المزيد من الغزل الإيراني

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

بتمعن، قرأت مقال ديفيد إغناتيوس، نشر مترجما أمس في «الشرق الأوسط»، نقل فيه كلاما مهما عن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف يستحق النقاش، مع أن تكثيف طهران تصريحاتها يعد حملة علاقات عامة على جمهورين مختلفين، تقول للخارج الاتفاق نهاية لإيران الشريرة، وللداخل تقول نحن الآن أقرب إلى حلمنا بإيران القوية.

والحقيقة كلام الوزير ظريف إيجابي، وليس فيه ما يثير القلق سوى شيء واحد، أنه قد لا يكون صحيحا!

سنظل نتجادل حول الكلام المعسول ونوايا النظام الإيراني إلى العام المقبل، عندما يحين موعد الاتفاق الدائم، وربما إلى آخر يوم في رئاسة باراك أوباما، وقد نعرف فقط حينها الحقيقة، إن كان النظام بالفعل تغير من داخله، أم هو نظام مخادع، يعتقد أن هذه فرصته الذهبية لتحقيق ما عجز عنه من قبل بالمواجهة.

لا أريد أن أجادل حول المستقبل، بل سأستعرض التاريخ القريب، ومعظم شهوده أحياء. لقد عرفنا، مثل الرئيس روحاني، رئيسين إيرانيين سبقاه بنفس الروح الانفتاحية، والابتسامات المشرقة، والوعود البراقة. هاشمي رفسنجاني الذي تسلم الرئاسة في عام 1989 وكان رئيسا قويا طوال ثماني سنوات حكمه. بعد هزيمة صدام العراق مد يده لدول الخليج، وأعلن نية بلاده التصالحية والانفتاحية، وبالفعل شرعت السعودية أبوابها له، ووقعت معه اتفاقيات أمنية واقتصادية، وظننا أنها نهاية الخلاف. في عام 1996 دبرت إيران تفجيرات في السعودية، أبرزها في مدينة الخبر الذي قتل فيه 19 أميركيا، وضبطت خلايا في البحرين. وفي عهده احتلت إيران ما تبقى من جزيرة أبو موسى الإماراتية. خرج رفسنجاني وخلفه محمد خاتمي رئيسا، وهو رئيس يشهد له بحسن السيرة، واحتفلنا بمقدمه. تعهد بتغيير سياسة بلاده والانفتاح وسعى لإصلاح ما فسد من العلاقات من جديد، مع الدول العربية والغرب أيضا. لا شيء تحقق، وفي آخر عام من رئاسته لم يستطع حتى أن يمنع المخابرات الإيرانية من اعتقال المحسوبين عليه، وخرج من الرئاسة ذليلا مهانا!

قد يكون الرئيس روحاني أقوى من خاتمي، وأفضل حظا من رفسنجاني، لكن هل فعل ما يشير إلى تغيير في نهج الدولة ويقنعنا بنوايا القيادة الجماعية، المرشد الأعلى والحرس الثوري؟ وعود روحاني فيها انقلاب على أسس فلسفة مؤسس جمهورية آية الله الخميني، وتاريخها، وجمهورها؟ هل من مؤشرات على تغييرات؟ لا، أبدا، سوى تصريحات الرئيس ووزير خارجيته. وللتذكير فقط، فإن أعداد الذين أعدموا في عهد الرئيس روحاني الباسم أكثر ممن أعدم في عهد الرئيس العابس أحمدي نجاد، في فترته الأولى المماثلة. لقد أعدمت حكومة روحاني 16 من المعارضة البلوشية من دون محاكمات حقيقية، فقط ردا على التفجيرات الأخيرة في ذلك الإقليم المضطرب، كما أعدمت أربعة من المعارضة الأهوازية!

نحن لا نعرف الناس بالقول بل بالفعل. الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان لم يرتم في أحضان غورباتشوف فور فتحه صدره للمصالحة، بل بعد أن شرع في تطبيق حملته الشهيرة بالانفتاح الحقيقي، بروسترويكا، داخل الاتحاد السوفياتي. لقد كانت أفعاله خير برهان على نيته بالتغيير. فما الذي تغير في إيران عدا عن الابتسامات البراقة والوعود المستقبلية؟ فعليا، لا شيء، بل نحن نرى إيران أكثر شراسة من قبل. فهي لأول مرة تتجرأ وترسل قواتها من الحرس الثوري تقاتل علانية على أراض وراء حدودها، آلاف منهم يقاتل في سوريا، ويدير الحرب مع ميليشيات تابعة لهم من حزب الله اللبناني وعصائب الحق العراقية، ومع هذا لا نسمع من الإدارة الأميركية سوى تبرمها أنها قلقة من تنظيم القاعدة. نحن قلقون من «القاعدة» ونحاربها في الوقت نفسه، أما إيران فهي ترسل مقاتليها المتطرفين وتدعمهم في وضح النهار. حتى أن رؤساء سابقين مثل نجاد وخاتمي ورفسنجاني، لم يتجرأوا على هذا الفعل، فهل من حقنا أن نشكك في نوايا روحاني ووعوده؟

ما قاله ظريف لإغناتيوس، بأنه لا يبالي بانتقاد اللواء محمد علي جعفري، قائد الحرس الثوري الإيراني له لاعترافه بأن قدرات إيران العسكرية محدودة، تعني أننا أمام احتمالين، إما أنها المسرحية الإيرانية التقليدية، ظريف الشرطي الطيب والجعفري الشرطي الشرير، أو أن الوزير ظريف مثل بابا روما، والسؤال كم عند الوزير من دبابة حتى ينفذ وعوده غدا؟

نقلاً عن صحيفة "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط