.
.
.
.

حرب الإرهاب على مصر: "الإخوان" بلا قناع

وحيد عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

كان متوقعا أن يؤدى التحرك لفض «اعتصامى» رابعة والنهضة المسلحين إلى تصعيد حرب الإرهاب التى أعلنتها قيادة جماعة «الإخوان» على مصر منذ 4 يوليو الماضى، وقد كشف هذا التصعيد أن العمل السياسى والدعوى الذى مارسته الجماعة منذ عودتها إلى الساحة فى منتصف السبعينيات ليس إلا غطاء لتنظيم مسلح كان جاهزا للقيام بأكبر عمليات تخريب عرفتها مصر فى العصر الحديث، وثبت أن التناغم، الذى ظهر خلال الأسابيع الماضية بين «الإخوان» والجماعات المسلحة فى سيناء، ليس تعاونا عابرا أو اضطراريا، بل تحالف استراتيجى بين إرهابيين سافرين وإرهابيين كانوا مقنعين.

فقد قرر القادة المهيمنون على الجماعة خلع القناع السياسى عندما وضعوا خطط نشر الفوضى التى بدأ تنفيذها فور تحرك الشرطة لفض التجمعين المسلحين صباح أمس الأول، فى الوقت الذى كان حلفاؤهم فى سيناء يواصلون اعتداءاتهم التى تعتبر جزءا لا يتجزأ من هذه الخطط، وبذلك تكون الصورة قد أصبحت واضحة تماما على صعيد التحالف الاستراتيجى بين الإرهاب السافر فى سيناء والمقنع فى القاهرة، والذى ظهر جانب جديد منه يوم الجمعة الماضى، وهو محاولة إحراج الجيش عبر افتعال ما يوحى بأن إسرائيل تنتهك سيادتنا وتشن غارات داخل حدودنا أو بأن قواتنا تنسق معها على الأرض. فلم تكن هذه المحاولة إلا جزءا من الحرب التى أعلنتها قيادة «الإخوان» وجماعات إرهابية عدة على الشعب ومؤسساته بمشاركة مقاتلين غير مصريين قدموا من بلاد أخرى.

وهذا وضع جديد لم نعهده فى حرب الإرهاب السابقة على مصر، والتى بدأت مقدماتها باغتيال الرئيس الراحل أنور السادات فى أكتوبر 1981 وبلغت ذروتها فى أوائل العقد التالى قبل أن تضع أوزارها بهزيمة هذا الإرهاب وصانعيه عام 1997. فقد شارك قادمون من الخارج فى تلك الحرب الإرهابية، ولكنهم كانوا كلهم تقريباً من المصريين الذين ذهبوا إلى أفغانستان بالتزامن مع بدء صعود الموجة التى أدت إلى تلك الحرب فى مصر.

وقد عاد بعضهم إلى مصر للمشاركة فى تلك الحرب بعد أن اكتسبوا خبرة إرهابية سموها جهادية. وقامت الولايات المتحدة بدور رئيسى فى تدريبهم وتسليحهم فى ذلك الوقت فى أفغانستان، حيث تمركز عدد من قادة «الجماعة الإسلامية» وتنظيم الجهاد وأعضائهما الذين عاد بعضهم للمشاركة فى حرب الإرهاب الأولى على مصر، وقد اكتسبوا طبائع مغايرة تماماً للشخصية المصرية بل مناقضة لها على نحو يؤكد أن الإرهاب لا وطن ولا دين له.

ولأن هذه هى طبيعة الإرهاب، يشارك عدد متزايد من غير المصريين فى حربه الثانية على مصر الآن بعد نحو 15 عاماً على هزيمة حربه الأولى. وقد جاء عشرات وربما مئات منهم إلى سيناء بصفة خاصة خلال العام الأخير، فقد تعاملت سلطة «الإخوان»، حين كان القناع السياسى يخفى وجهها الحقيقى، مع الإرهابيين السافرين باعتبارهم رصيدا احتياطياً لها.

وما إن أسقطت ثورة 30 يونيو هذه الجماعة وعزلت الرئيس المنتمى إليها حتى تحولت جماعات الإرهاب من رصيد احتياطى إلى حليف كامل لها. كما تخطى بعض قادة «الإخوان» الذين خلعوا قناع السياسة هذه الجماعات متجهين بشكل مباشر إلى قيادة تنظيم «القاعدة» للتنسيق معها لتصعيد أعمال العنف والإرهاب التى طالت معظم محافظات مصر فور البدء فى تطبيق القانون وإنهاء تجميع مسلحين بعد طول انتظار.

وهذا هو جديد الحرب الإرهابية الراهنة على مصر مقارنة بسابقتها التى اعترف قادتها بهزيمتهم فيها اعتباراً من عام 1997. فالحرب الجديدة تقودها جماعة «الإخوان» التى كشفت وجهها الحقيقى بمشاركة جماعات عربية وأجنبية، وربما أجهزة مخابرات أيضا.

فهى حرب متعددة الجنسيات تتحالف فيها جماعات إرهابية عدة من بينها تنظيم «القاعدة» إلى جانب جماعات وأحزاب «الإخوان» فى مصر وبلاد أخرى. ولذلك يجوز اعتبار حرب الإرهاب الجديدة على مصر عالمية بمعنى ما، وليست محلية بخلاف الحرب السابقة، بعد أن خسرت جماعة «الإخوان» كل ما كان لها من ظهير شعبى وخلعت قناعها السياسى، وحرب هذا شأنها ليست هينة ولا عابرة. فهذه حرب قد تطول، وينبغى أن يعرف المصريون ذلك لكى نكون مستعدين جميعا لخوضها وتحمل تكلفتها من أجل حريتنا وكرامتنا ومستقبل أبنائنا.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.