من أين جاء جهاديو سوريا؟

سميح صعب
سميح صعب
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يصر الكثير من المحللين على ان الرئيس السوري بشار الاسد نجح في تغيير طبيعة الصراع في سوريا بحيث جعله يبدو بين النظام والجماعات الجهادية والتكفيرية، وذلك من أجل حمل الغرب على تبديل موقفه من النظام والكف عن المطالبة بتغييره. ويلوم هؤلاء المحللون النظام نفسه على انه لم يتح لقوى المعارضة المعتدلة والليبيرالية ان تأخذ مكانها على الساحة السورية منذ بدء احداث درعا في 15 آذار 2011. وهناك بعض آخر من المحللين يقول إن النظام هو من صنع المقاتلين الجهاديين وانه اطلقهم من سجونه كي يبدأوا حرباً عليه. ويلتقي جميع المحللين على القول بأن الجهاديين هم صنيعة النظام وانه هو الذي اخرجهم من سجونه ليقاتلهم ومن ثم ليغير طبيعة الصراع في سوريا. ولكن ماذا عن جيش المهاجرين الذين أتوا الى الجهاد فوق الاراضي السورية؟
وماذا عن انطلاق الجماعات المتطرفة في مصر وبدئها حرب استنزاف ضد الجيش المصري؟ أليس للنظام السوري ضلع أيضاً في تحريك الجماعات الجهادية في تونس لتهاجم قوى الامن وتغتال الشخصيات الليبيرالية في البلاد أمثال محمد البراهمي وشكري بلعيد؟ ومن ذا الذي يغذي تنظيم "القاعدة" في اليمن ليضرب في الجنوب ويهاجم في قلب صنعاء؟
ان نظرة أكثر واقعية الى الامور تظهر ان التنظيمات الجهادية ليست وليدة الحرب في سوريا فحسب، بل انها حركات تفتش عن ساحات كي تنطلق فيها. هكذا حصل في العراق بعد الغزو الاميركي، وهكذا حصل في اليمن وليبيا وتونس ومصر والصومال. وما يصح على الدول العربية يصح أيضاً على أفريقيا التي ينشط فيها الجهاديون من مالي الى نيجيريا الى القوقاز.
وللجهاديين اجندتهم الخاصة التي تغير طبيعة الصراع. وفي الحالة السورية كان يجب التنبه الى ان زعزعة الوضع الداخلي هي الوصفة المثالية لدخول الجهاديين على خط الصراع. وحتى بين المعارضين الليبيراليين السوريين هناك من لا يزال يدافع عن "جبهة النصرة" ويعتبرها حليفة له في مواجهة الأسد. وهناك من المعارضين من ظن ان في امكانه استخدام الجهاديين لاسقاط النظام ومن ثم يعمل على التخلص منهم في ما بعد. لكن النتيجة كانت ان الجهاديين باتوا الاكثر امساكاً بالمناطق الخارجة عن سيطرة النظام.
كثيرة هي التبريرات التي تعطى اليوم لفشل المعارضة السورية التي انطلقت في الخارج بعد 15 آذار 2011، ومنها القاء اللوم على أميركا لعدم تدخلها عسكرياً لحسم الوضع لمصلحة المعارضة، أو القول إن الاسد نجح في تغيير طبيعة الصراع!

نقلا عن صحيفة "النهار" اللبنانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط