.
.
.
.

لو بلغ عبدالناصر الثالثة والتسعين

سليمان جودة

نشر في: آخر تحديث:

الاحتفال يوم السبت بمرور ثلاث سنوات على 25 يناير 2011 لا يكون أبداً فى تقديرى بالبحث فيما إذا كان ما جرى فى ذلك اليوم ـ كان ثورة بالمعنى الحقيقى للكلمة، أو لم يكن، ولا يكون الاحتفال أيضاً بأن يحاول البعض منا تسجيل الحدث باسمه فى الشهر العقارى، وكأن هذا البعض هو صاحب الحدث حصرياً ليجلس باقى المصريين، والحال هكذا، فى مقاعد المتفرجين!

لا.. لا القصة، الآن، أن نقرر ما إذا كان ما تم كان ثورة أو أنه لم يكن.. فقد جرى وانتهى الأمر، كما أن تقرير مسألة كهذه، والوصول إلى كلمة نهائية فيها إنما هو دور سوف يقوم به ناس آخرون سيأتون فيما بعد، وفى الوقت نفسه، فإن أى محاولة من جانب أى شخص، أو أشخاص، للقول بأن 25 يناير تخصهم دون غيرهم من مواطنى هذا البلد ـ مصيرها الفشل المؤكد!

فما العمل ـ إذن ـ الذى علينا أن ننشغل به فى هذه اللحظة، ونحن نحتفل بمرور السنوات الثلاث؟!

علينا أن نسأل أنفسنا بأمانة عما إذا كانت 25 يناير قد حققت أهدافها، أو بعضاً منها، خلال ثلاث سنوات مضت أم لا؟!

فإذا لم يكن هذا قد حدث ـ وهذا هو الغالب ـ فإن السؤال هو: كيف نحققه؟!

أقول هذا وفى ذهنى شيئان أساسيان.. أما أولهما، فهو أن علينا أن نتجنب تماماً الكلام عن أن 25 يناير تخص فلاناً من بيننا، ولا تخص آخرين، وبمعنى أوضح: فإن علينا الابتعاد عن تشخيص الحدث، أو ربطه بأشخاص بعينهم وإلا فكأننا دون أن ندرى نقول بأن الهدف مما وقع فى ذلك اليوم كان هو إبعاد أشخاص محددين من رموز نظام مبارك عن السلطة ومن الصورة، وهذا فى حد ذاته خطأ كبير.

خطأ لماذا؟!.. لأن الهدف لم يكن إبعاد فتحى سرور، أو صفوت الشريف، أو زكريا عزمى، أو غيرهم من رموز نظام ذلك العصر.. لا.. لم يكن هذا هو الهدف أبداً، ولن يكون، لأننا لو افترضنا أن هذا وحده كان هدفاً، فإن قيام مبارك فى حينه بإبعادهم والمجىء بغيرهم كان يعنى أنه قام بالثورة، وأنه هو صاحبها!

الهدف كان، ولايزال، هو التغيير فى جوهر أسلوب ساد فى الحكم قبل 25 يناير ولا نريده أن يستمر أو يسود بعدها.. الهدف كان، ولايزال، هو التغيير فى مضمون طريقة فى الحياة، دامت من 23 يوليو 1952 إلى 25 يناير 2011، ثم تبين لنا أنها لم تقدنا إلى شىء، فخرج الناس قبل ثلاث سنوات ليغيروها، وهو مع كل أسف ما لم يحدث إلى هذه اللحظة التى نتكلم فيها!

أما الشىء الثانى الأساسى، فهو: لو كان عبدالناصر حياً، يوم 25 يناير 2011، فإنه يومها كان سوف يتم الثالثة والتسعين من عمره، وبالتالى، فالسؤال هو: لو افترضنا مجرد افتراض أنه كان حياً وقتها، وكان فى الحكم يومها ثم فاجأه «25 يناير» بالشكل الذى رأيناه، وعشناه.. فما الذى كان سيفعله؟!.. أقول لكم غداً بإذن الله.

نقلاً عن صحيفة "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.