.
.
.
.

خطر «الاحتساب» ..!

ناصر الصرامي

نشر في: آخر تحديث:

"الاحتساب فكرة هشة وخطرة ضد الدولة الحديثة، ومدخل للحركيين وأصحاب النوايا العدوانية للتسلط ونشر الفوضى والتخريب، وضرب علاقة المجتمع بالنظام".

نُشرت هذه التغريدة الأسبوع الفائت دون ما تمت إضافته بين القوسين، ووجدت تعليقات مختلفة، وكانت النية أن أوجز مقال اليوم مسبقاً في 140 حرفاً، كفكرة أولية، لكن يبدو أن البعض التقطها جيداً، حتى القلة القليلة ممن اختلفوا بأدب!

إلا أن لغة الغالبية من المتعاطفين مع جهاز هيئة الأمر بالمعروف، أو من يعتقدون أنهم يدافعون عن الفضيلة، تأتي بنزق مبالغ فيه، خارج الآداب العامة التي يُفترض أنها جزء من رسالة “المحتسب”، والمبدأ الذي يستميتون في الدفاع عنه، وعن أخطائه وتجاوزاته، وإن وصلت للقتل وإزهاق أرواح بريئة، ولغتهم - حفظكم الله - لا تروى ولا تنقل! ولا يمكن أن يكون أصحابها مجرد أفراد متعاطفين وعلى نياتهم طيبة لإصلاح المجتمع وتربيته!

التجربة والرصد يثبتان أننا مجدداً أمام لغة تحدٍّ، لا تخلو من الكراهية، وهي دائماً أقرب للغة الحركيين، الذين يدافعون عن مكاسبهم ومساحاتهم، نفس لغة الهجوم لفظاً ومعنى.. وبعيدة كل البعد عن الفضيلة، فما بالك بمن يدعي حراستها؟!
سلوك يكشف محاولات النفاذ عبر المواقع “الرخوة”، التي لا تتوافر لديها آلية ضبط كافٍ يمنع تسلل الوصوليين بنواياهم الخبيثة والخطرة ضد البلد وأنظمته. و
هم ضد أي فعالية توحد المجتمع، باستثناء الفعاليات الرياضية، ليس رضا بواقعها، ولكن لأنهم غير قادرين على مواجهة جمهورها وعشاقها!

“الاحتساب” فكرة فضفاضة، ويمكن لمن أراد وبمواصفات شكلية -فقط - التحرك وممارسة التسلط، وارتكاب المخالفات،
فهي تمنح التحرك الحر لمعارضة الدولة عبر التصادم مع المؤسسات الأخرى فكرية وثقافية أو حتى بلدية، بغرض إعلان القوة، والجهر بها، وتجييش الأنصار حولها.

والنماذج كثيرة، من معرض الكتاب إلى مهرجان الجنادرية، وعكاظ، واحتفالات المدن، والنشاطات العامة المصرحة مسبقاً لها في المسارح الحكومية والمواقع العامة من مراكز تسوق ونحوها، وحتى المحاضرات الثقافية، بل محاصرة النشاطات الجامعية والطلابية.

ليصبح كل حدث أو مناسبة ثقافية أو فنية أو اجتماعية وحتى اقتصادية تحت وصاية وتهديد الاحتساب، لفرض نمط معين على المجتمع،
وهذا أسلوب يناسب الحركيين من إخوان وسروريين وتكفيريين وجهاديين... إلخ، سمهم ما شئت؛ لأن الهدف واحد في النهاية.

استعراض القوة أمام كل الأجهزة الحكومية الأخرى هو أقرب للتحدي والاستفزاز، وبث الفوضى، والفرقة، وخلق حالة من الاحتقان بين العامة والدولة، وتشويه صورة البلاد خارجياً، بل إحراج النظام، ومحاولة إظهار ضعفه، كل هذا عبر استغلال النفوذ والتعاطف التقليدي مع الاحتساب، أو الخوف والتردد من مواجهته، وهو في الحقيقة أمر خطير؛ يحتاج لفحص وحزم.


صحيح أنه تم السكوت لفترات طويلة عن هذا النوع من التجاوزات وتعطيل النشاطات العامة الاجتماعية والثقافية تحت اسم "الاحتساب"،
لكن أعتقد أن الوعي الرسمي كان كبيراً، لكنه ظل متعقلاً؛ فلم يرغب في التصادم مع هذه الفئة التي تحركها رموز معروفة بانتماءاتها وبكائياتها، بل قد يكون التصادم أحد أهدافها الرئيسية.


لكن الأكيد أيضاً أن الوضع لن يستمر على ما هو عليه؛ فلا مجال لفكرة فضفاضة، تمنح كل صاحب ملامح إسلامية تقليدية -حقيقة أو حركية أو مصطنعة - حقاً للتدخل وإثارة البلبلة والفوضى هنا وهناك، وجر عشرات أو مئات الشباب والمراهقين الأتباع، المجندين أو المجتهدين، للاحتجاج علانية وخنق النشاطات والفعاليات، لمجرد أنها فرصة لتسجيل الحضور والتصادم مع المجتمع وتشتيته، كما أن الاحتساب يمنحهم -أيضاً - فرصة للدخول إلى كل الأماكن تقريباً دون حساب أو رقابة أو فحص، كذلك حرية الحركة للتنظيم والتنسيق وتبادل المعلومات.

ثم وفي بلد إسلامي، بل هو قِبلة الإسلام مثل السعودية، وفيه عشرات المؤسسات والهيئات الدينية، ابتداء بهيئة كبار العلماء، وصولاً إلى مكاتب الدعوة والإرشاد، وغيرها الكثير، ما الحاجة لاحتساب بهذا المعنى المائع والخطر أيضاً، وضد الدولة الحديثة ومؤسساتها؟ لماذا لا تقيَّد صلاحيات ومسؤوليات الاحتساب ضمن الأطر والقوانين الصحيحة..؟

لقد أصبح “الاحتساب” اليوم سلوكاً معادياً للدولة الحديثة والمجتمع المدني، وثغرة مفتوحة، ينفذ منها الحركيون أولاً، ثم خلق تصادم مستمر، وحالة احتقان اجتماعي، تضر بالبلاد والنظام العام، وهنا تكمن بعض ملامح الخطر القادم إذا لم تعالَج الأمور على النحو الذي يخدم الوطن والمواطن.


* نقلا عن جريدة "الجزيرة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.