.
.
.
.

الأخطاء الأربعة للإسلام السياسي

آمال موسى

نشر في: آخر تحديث:

إن الأحداث التي عاشتها مصر على امتداد الأيام الأخيرة، تبدو مثالا كاشفا لمأزق الإسلام السياسي وتحديدا حكم الإخوان المسلمين، إضافة إلى أن الطابع العفوي و«الغريزي»، إن صحت العبارة، لكيفية أداء الإخوان إزاء تطورات الوضع وتدخل الجيش على الخط وإقالة الرئيس محمد مرسي، كل هذا يعد امتحانا فجائيا لجماعة الإخوان كي يعرف العالم إلى أي حد تغير فكرها وأسلوبها في إدارة الحكم والأزمات.

وفي الحقيقة لا نعتقد أننا نخالف غالبية القراءات إذا قلنا إن الإسلام السياسي الحاكم في مرحلة ما بعد الثورات العربية قد نجح في مجموعة الامتحانات الفجائية التي أجبر على إجرائها. بل إن خسارته بالمعنى الرمزي والدلالي كبيرة وعميقة أكثر من كل الأزمات السابقة.

فجماعة الإخوان تعيش اليوم خسارة وفشلا في نفس الوقت، ذلك أنها كانت دائما تفشل بحكم محاصرة الأنظمة السياسية السابقة لها. لكن ورغم ذلك الفشل فإن رصيدها الاجتماعي كان دائما رابحا ومصدر قوتها الأساسي الذي لا تتمتع به القوى السياسية الأخرى سواء الحاكمة منها أو المعارضة.

اليوم وبعد أن طردت الثورة الأنظمة السابقة المعادية للإسلام السياسي، فإن الأحزاب الدينية الإسلامية لم تتحلَ بالذكاء السياسي. وارتكبت مجموعة من الأخطاء قادتها، فيما يبدو، إلى أن تتكبد خسارة جسيمة على مستوى شعبيتها، حيث إن الإسلام السياسي في الواقع يختلف كثيرا عن الإسلام السياسي من ناحية التمثلات، إذ إن الضغط الذي مارسته الأنظمة السابقة على جماعات الإخوان قد نتجت عنه صورة لممثلي الإسلامي السياسي أقرب ما تكون إلى الأسطورة.

إن تعطش جماعات الإخوان المسلمين إلى الحكم والتشبث به حلما وواقعا وعدم قدرتها على تجاوز سنوات وعقود الظلم والمحاصرة، جعل منها جماعات تفتقد إلى الذكاء السياسي (رغم ما تتميز به من تنظيم وتنظم عاليين) وحاملة لجروح رمزية عميقة لم تساعدها على البناء وتبني مشروع المصالحة الوطنية. كما أن ذاكرتها المثقلة بالمحن الطويلة والعصيبة كانت وراء وقوعها في أربعة فخاخ خطيرة يمكن توصيفها على النحو التالي:

- فخ اللهفة على الحكم، حيث سارعت جماعة الإخوان في مصر وحركة النهضة في تونس إلى الفوز بمقاليد السلطة وتناستا التفكير في ما بعد الفوز بالسلطة ولم تمعنا النظر في مدى إذا كانتا جاهزتين حقا لممارسة الحكم في ظروف إشكالية وهل تملكان برامج دقيقة ومعدة بشكل معمق للتنمية والإصلاح السريع لشعبين نفد صبرهما. والأخطر من كل هذا أنهما لم تفكرا في ميزان الخسارة والربح إذا ما دخلتا مجال الحكم، خصوصا أن استحقاقات الثورة كثيرة وصعبة وتضع كل قوة سياسية على المحك.

كل هذه الأسئلة لم تخطر على عقل الإخوان لأنه عقل مهووس بالحكم ويخاف من البقاء دائما خارج اللعبة السياسية.

- الفخ الثاني الذي وقع فيه الإسلام السياسي، هو التركيز في خطبه ومشاريعه على المسائل ذات الصلة بالدين والسعي إلى أرضاء أطراف أجنبية اعتقدت أنها يمكن أن تكون صمام أمان في لحظات العجاف السياسي. ومن ثم فقد فات هذه الجماعات أن الثورات قامت لأسباب اقتصادية ومن أجل البطالة والفقر والتوزيع غير العادل للثروات. بل إن الأزمة الخانقة التي تعاني منها اليوم جماعة الإخوان في مصر وتراكم الانتقادات في تونس ضد حركة النهضة، إنما يعود إلى محددات اقتصادية بالأساس ولولا تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلدين وانهيار العملة وغلاء المعيشة ربما لما وصلا إلى هذا النفق لأن الشعوب عندما لا تُشبع توقعاتها اقتصاديا، فإنها تعيد حساباتها السياسية والانتخابية.

- فخ التراوح بين الديمقراطية ومظاهر الحكم الشمولي، بمعنى أنها تأخذ من الديمقراطية ما يتماشى مع مصالحها وتنقلب عليها فيما تعتقد أنه يمس من نصيبها وحقها في الحكم. لذلك لم تنجح في تحقيق الوفاق لأنها محكومة بفكرة أنها الأقوى والمالكة للمشروعية السياسية مما قوى خصومها وجعلها في بعض ممارساتها السياسية قريبة من الأنظمة المطاح بها.

- الفخ الرابع، هو فخ الوقوع في العنف. ذلك أن التهمة الأكبر التي نجحت الأنظمة السابقة في إلصاقها في جماعات الإخوان تتمثل في كون هذه الجماعات عنيفة، وأن كيفية أدائها على أثر قرار الجيش المصري إقالة محمد مرسي تثبت للعالم صحة تهمة العنف. ولعل أحداث دار الحرس الجمهوري وتهديدات إسلاميين من جماعة الإخوان بتحرير الرئيس المعزول بالقوة والخطابات التعبوية التحريضية المباشرة والمستبطنة للعنف، كلها تؤثر على الرأسمال الرمزي والسياسي في الداخل وفي العالم. كما أن موقف حركة النهضة غير المحسوب سياسيا من تطور الأوضاع في مصر ودعوة رئيس الحركة راشد الغنوشي المصريين المؤيدين لمحمد مرسي إلى عدم العودة إلى بيوتهم قبل عودة الشرعية يؤكد أن العنف مقوم مركزي في الفكر الإخواني.

بعد استعراض هذه الفخاخ أو الأخطاء هل يمكن القول إن الإسلام السياسي الذي تسرّع في دخول غمار الانتخابات إنما قد استدرج لدخول الحكم أي نصب لنفسه أو نُصبت له الفخاخ؟!

نقلاً عن صحيفة "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.