.
.
.
.

لن يفعلها

محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ

نشر في: آخر تحديث:
الزميل الأستاذ عبدالرحمن الراشد في زاويته الشهيرة في «جريدة الشرق الأوسط» وتحت عنوان (هل يفعلها ويستخدم الكيماوي؟) كتب يقول: (لقد دخلنا الأيام الصعبة والخطرة جداً في حرب إسقاط بشار الأسد، فمنذ أمس بدأت حملة توعية موجهة للشعب السوري في حال استخدمت قوات الأسد الأسلحة الفتَّاكة، كيماوية وبيولوجية. نحن هنا نتحدث عن احتمالات ارتكاب مذابح مروّعة بعد أن بلغ الثوار مراحل متقدمة في هجومهم، وهم الآن يدقون أبواب دمشق. هذه ليست حرباً نفسية، ولا مجرد خواطر قلقة، نحن نعرف أن النظام مجرم وأحمق معاً، لكن عسى ألا يرتكب أعظم حماقة في نهاياته. الأسلحة الفتّاكة من دلالات النهاية مع تقهقر قوات النظام، حيث صار انهياره وشيكاً. إنها سلاحه الأخير الذي يريد به الانتقام وإلحاق أكبر أذى ممكن بخصومه، ويعتقد أنه قد يوقفهم ويضطر العالم إلى التدخل وعقد صفقة سياسية تنقذه! سيمارس الادّعاءات والأكاذيب نفسها التي ادّعاها مع المجازر التي ارتكبتها قواته خلال الأشهر الماضية، محملاً المسؤولية للمعارضة. سبق أن فعلها صدام حسين في الثمانينات وقتل آلافاً من المدنيين في حلبجة الكردية العراقية، وكانت صور الموتى بشعة.. الآباء مع أطفالهم على أبواب بيوتهم وفي الشوارع، في لحظات الهرب والرعب، حيث كانت قوات صدام المحصنة بالأقنعة ترش الأهالي بالمبيدات الكيماوية وتفنيهم كالذباب).

كما أن الرئيس أوباما هدَّد بشار صراحة بأن استخدامه السلاح الكيماوي ضد شعبه يعني أن عواقب وخيمة تنتظره هو وأركان حكمه لن يستطيع الإفلات منها مهما كان الأمر.

أكاد أجزم أنه لن يفعلها؛ صحيح أنه أحمق وعلى قدر كبير من الغباء والتخبط كما يقول تاريخه السياسي إلا أنه كأي رئيس غارق في الترف والثروة أجبن من أن يتخذ قراراً كهذا مهما بلغ به الغباء والغفلة والحمق؛ مثل هذا القرار يمكن أن يتخذه رجلٌ مُؤدلج صاحب قضية لا يهمه أن يموت في سبيل قضيته، أما بشار فهو بلا قضية؛ يُقاتل ليبقى في السلطة، ويستمتع هو وأسرته بالثروات التي سرقها من قوت شعبه، ومهما بدا لنا نحن من الخارج أن الفرصة تضيق عليه يوماً بعد يوم، إلا أن من يعيش وسط المعمعة يظل متمسكاً بالأمل حتى الرمق الأخير.

صدام حسين (رشَّ) شعبه في حلبجة الكردية بالكيماوي عندما كان في أوج قوته وسلطته، وكان يدرك أن بإمكانه أن يُفلت بجريمته الشنيعة، وكاد أن يُفلت بالفعل لولا غلطة غزوه للكويت التي فتحت عليه أبواب الجحيم؛ وعندما دخلت القوات الأمريكية الكويت لم يجرؤ على أن يكرر فعلته في حلبجة ويستخدم الكيماوي، بل هرب كأي جبان، وظل متمسكاً (بالأمل) في أن ينجو ويفلت من العقاب حتى قبض عليه الأمريكيون.

بشار لا يختلف عن صدام؛ فهو جبار ومندفع ومتهور ودموي طالما أنه خلف أسوار قصره آمناً يُصدر الأوامر ويتحمّل تبعات أوامره غيره، وعندما يجد أن النهاية أزفت، فسوف يبحث حتماً عن النجاة بأية طريقة، وهناك أكثر من طريقة للإفلات في النهاية. لكنه إن استخدم أسلحة الدمار الشامل فسيتخلى عنه جميع حلفائه بما فيهم إيران، ولا أعتقد أن هذا يخفى عليه مهما كان غبياً.. ثمن استعمال بشار للكيماوي أو السلاح البيولوجي سيكون حتماً رأسه ورؤوس كل من شاركه في اتخاذ هذا القرار التدميري الخطير؛ ورجل عاش مُترفاً، بل وغارقاً في الملذات حتى أذنيه، منذ أن كان في كنف والده صغيراً، لا أعتقد أن لديه جرأة المؤدلج ليُضحي بنفسه، ويتخذ القرار (الشمشوني)؛ فقد علّمنا التاريخ أن المترفين هم فقط شجعان من خلف الأسوار، وعندما يكونون في كنف الحرس المدججين بالسلاح، وحينما تُدك عليهم أسوار قصورهم يصبحون كالطفل الرعديد في ليلة قارصة البرودة.

* نقلا عن |الجزيرة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.