.
.
.
.

هل سقط المشروع الإسلامي بعزل د. مرسي؟!

ناجح ابراهيم

نشر في: آخر تحديث:

يتردد على نطاق واسع بين الشباب الإسلامى، وكذلك الليبرالى سؤال مهم مفاده:

هل سقط المشروع الإسلامى بعزل د. مرسى.. ونزول الإسلاميين من عرش السلطة؟

وللإجابة عن هذا السؤال أود أن أعرض النقاط التالية المهمة:

1- المشروع الحضارى الإسلامى أكبر من كراسى السلطة.. وأكبر من الجماعات والدول.. وهو فى الأصل مشروع هداية ورشاد، وتعبيد الناس لربهم وربطهم بخالقهم ومولاهم الحق سبحانه.. وهو يخاطب القلوب والنفوس والضمائر ويهتم ببناء الإنسان فى الأساس.

2- المشروع الإسلامى ليس مشروع سياسة وسلطة فحسب.. حتى وإن احتوى ذلك.. وهو أكبر من أن يحتل الإسلاميون أنفسهم مقاعد السلطة، حتى وإن كان بعضهم لا يملك الكفاءة اللازمة لمثل هذا المنصب.. وهو أكبر من مجرد صناعة ثورة للتغيير إلى الأحسن.. أو تصدير هذه الثورة للدول الأخرى.

وهناك فرق كبير بين تصدير الثورة وتصدير القيم الحضارية الرائدة بعد إنتاجها والعمل بها والاقتداء بقيمها وبناء المجتمعات على أساسها.

وهذا ما صنعه الخليفة العظيم عمر بن الخطاب، الذى صدر القيم الحضارية العظيمة بعد إنتاجها والعمل بها والاقتداء بقيمها وبناء المجتمعات على أساسها، وهذا ما قدمه ابن الخطاب، الذى قدم ثم صدر القيم الحضارية العظمى للعالم كله، مثل العدل السياسى والعدل الاجتماعى.. ومحاسبة الحاكم لنفسه وتضييق الحاكم على أسرته وتوسعته على رعيته.

3- المشروع الحضارى الإسلامى له ثلاث أذرع رئيسية:

أهمها: الذراع الدعوية التربوية الإصلاحية.

وثانيتها: الذراع الاجتماعية.. والذى يعنى برعاية اليتيم والفقير والأرملة والمسكين والمرأة المعيلة لوجه الله وحده.. وليس من أجل جمع أصواتهم لحزب معين أو انتخابات معينة.

وثالثتها: الذراع السياسية التى تعنى بإيصال الحركة الإسلامية للسلطة، لتنفيذ مشروعها السياسى، الذى يهتم بتطبيق الشريعة الإسلامية ظاهراً وباطناً فى مجتمعاتها.. وليس تطبيقاً شكلياً.

وإذا كانت الذراع السياسية المصرية قد فشلت أو أفشلت فى تجربتها الوليدة فى الحكم.. فلا يعنى ذلك فشل الذراعين الأخريين.

4- الفشل فى ميدان السياسة ليس عيباً أو عاراً.. بل إن التاريخ الإسلامى حافل بفشل الكثير من حملة الدين، فى حالة صراعهم مع أهل السياسة والحرب.

وما تجربة عبدالله بن الزبير الصحابى الورع التقى الزاهد فى صراعه مع عبدالملك بن مروان منا ببعيد.

والفشل قد يكون بداية للنجاح إذا تعلمنا من التجربة واستفدنا منه.. ولم نقدم نظرية المؤامرة على نظرية المراجعة.

5- المشروع الحضارى والإسلامى يسع المسلم والمسيحى واليهودى والبوذى والاشتراكى والليبرالى واليسارى وكل الملل.. وإن لم يستطع كسب المجتمع فقد فشل تماماً، حتى وإن وصل إلى السلطة والحكم.

6- المشروع الحضارى الإسلامى لم يسقط بموت النبى «صلى الله عليه وسلم» ولا بزوال دولة الخلافة أو الدولة الأموية أو العباسية أو الأيوبية أو العثمانية.. ولا بموت أعظم القادة والعلماء والزعماء.. فمن زعم أنه مات بعزل مرسى أو لغياب السلطة من الإسلاميين، فقد وقع فى مبالغة ممجوجة.

نقلاً عن صحيفة "المصري اليوم".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.