ذنب مصر الأول

سعد المعطش
سعد المعطش
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

عقول الناس وأهدافها تتغير مع مرور الوقت وحسب المعطيات التي تدور حولها فلا توجد مسلمات ثابتة إلا المسلمات الدينية رغم أن البعض حاول تغييرها حسب مصلحته أو مصلحة المجموعة المنتسب لها وحتما أنه لو حاول فإن هناك من العقلاء من سيلجمه ويوقفه عند حده.

وفي هذه الحالة، فإن الناس ينقسمون إلى نوعين، فهناك من يبحث عن الأخطاء ليتكسب بها ويقتات عليها وهناك من يبحث عنها كي لا يقع فيها ويتعلم منها ويصححها، وهذا الأخير قد أعتمد على مقولة "من لم يتعلم من تجارب الآخرين فسوف يتعلم من تجربته وهي أفضل طريقة للتعلم".

اليوم، يبحث الجميع عن السبب الذي جعل مصر كلها تثور ضد الرئيس المعزول مرسي وما هي الأخطاء التي لم يستطع الشعب المصري تحملها، ومن وجه نظري فإن السبب واضح وضوح الشمس، ولكنه خطأ خارجي وانعكس على مصر، ففي بداية نجاح مرسي وحزبه سال لعاب من يحملون نفس فكره في الخليج العربي.

ففي الكويت سال لعاب "إخونجية" الكويت ممن يحملون نفس الفكر والتوجه وحاولوا خلق المظاهرات ظنا منهم أنهم يستطيعون قيادة الشارع ولكن بفضل الله ومن ثم وعي الشعب الكويتي، رد كيدهم في نحورهم وأخزاهم ولم ينجحوا في مخططهم القذر.

في الإمارات العربية المتحدة، تم الكشف عن الخلية التخريبية والتي كانت تحمل نفس الفكر بل إنهم زادوا بالتخطيط للعمل الانقلابي وبنعمة من الله قد فشلوا وهذا ما جعل الحكومات الخليجية تنتبه لخطر الإخوان الذي يبحثون عن السلطة تحت ستار الدين، لذلك لم يقدموا الدعم المالي المتوقع لمصر ولو فعلوا لواجهت الحكومات الخليجية ما لا تحمد عقباه وكيف تدعم الدول الخليجية من لم ينكروا ما قام به أتباعهم في الخليج العربي.

هذا هو خطأ مرسي وجماعته فهم ظنوا أنهم قد حكموا العالم العربي والإسلامي، فهل سيتعلم المصريون من هذا الخطأ أم أنكم سيكررون نفس الخطأ وينجح في الانتخابات القادمة، وحينها سنقول لكم كما تقولون لمن يكرر أخطاءه: "ذنبكم على جنبكم".

أدام الله من يتعلم من أخطائه ولا دام من كررها وبحث عن شماعة ليعلق عليها ما جناه على نفسه.

* نقلا عن "الوفد" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط