب الأسد أو خامنئي.

وقد يلجأ السياسي اللبناني إلى الحيل الشرعية والخداع بهدف الحصول على الدعم السياسي والمالي الخارجي، ولكنه يظل من داخله لبنانيا وعلى استعداد دائما للتخلي عن هذا الدعم لحماية المصالح اللبنانية.

وفي المقابل، يصف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله نفسه بأنه «جندي صغير للإمام خامنئي». ومن هذا المنطلق، يذكرنا نصر الله ببعض الزعماء الشيوعيين خلال أزهى فترات الكومنترن أو الأممية الشيوعية، الذين كانوا يرون أنفسهم «فخورين بأنهم جنود مشاة» لستالين، وكانوا على استعداد للتضحية بمصالح بلادهم في خدمة الاتحاد السوفياتي. وفي عام 1939 أمرهم ستالين بأن يقوموا بالثناء على هتلر لأن موسكو قد وقعت على تحالف مع ألمانيا النازية لتقسيم بولندا. وفي عام 1941 أمرهم ستالين نفسه بمحاربة هتلر الذي غزا الاتحاد السوفياتي.

وهناك علامات أخرى على أن نصر الله في طريقه لخسارة دعم الشيعة، فحتى وقت قريب، لم تكن وسائل الإعلام المؤيدة لحزب الله تشير إلى نصر الله من دون لقبه «السيد»، أما الآن فأصبح يشار إليه باسمه مجردا. وحتى وقت قصير، عندما كان نصر الله يخرج من مخبئه لكي يلقي خطابا عبر الشبكات التلفزيونية التي يملكها، كان يتم الاحتفال بظهوره من خلال قيام الشيعة بإطلاق النار في سماء لبنان احتفالا بذلك، أما الآن فيعمل اللبنانيون على ادخار طلقاتهم ويقابلون خطابات نصر الله بالتثاؤب!

وأصبح نصر الله، الذي يصف نفسه بأنه بطل، مجرد شخصية تلفزيونية، مثله مثل أي شخصية أخرى تظهر على شاشات التلفزيون، تزداد شعبيته مرة وتنخفض مرة أخرى.

ويطرح بعض اللبنانيين الآن بعض الأسئلة الحساسة مثل: ما الذي سيحدث إذا ما سقط الأسد؟ ماذا سيحدث لو فقد خامنئي الصراع على السلطة، مما يمهد الطريق أمام نهاية مغامرته؟ ما الذي سيحدث لو انزلقت إيران إلى حرب من شأنها أن تؤدي إلى تغيير النظام في طهران؟

وينظر بعض الشيعة اللبنانيين إلى العراق على أنه مصدر دعم محتمل في المستقبل. ووفقا لبعض المصادر العراقية، قام شيعة لبنانيون بارزون بزيارة العراق بهدف إجراء اتصالات مع القيادة الدينية الشيعية في النجف وحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي في بغداد.

وعلى الرغم من المخاوف من هيمنة «الإخوان المسلمين» على منطقة الشرق الأوسط، من خلال التحالف مع الولايات المتحدة، فإن العراق لم يفصح عن نواياه، وتركز بغداد الآن على المصالح العراقية وليس الأحلام الطائفية.

ويتغير المشهد الإقليمي الآن، مما يجعل السياسة المحافظة التي يتبناها نصر الله هي مصدر الخطر الأكبر على لبنان والطائفة الشيعية. ويجب الترحيب بالجدل المتنامي حول ضرورة وجود استراتيجية جديدة للشيعة في لبنان، ولكن لن يكون هناك إمكانية لوجود استراتيجية جديدة من دون تغيير في القيادة

منقول عن "الشرق الأوسط" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.