السكرتير البائس!!

يوسف الكويليت
يوسف الكويليت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

وظيفة السكرتير العام للأمم المتحدة شرفية عند أعضاء مجلس الأمن، وبحد أعلى عند أمريكا، ولذلك كلّ من يحاول أن يبرز نفسه بسلطات المنظمة القانونية يجد العقاب إما بالموت بحادث طائرة كما حصل «لداغ همرشولد»، أو العزل شبه القسري كما حدث «لبطرس غالي»، و«بان كي مون» يحاول تجربة دور أكبر منه بأنه صاحب الوظيفة الأعلى، غير أن حساباته تتناقض مع حدود صلاحياته وحتى مفهوم المنظمة الدولية لأنه مجرد منسق وغير فاعل في مجريات الحدث العالمي..

لا ندري من أمر أو أوحى للسكرتير العام بدعوة إيران لحضور جنيف «٢» ليخلق مشكلاً سياسياً، وفصلاً آخر من الخلافات، هل هي أمريكا لترى ردة الفعل عند المتشابكين بالقضية، وعدم ممانعتها بشكل علني كإضافة جديدة لدفء علاقاتها مع إيران ومنحها مهمة جديدة في حلقات الصراع القائمة، أم روسيا التي تريد أذرعاً داعمة لها في موقع الحدث لتسوية الأمور وفق رؤيتها ورغبتها، أم أوروبا التي نفدت أدوارها لتختبر مدى حجم هذا الفعل، أو أن المسرحية أديرت أدوارها بواسطة الجميع باتفاق عام بين تلك الأطراف ليتقدم «مون» بالدعوة ويذهب ضحيتها؟!

«كي مون» لم يُعرف له في مسيرته أي إنجاز يذكر في مرحلة عمله رغم كثرة الصدامات والأزمات السياسية، بل تنقصه «الكاريزما» المعقولة كشخصية مؤثرة مرموقة، أو ذات جاذبية وحضور مهم كنموذج لفعل محترف يعرف كيف يناور ليضع الزهرة مكان السيف في بعض الأحوال، أو يقذف رمحه نحو الهدف بإتقان ليدير هذه الوظيفة المهمة حتى إنه وهو يلقي خطاباً، أو يعلن تصريحاً بلغة إنجليزية تكون ركيكة، وصوت كأنه يهمس بدلاً من أن يتكلم ليسمع، وهو بموقفه الجديد وضع نفسه أمام حرج تام، ولذلك سحب دعوته بأعذار واهية وبقي الشاهد على ضعف قدرته بتجاوزه القوى الكبرى التي لم تدعمه أو تسنده حتى أصبح سخرية للعالم كله..

الإصرار على دعوة إيران باعتبارها جزءاً من أزمة سورية يفتح الباب لدعوة حزب الله وداعش والنصرة، وحزب الله العراقي وعديد من المتداخلين في لعبة موت الشعب هناك، ولعل من صنع الأدوار يدرك أن فك الطلاسم في القضية السورية ليس بيد الأمين العام، ولا معظم الحضور والغائبين، لأن من صنع الأزمة ودعمها بالسلاح والدفع إلى الموت الممنهج، هو من يرغب بتعقيدها من جديد، والدلائل لا تشير إلى ضوء في الأفق المظلم، لأن سوق المبيعات السياسية يديره من يستفيد من فرص الحروب لرسم الخرائط، وسورية كالعراق تسير على دروب الأزمات الطويلة، ولا يمكن حل قضية ترغب دولة في فرض الأسد، وأخرى لا تمانع ولكن بشروط، وثالثة ترى ضرورة إيجاد حكومة انتقالية، وكل هذه مجرد مقدمات لأدوار أكثر تعقيداً..

الأمم المتحدة وسكرتيرها والمنسق لها، هم مجرد أحجار شطرنج أمام من يديرون الأزمات، ولن يكون هناك حياد في أزمة متصاعدة طالما الرياح تهب من كل الاتجاهات، فكرسي الأمين العام مهتز، وجاء من يهزه بعنف وهذه المرة بخدعة الدور المهمل.

* نقلا عن "الرياض" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط