.
.
.
.

عمر السعودية 225 عاما

عبد الرحمن الراشد

نشر في: آخر تحديث:

المملكة من أقدم دول المنطقة، بل والعالم، تحتفل الآن بثلاثة وثمانين عاما على قيامها الحديث. أول ظهور للدولة كان في عام 1744. حيث ضمت تقريبا كل الجزيرة العربية وبلغت حدود الشام. وما يثير الفضول والسؤال لمن يعيش خارجها، كيف بعد هذا العمر الطويل ما زالت تصارع للتحول المدني. حتى احتفالها باليوم الوطني هناك من يعترض عليه، وهناك من يعترض على أن يكون للمرأة بطاقة هوية وصورة، وهناك من يستنكر أن تقوم الدولة بإرسال طلابها للدراسة في الجامعات العالمية؟ ونجحوا في منع دور السينما وحرمان المرأة من قيادة السيارة!

ويزداد المرء حيرة عندما يعرف أن السعودية ليست قلعة مغلقة، فهي أكبر الدول في المنطقة المستخدمة للإنترنت وشبكات التواصل والهواتف النقالة، ومواطنوها أكثر شعوب المنطقة ترحالا في العالم، وفي داخلها يقيم أكثر من عشرة ملايين أجنبي من ثقافات متنوعة. يستغرب البعيد، كيف يمكن أن تكون الأكثر تجهيزا للانفتاح وتظل الأشد انغلاقا؟

هنا، الدولة هي التي تسعى للانفتاح الاجتماعي في مسيرة بطيئة ليست سهلة، فقد صارعت من أجل فتح المدارس للبنات، وإدخال الإذاعة والتلفزيون، وإقامة الاحتفالات، وقائمة طويلة بعضها محل جدل إلى اليوم!

لطالما كانت الجزيرة العربية لغزا على الرحالة والمستشرقين لقرون. ويجب ألا ننسى أنها الأرض التي خرجت قبائلها في موجات من الهجرات إلى أنحاء المنطقة، حتى وسط آسيا والصين وشمال إسبانيا. ومع أن رجالها بنوا إمبراطورية وممالك إسلامية عظيمة حكمت العالم، إلا أنهم جميعا خرجوا من الجزيرة العربية ولم يعودوا إليها، منذ الخليفة معاوية بن أبي سفيان، حيث استوطنوا في العراق والشام ومصر والمغرب الإسلامي. أجواؤها القاسية جعلتها أرضا طاردة، حتى دخلت القرنين العشرين والحالي وتحولت الهجرة إليها بفضل البترول والتقنية. عالم اليوم لا علاقة له بعوالم القرون الغابرة، حيث تغير مفهوم الدولة كثيرا، وتبدلت أدوات الحكم كذلك، ووسائل الدخل والإنتاج. قامت الدولة السعودية، ضمن مفهوم الدولة الوطنية الذي ظهر في القرن التاسع عشر، وبمسؤوليات الدولة التي ترسخت بعد الحرب العالمية الثانية، وهي اليوم كيان عصري.

لا شك أن العوامل كثيرة، تلك التي أثرت إيجابا وسلبا في حياة الإنسان السعودي المعاصر. وحدة البلاد الشاسعة، وعزلتها الطويلة عن العالم حيث إنها من قلة الدول في العالم التي لم تستعمر، واستمرارية نظام سياسي هجين قبلي وعصري، ومن جانب آخر ظهور البترول، والانفتاح الاقتصادي، والاستقرار السياسي شبه النادر في المنطقة المشحونة بالعنف والتغيير.

السعودية تحتفل بعامها الثالث والثمانين، مع أن عمرها فعليا 225 عاما في ثلاثة قرون حكمتها. وهي مع مرور الوقت تواجه المزيد من التحديات، ليست الخطر الإيراني أو الإرهاب الداخلي، ولا الضغوط الدولية التي تطالبها بالمزيد من التطوير والتغيير. التحديات الحقيقية داخلية؛ إشكالات البطالة، والانتقال الاجتماعي، وزيادة الأعباء الاجتماعية والمادية على الدولة، وتوقعات بالمشاركة السياسية. هذه مع الوقت تكبر ولن تكفي مداخيل النفط لمداواتها. الخطر الخارجي فشل في الماضي في تحقيق أي اختراق، لهذا أمله الوحيد استغلال الداخل، وتوسيع الشقة، وهدم البناء التاريخي.

* نقلا عن "الشرق الأوسط" اللندنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.