هل بدأ تشكيل الجيش العراقي الحر في كردستان؟

وفيق السامرائي
وفيق السامرائي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

ما ورد استحصل من معلومات عن وقائع لقاء جمع بارزاني وشخصيات من محافظة صلاح الدين ذات الأغلبية العربية السنية. توصلت إلى ما يرجح صحتها، خصوصا بعد أن تقاطعت مع مصادر معنية بالأحداث وقريبة إليها. لذلك، أميل إلى الأخذ بما قيل، لأن مرارة الصراع بين المالكي وبارزاني تجعل الخيارات مفتوحة على كل الاتجاهات.

بصرف النظر عن المصادر، فإن لدى إدارة المالكي معلومات عما يوصف بدور «تآمري» لبارزاني يستهدفها، ولدى رئاسة إقليم كردستان معلومات عن جدية المالكي في عملية التصدي لمنعها من فرض السيطرة النهائية على المناطق التي دخلتها قوات البيشمركة أثناء حرب 2003 وبعدها. وهذا هو لب المشكلة، ولو خضع المالكي لمطالب بارزاني لجددوا ولايته إلى «الأبد». كما أن الحكومة المركزية تواجه رفض رئاسة الإقليم للتسلح. وأذكر أن أول رئيس لجمهورية العراق بعد 2003 قال لي عام 2004 - وأتمنى أن لا أسبب له حرجا - إن بارزاني يحول دون بناء جيش قوي.

ومع أن سياسة الطرفين معروفة لمعظم العراقيين، فأمام من تساءل عن أي الفريقين يمكن الاستثمار معه، فرصة التفكير في أن الاستثمار يفترض أن تسبقه مراجعة الماضي وليس اجتراره. وإذا كان بارزاني يستذكر صدقية النظام السابق في تعهداته، فلماذا أثقل الاتهامات عليه، والتزم محاكمته وتأمين السكن والحماية للمعني بها في أربيل، والسكوت أمام توجيه الإهانات إلى صدام أثناء المحاكمة؟ ولماذا جرى الوقوف ضد إلغاء المحكمة قبل أن يضع رئيس الحكومة الإلغاء موضع التنفيذ؟

ولماذا لم تحاول رئاسة الإقليم وقف العنف الطائفي؟ فهل كانت مقولة «نارهم تأكل حطبهم» حاضرة. فكل ما صدر من بارزاني هو: «إذا حدث قتال طائفي بين الشيعة والسنة فلن يكون الكرد طرفا فيه». وهل ساعد «التحالف الكردي - الشيعي» الشيعة في تحقيق مكاسب على حساب أشقائهم السنة؟ ألم يبدأ الوكيل الكردي لوزير الداخلية لشؤون الاستخبارات التابع لحزب بارزاني باستهداف رموز عربية سنية سرا؟! مع التأكيد على أن الرئيس طالباني سعى إلى وقف العنف الطائفي، اهتماما بالجانب الإنساني والوطني. وأتمنى على فريق من الكرد تحمل الحديث الصريح، حتى لو كان مرا، مثلما تحمل المالكي عشرات المقالات كتبتها «ضده»، فلا حصانة لأحد بعد أن وقع الفقراء تحت نيران السياسيين وتلاعبهم الخطير بمستقبلهم ومصيرهم.

الحكومة المركزية متحسسة - كما يبدو - مما قيل عن تشكيل «الجيش العراقي الحر» في كردستان، أو من حركة ضباط «سور الوطن» في الإقليم أيضا، وهو تحسس سابق لأوانه، يخشى أن يؤدي إلى تصعيد ضد «مكون» وطني كبير. والحقيقة أن احتمالات تشكيل مثل هذا الجيش ستكون - إذا ما تدهورت العلاقات، على الأرض الذاتية - على شكل منظمات سرية تتطور بسرعة، والحكومة قادرة على تفادي هذا التوجه بالعدل والإنصاف والمساواة لا بغيرها. فالمنطقة تغيرت والخيارات مفتوحة.

أما أنتم يا سنة عرب العراق، فتذكروا المواقف لأخذ العبر، وليس اجترارها، وذهب اليوم الذي توضعون فيه بين حجري الرحى، ليس لأنكم مادة غير قابلة للطحن فحسب، ما دمتم مع الحق، بل لأن الآخرين أدركوا أن زمن المطاحن ولى. وقد فكرت كثيرا في تكوين «تحالف كردي – عربي سني» وعملت من أجله، لوقف غلو متطرفين شيعة، ولمحاولة إحداث توازن وطني، إلا أن كل شيء ذهب سدى، بسبب اندفاع بارزاني «الاستقلالي» المتسرع! ومن العقلانية التعاطي الإيجابي مع ما يضمن أمنكم ومستقبلكم، وينسجم مع طروحاتكم الديمقراطية الوطنية، فهويتكم باقية، ودينكم لا خشية عليه، بحكم الإرادة السماوية. ولنا عن المفسدين في أرض العراق حديث خاص.

نقلاً عن صحيفة "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط