ليس هكذا يُواجَه «حزب الله»

حسان حيدر

نشر في: آخر تحديث:

الشطط الأمني والسياسي الذي أحدثته جماعة الأسير في منطقة صيدا، حيث بدا الأمر كأن أصوليين ينتقمون من الجيش لعجزهم عن مواجهة «حزب الله» مباشرة، يفترض ألاّ يغيّب أو يطغى، وقد انتهت المعركة المفتعلة وحصرت انعكاساتها على الموضوع الأساس الذي يشغل اللبنانيين جميعاً، وهو تورط «حزب الله» في الحرب السورية وتوريط لبنان كله معه.

قدَّم أصوليو عبرا، ولأسباب تتعلق ربما بحقد قديم على الجيش يعود إلى أحداث مخيم نهر البارد ولصلتهم ببعض من قاتلوا فيه ويقيمون اليوم في مخيم عين الحلوة، خدمة للحزب الذي يدَّعون مقارعته، فتحولوا خارجين على القانون، وسقطت حججهم، التي لم تَرْقَ أبداً إلى مستوى سياسي يجمع لها أنصاراً على مستوى البلد، وبقيت غائصة في تعابير مذهبية هابطة ومشخصنة على قياس زعيمها. وبدلاً من أن يحاول الأسير تحييد الجيش في «معركة الشقق الأمنية» للحزب في منطقة صيدا، «نجح» في تكتيل اللبنانيين ضده على اختلاف مشاربهم السياسية والطائفية، باستثناء قلة قليلة لم يحدث دفاعها عنه أي فارق، وألصق بنفسه وبأتباعه صفة «مطلوبين» بعدما قتل العسكريين عن سابق تصور وتصميم.

وأياً يكن مدى صحة الكلام عن نفوذ لـ «حزب الله» داخل المؤسسة العسكرية وتفرعاتها، فإن الجيش يبقى المؤسسة الوطنية الوحيدة التي نجحت في حماية نفسها من الانقسام الحاد الحاصل في سائر هيئات الدولة اللبنانية، رغم صعوبة المهمة، ما يجعل الحفاظ عليه مطلباً وطنياً.

لم يكن أهل السنة في لبنان يوماً مع العنف ولا من دعاته. وهم وقفوا طوال الحرب الأهلية إلى جانب الدولة ومؤسساتها، ولفظوا وسخروا ممن حاول تمثيلهم قسراً في ميليشيات مسلحة توالى على إنشائها وتسليحها وتمويلها الفلسطينيون ثم السوريون، لكنها لم تلق إجماعاً وبقيت معزولة عن محيطها الأهلي، إلى أن توقفت الحرب فتلاشت معها.

وهذا ما فهمه «حزب الله» تماماً، فعمل بالتنسيق مع السوريين، منذ بدأت مسيرة إعادة إعمار البنية التحتية والسياسية بقيادة الراحل رفيق الحريري، على عرقلة النهج السني، ومحاصرة قيادته المعتدلة لمنعها من إحياء الدولة الجامعة بموجب اتفاق الطائف، وللإبقاء على انقسام سياسي وأهلي يتيح له مواصلة الإمساك بقرار السلم والحرب بعيداً من أي رقابة أو مساءلة.

وعمل الحزب أيضاً، وبالتنسيق مع دمشق دوماً، على تشجيع الجماعات السنية المتشددة وإقامة تحالفات شتى معها، لتشجيعها على قضم شعبية المعتدلين ومنافستهم في تمثيل طائفتهم. وتُدرج في هذا السياق التغطية الإعلامية المريبة التي حظي بها الأسير نفسه عندما كان ذلك يخدم «الثنائية» السنية ويعمقها.

ولهذا فإن زج لبنان في مواجهة كالتي حصلت في صيدا، هو بمثابة تقويض للجهود التي يتشارك فيها الأطراف جميعاً، باستثناء «حزب الله»، لإعادة هيبة الدولة ودورها، ولحصر امتلاك السلاح بأجهزتها الشرعية، ونزع السلاح غير الشرعي واستيعابه في أطرها. والذين ظنوا أن المواجهة السياسية مع الحزب المسلح يجب أن تتحول إلى العنف، إنما وقعوا في ما يسعى إليه الحزب نفسه، لأن في التدهور الأمني مخرجاً له من عزلته، بعدما دخل في قطيعة ليس مع سائر المكونات اللبنانية فحسب، بل مع العرب جميعاً، وازداد التململ في طائفته نفسها.

يبقى أن مصير «حزب الله» ليس رهناً بقدراته الذاتية، على خطورتها، بل بمصير الذين «اخترعوه» في دمشق وطهران، حيث معركة تدور وأخرى تقترب.

*نقلا عن "الحياة" اللندنية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.