.
.
.
.

الخوف من المطر

إحسان علي بوحليقة

نشر في: آخر تحديث:

تلقت بنجلادش (2666ملم) من الأمطار في العام (2011).

في ذلك العام، كان نصيبنا (59 مليمتراً فقط)، أي جزء من 45 جزءاً مما هطل على بنجلادش.

ولعل بنجلادش أحد أكثر بلدان العالم تعرضاً للكوارث، مثل: الفيضانات والأعاصير والعواصف والتسونامي والزلازل، بل وحتى الانشقاقات الأرضية. الفيضانات في بنجلادش أنواع، ولا تقتصر على الأمطار فقط بل متعددة المصادر والأسباب، وهي كارثية، خسائرها ثقيلة في الأرواح والممتلكات.

خلاصة تجربة بنجلادش في الكوارث الطبيعية أن ليس بوسع أي بنية تحتية أن تستوعب حجم كميات أمطار الفيضانات، فأنشأت بنجلادش منذ عقود جهازاً مركزياً للتعامل مع الكوارث الطبيعية، بما في ذلك مركز للتنبؤ بالفيضانات والتحذير منها ضمن منظومة متكاملة لإدارة الكوارث.

الأمر يستدعي أن تشمرّ هيئة مكافحة الفساد عن سواعدها؛ لتبحث هي عن إجابة للمفارقة العجيبة: كيف ننفق على عشرات المشاريع من الميزانية العامة لتصريف السيول والأمطار ثم تغرق شوارعنا عندما تمطر لبضعة مليمترات؟الفيضانات تحدث، ولا سيما عندما تنهمر كميات كبيرة من الأمطار غير المتوقعة في فترة زمنية ضيقة، لكن لماذا أصبحنا نهاب عواقب هطول المطر ونحن نطلبه ونستجديه من الله سبحانه؟

هل للخوف المكتسب صلة بأحداث غرق مدننا الرئيسية (أو أجزاء منها)، كما حدث مراراً في جدة وحدث ويحدث الآن في الرياض؟ المفارقة التي لم يجب عليها أحد من المسئولين إجابة كاملة حتى الآن، والتي تستحق مؤتمراً علمياً يحضره علماء وتلقى فيه أوراق عمل، هي: كيف لا تتصرف الأمطار رغم رصد الحكومة لعشرات المشاريع لتصريف السيول والأمطار؟! وتحديداً، بلغت قيمة المشاريع القائمة والجديدة في ميزانية العام (2013) لتصريف مياه الأمطار ودرء أخطار السيول وتوفير المعدات والآليات (38.200.000.000) ثمانية وثلاثين ملياراً ومائتي مليون ريال.
حقيقة، الأمر يستدعي أن تشمرّ هيئة مكافحة الفساد عن سواعدها؛ لتبحث هي عن إجابة للمفارقة العجيبة: كيف ننفق على عشرات المشاريع من الميزانية العامة لتصريف السيول والأمطار ثم تغرق شوارعنا عندما تمطر لبضعة مليمترات؟

والسؤال المكمل: لماذا لم تؤد مشاريع السيول والأمطار مهمتها في تصريف السيول والأمطار؟ أدرك أن الحديث مكرور، وأن تجربتنا كبلد مع أمطار وسيول جدة كانت مؤلمة بالفعل، لكن المفارقة مازالت قائمة: الأمطار تهطل ولا توجه في مجاري لها، بل تهيم في الشوارع والطرقات، لتغرق الأنفاق التي يفترض أنها صممت وهندست ونفذت وقد أخذ في الحسبان تصريف الأمطار عندما تهطل.

والسؤال الثالث: لعل ما نشهده هو فيضانات لا قبل لأي قنوات تصريف على استيعابها، فإن كان الأمر كذلك فكيف يجابه الفيضان؟ وكيف تدار الأزمة الطارئة؟ وكيف نعرف أن هذا فيضان أم أنه مجرد مطر غزيز؟ بمعنى أنه لا بد من وجود جهة واحدة مركزية في حال الكوارث الطبيعية، تلك الجهة المركزية هي التي تجمع البيانات والمعلومات، وتحللها وتتخذ القرار، وتوجه الناس حتى لا يحدث إرباك، لنأخذ مثلاً: كيف لمدير تعليم في أي منطقة تعليمية أن يتخذ قرارا بتعطيل الدراسة نظراً لنزول المطر؟

*نقلا عن "اليوم" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.