"إنستاغرام" الأسد و"يوتيوب" النصرة

موناليزا فريحة
موناليزا فريحة
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لا أثر للحرب السورية المدمرة في انستاغرام الاسد. أكثر من 120 صورة لرئيس يوزع الابتسامات والتحيات على المناصرين والعسكريين ويشارك في افطار رمضاني ويواسي مريضاً ويستقبل متفوقاً. وبين الصور ايضا حصة كبيرة لزوجته أسماء، الشريكة الاساسية في تلميع صورة النظام في الغرب قبل آذار 2011، تزور نادي الرماية في دمشق وتلاعب الاولاد "خلال تدريبات الاولمبياد الخاص"، وتواسي "عائلة شهيد" في ادلب وتمسح دمعة عن خد طفل. وتبدو لافتة صورة السيد الرئيس مع بطريرك موسكو وكل الروسيا كيريل، (مؤرخة تشرين الثاني 2011)، وهي الوحيدة لشخصية غير سورية في الالبوم الملون.


لا شيء في الحساب الذي فتحته الرئاسة السورية في 24 تموز الماضي وصار له أكثر من 33 الف متابع يوحي بمأساة في سوريا. مؤشرات قليلة لنزاع يمزق البلاد منذ أكثر من سنتين ويضع المنطقة على فوهة بركان. كل ما فيه حياة طبيعية في بلد يعيش بسلام ويكب رئيسه على العمل في قصره، ويستمع الى شكاوى مواطنيه ويتفقد الجنود على الجبهات، ربما مع العدو الاسرائيلي. لا خراب ولا دمار في سوريا. لا قتلى في البوم الاسد ولا من يتقاتلون. لا لاجئون ولا حتى نازحون.

ليس "انستاغرام" الاسد أول مظاهر الانفصام الذي يعانيه النظام السوري. وكما في خطب الاسد التي يؤثر فيها تصوير الحقائق كما يراها، تخفي صوره الفظاعات التي ترتكب في حق السوريين وسوريا.

منذ بداية الانتفاضة السورية، كان دخول الصحافيين الى سوريا صعباً. وكانت وسائل التواصل الاجتماعي وما يعرف بالصحافيين المواطنين المصدر الاساسي للخبر. وبعد تحول الانتفاضة حربا شعواء، صارت الامور اشد صعوبة. وحتى في المناطق التي خسرتها قوات الاسد، يقرّ المراسلون الاجانب بأن اظهار حقيقة ما يحصل على الارض، بات أصعب مع انتشار أعمال الخطف على ايدي المجموعات المسلحة المتناحرة. وليس استغلال النظام مثل هذه الظروف للانخراط في الديبلوماسية العامة لـ"انستاغرام" بعد "تويتر" و"فايسبوك" الا محاولة يائسة لتحسين صورة مشوهة في الداخل والعالم على السواء.

بين "انستاغرام" الاسد ومآثر "جبهة النصرة" على موقع "يوتيوب"، أكثر من قاسم مشترك. في الاول، محاولات يائسة لتلميع الصورة، وتمويه الحقائق، وفي الثاني أكثر من جهد بائس لتشويه الثورة. وفي كليهما انفصام عن واقع بلد دمرت مدنه وقراه، وشعب نكب بأكثر من مئة الف قتيل وأكثر من مليوني نازح ومهجر، وهو لن يقبل بسهولة بالانتقال من سطوة ديكتاتور الى سطوة آخر.

*نقلاً عن "النهار" اللبنانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط