.
.
.
.

تنظيم «القاعدة» انقسم مجدداً... على وقع هدنة مع طهران

حازم الأمين

نشر في: آخر تحديث:

الإشارة التي وردت في بيان «داعش» الأخير في رده على أيمن الظواهري وإعلان افتراقه عن تنظيم «القاعدة»، والمتعلقة بـ «التزامه طلباً سابقاً للتنظيم الأم بعدم شن هجمات داخل إيران... وترك الروافض آمنين فيها»، كشفت أن «هدنة» رسمية بين تنظيم «الحاكمية» المقيم في وزيرستان، ونظام ولاية الفقيه في طهران، عُقدت خلال العقد الفائت. وهذه الهدنة التي صرَف كل من النظام والتنظيم مصالحهما من خلالها على رغم العداوة المريرة، خلفت في تنظيم «داعش»، على ما قال الناطق الرسمي باسمه أبو محمد العدناني، مرارة ولوعة.
الـمــصــالح الــتي تـــم تصـريـفها لدى الجـانـبين صارت معروفة، وتركزت في العراق بالدرجة الأولى. الحرب على الأميركيين على رأسها طبعاً، ولكن أيضاً تحول إيران (جغرافياً) إلى قناة تواصل وإمداد بين قيادة «القاعدة» في باكستان والفرع في بغداد، وإيواء عدد من قادة التنظيم وعائلاتهم، وبينهم عائلة أسامة بن لادن في طهران. في حينه لم يكن النظام في سورية في منأى عن هذه الهدنة، فتحولت دمشق حينذاك إلى موئل «الجهاديين العرب» وطريقهم إلى الأنبار والموصل. لكن العلاقة مع دمشق حكمها في ذلك الوقت منطق آخر: ففيما كانت طهران راعية توازنات شيعية عراقية، كانت دمشق عاصمة سنّة العراق بعدما خسروا بغداد، من البعثيين وصولاً إلى فصائل «الجهاد» المختلفة.
في ذلك الوقت بدأت مؤشرات انشقاق الفرع العراقي لـ «القاعدة» عن التنظيم الأم، فأبو مصعب الزرقاوي رفض أيضاً الهدنة مع طهران، ولم يلتزم فتاوى شيوخ «الجهاد» بتجنب استهداف الشيعة، ولعل أبرز قرينة على ذلك السجال بين الزرقاوي وبين شيخه أبو محمد المقدسي، والذي انعكس شقاقاً بين مناصري الرجلين في الأردن وفي مدينة الزرقاء تحديداً. هذا الشقاق امتد اليوم ليرتسم على نحو أوضح عبر انخراط مناصري الزرقاوي الأردنيين، ممن عبروا الحدود لـ «الجهاد» في سورية، في «داعش»، فيما التزم مناصرو المقدسي نصيحة شيخهم بالقتال في صفوف «جبهة النصرة».
لـ «داعش»، بوجهه العراقي والسوري، ملامح مشرقية يتفوق فيها على شقيقه اللدود، تنظيم «جبهة النصرة». وهذه الملامح هي ما يسميه حسن أبو هنية المضمون «الهوياتي» للتنظيم، وهو مضمون لا ينسجم مع هويته الأممية، وهذه نقطة افتراق ثانية بين التنظيمين (الأولى قتل الشيعة). لكن «مشرقية» «داعش» مشحونة بمستوى أعلى من العنف، وهو يستعين بـ «المرارات» الطائفية المحلية ويوظفها بنشاطه القتلي، فيما يؤجل «النصرة» التناقض «الرئيسي» مع الروافض لتستقر له السلطة، وفي هذا الوقت لا بأس بتكتيكات تتيح علاقة مع نظام الروافض في طهران.
صحيح أن بيان «داعش» عن العلاقة مع النظام في طهران كشف ما كان يتوقعه الجميع، وما كان يؤشر إليه كثير من الوقائع، لكنه أيضاً صار وثيقة يمكن الركون إليها في التوقع. فما كُشِف عنه في الماضي العراقي القريب، يمكن أن يتكرر في المستقبل السوري القريب أيضاً. والمفاوضات التي أجراها «الحرس الثوري» الإيراني في حمص لانسحاب المقاتلين منها، يُمكن أن يُبنى عليها لاستشراف مستقبل النفوذ الإيراني في سورية. فلا شيء خارج التفاوض في عُرف نظام الملالي.
كان تنظيم «القاعدة» يُفجّر الحسينيات والمراقد الشيعية في العراق، وكان قادته يقيمون في طهران، فيما كانت حليفته دمشق تتولى تمرير الانتحاريين إلى الأنبار. كانت طهران تُمول «أنصار الله» في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان على نحو علني فيما كان نجل زعيمهم، جمال سليمان المعروف بعلاقته مع «حزب الله»، يُقتل بعملية انتحارية ضد هدف «شيعي» في الموصل. لكل فعلٍ حسابه، ولكل واقعة وظيفتها، ونوري المالكي الذي قال يوماً إن بشار الأسد يُذكره بيزيد بن معاوية، ها هو الأسد يُذكره اليوم بحيدر الكرار.
لم تستقم العلاقة بين طهران وفصائل المعارضة السنّية غير الجهادية في العراق، وهو أمر يبدو أنه سيتكرر في سورية، بينما سيجري ماء في العلاقة بين طهران وفصائل القتل «الجهادي» في سورية، من تحت أنهار الدم المُسال. فالنظام الإيراني يختار الخصوم ويُعين منهم ممثلين لطوائف الآخرين. في حمص فاوض تنظيم «الجبهة الإسلامية» على انسحاب المقاتلين من المدينة، علماً أنهم لم يكونوا من فصائله. قال للإئتلاف السوري: لستَ من أفاوضه على حمص، هناك من أرغب في أن يُمثل أهل المدينة. و «الجبهة الإسلامية» خطوة نحو «جبهة النصرة». وتُدرك طهران تماماً الإغراء الذي يُمثله «النصرة» لـ «مهزومين» مثل مقاتلي حمص.
هي سياسة القضم ذاتها التي اعتُمدت في العراق، وها هي بغداد بكاملها في حوزة قاسم سليماني. والقول إن الشيعة أكثرية في العراق فيما العلويون أقلية في سورية لا يكفي لإضعاف هذا المنطق. ففي العراق إيران إيرانية وليست شيعية. الشيعية في هذه الحال قشرة خارجية يُمكن المساومة عليها كما يُمكن توظيفها. السلطة أشد وطأة من قدرة التشيع على الاستمالة والمفاوضة، وهي، حين تتمكن، تضرب قدمها في الأرض وتقول كوني فتكون. قالت لمقتدى الصدر في 2009 «كن مع المالكي» فذهب الرجل باكياً إلى المالكي.
ويبدو أن التناقضات السورية تتيح للنظام الإيراني مساحة أكبر من تلك التي أتاحتها التناقضات العراقية. ففي الحالة الثانية كان تنظيم «القاعدة» يقاتل في الأنبار فيما المعارضة العراقية غير الجهادية مقيمة في بغداد. في الحالة السورية يُقاتل «القاعدة» بفرعيه في الشمال والشرق والجنوب فيما المعارضة مقيمة خارج سورية. الأرض للإيرانيين يزرعون فيها ما يشاؤون، ويحصدون ما يُثمره زرعهم.
بيان الشقاق النهائي بين «داعش» و «النصرة» كاشف حقاً وإن لم يكن يحمل جديداً، وإذا ما قُرن بالتقرير الرسمي الأميركي الأخير عن أحوال تنظيم «القاعدة» وعن تفكك القيادة المركزية وضعفها، وصعود الفروع الإقليمية والمحلية وتصدرها القيادة «التاريخية» للتنظيم، أمكن عندها توقع نقل طهران طموحها للاستثمار في «داعش». ذاك أن «واقعية» «الحرس الثوري» الإيراني تملي عليه رصد حقيقة أن المستقبل لـ «داعش». أما الدم الطائفي المُسال على ضفتي الانقسام فيمكن الحواضن الطائفية أن تنساه. فقد نسي نوري المالكي أن بشار الأسد الذي يدعمه اليوم، كان لسنوات قليلة مضت من أرسل انتحاريين لقتله في بغداد بعد اجتماع فاشل معه في دمشق.


*نقلاً عن "الحياة"

http://alhayat.com/Opinion/Hazem-AlAmin/2428139/تنظيم-«القاعدة»-انقسم-مجدداً----على-وقع-هدنة-مع-طهران

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.