.
.
.
.

دعاة الجهاد!

أحمد الفراج

نشر في: آخر تحديث:

لا أظن أن أحدا يخفى عليه من يكون دعاة الجهاد، والذين يضحون بأبناء الآخرين، في الحروب العبثية حول العالم باسم الجهاد، ويستثنون أنفسهم، ومن يعز عليهم من هذا الشرف العظيم، فقد أصبحت هذه مهنة يتاجر بها تيار معين لأهداف لا أظنها تخفى على أحد، والغريب في الأمر أنه في الوقت الذي غادر المواطنون السوريون بلدهم هربا من جحيم الحرب، زج دعاة الجهاد بفلذات أكبادنا ليحاربوا في أرض لا يعرفونها، ومع فصائل لا يدري أحد من يمولها، ولا زالوا يموتون كل يوم، وهل لي أن أذكركم بالشيخ الذي تمنى - قبل عامين - أن يجاهد في سوريا، ثم تمنى أن تنتهي الأزمة ليشتري مزرعة في الشام؟!، أبشركم أنه منذ ذلك التاريخ، سافر مع أبنائه إلى أجمل مناطق العالم، وحتى اللحظة لم يذهب إلى الشام، وإن كنا لا ندري هل صرف النظر عن مشروع شراء المزرعة، أم أنه لا زال قائما، وغني عن القول إنه لم يتجاوب مع عرض وصله من أحد المحسنين يتكفل بموجبه بتكاليف جهاده في أرض الشام، ولا ندري حتى الآن عن الأسباب الكامنة وراء ذلك.

ولا يكتمل الحديث عن الجهاد، والمجاهدين دون الحديث عن الأكاديمي الذي كتب يحث شبابنا على الجهاد، ويذكرهم بفضله، ثم كتب بعد ساعات، يعلن عن موعد زواج فلذة كبده، ويدعو القراء بالدعاء له، ولم يذكر شيئا عما إن كان ابنه المصون سيتوجه للجهاد بعد الزواج مباشرة، أو بعد مدة، وإن كان العارفون بالأمور يؤكدون أن هذا الابن، ووالده قد آثرا التنازل عن شرف الجهاد، والشهادة لأبناء الآخرين، وكلنا نعرف جزاء الإيثار، وفضله، وهناك الذي صرخ من منبره حاثا على الجهاد، وبعد انتهاء الصلاة اقترح عليه أحد الآباء الذين فقدوا أبناءهم في حرب عبثية باسم الجهاد عن الأسباب التي تمنعه من الذهاب إلى الجهاد؟، فما كان منه إلا أن رمق ذلك الوالد المتسائل، والمكلوم بعينه، وقال له: «ومن للأمة بعدي إذا ذهبت للجهاد»، فكبر الوالد، وكبر الحاضرون، لأن هذا الشيخ لا يريد أن تضيع الأمة من بعده، وماذا أيضا؟!.

لقد دخل على الخط دعاة جدد، فهناك شيخ سوري ثري، يقيم بين أظهرنا، وقد غرر بمواطنينا، فتبرعوا بأموالهم الطائلة، وغرر بشبابنا ليقاتلوا بالنيابة عنه، وعن أبنائه الذين يسكنون أرقى المنازل، ويركبون أفخم السيارات، ويملكون الشركات المالية، ثم تسرب فيديو له - كفانا الله شره - ينعت من خلاله الشباب الذين غرر بهم باسم الجهاد بأنهم مرتزقة مثل اليهود، ويجب القضاء عليهم!!، وهناك الكثير مما لا يقال حول هذا الأمر، ولكني -أخيرا - أتساءل: لماذا يصر دعاة الجهاد الحركيين على التغرير بأبنائنا باسم الجهاد، خصوصا وأن بعض هؤلاء الشباب يعود لاحقا بأفكار متشددة، ويعلن الحرب على المجتمع، وسأترككم تتأملوا هذا السؤال بعمق؟!.
نقلاً عن "الجزيرة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.