.
.
.
.

الجهاد عند المتأسلمين والجهاد عند المسلمين

محمد بن عبداللطيف آل الشيخ

نشر في: آخر تحديث:

قال صاحبي: (أهم ما حققه الحركيون المتأسلمون أنهم حولوا الجهاد في الإسلام من كونه سلاحاً رادعاً موجهاً للخارج، إلى خنجر في كف ثورجي، يوجهه إلى داخل وطنه، ليطعن به من يخالفه من أهله وذويه). وهذه مقولة دقيقة وصحيحة؛ فمن يقرأ مفهوم الجهاد في الإسلام وشروطه وبواعثه ودواعيه وضوابطه، يجد أنه كان موجها لحماية بيضة الإسلام من العدو الخارجي أولاً، ثم تحول عندما اشتد عوده إلى حرب العدو الخارجي ومبادأته بالهجوم؛ أو كما عرفه الفقهاء بجهاد الطلب. أي أن الجهاد بنوعيه، سواء كان (جهاد الدفع) وحماية الداخل من العدو، أو (جهاد الطلب) ومباغتة العدو بالهجوم عليه قبل أن يبدأ بالهجوم، كان دائماً موجها إلى خارج حدود الدولة الإسلامية ولم يكن موجها إلى داخل الحدود؛ حتى عندما انقسم المسلمون فيما بينهم إلى طوائف وفئات وتحزبات في نهايات عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وطوال عهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتقاتلوا فيما بينهم، لم يزعم أي طرف منهم بأن قتاله للآخر كان (جهاداً)، ولم يروِ لنا التاريخ أن مفردة (جهاد) كانت توظف توظيفاً انتهازياً في الحروب والنزاعات والفتن التي كانت تدور بينهم آنذاك.

وفي العصر الحديث، حينما أُدخل الإسلام ومفاهيمه وقيمه إلى حلبة الصراع السياسي الداخلي والتحزبات السياسية، تمَّ توجيه فوهة البندقية إلى مواطني الداخل بدلاً من الأعداء في الخارج، فأصبح يُسمي كل طرف مناوئيه بأعداء الملة، على اعتبار أنه من يُناصر الملة، وبالتالي فإن ما يقوم به كان (جهاداً) لأعداء الله؛ فاختلط الحابل بالنابل، والمهاجم بالمدافع، ودارت هذه النزاعات والحروب بين فئات المجتمع، كل يُرخي لحيته، ويُقصر إزاره، وينتزع الآيات القرآنية والأحاديث النبوية من سياقاتها، وظروفها، فيسقطها على مخالفيه في الداخل أو الخارج، ليدَّعي ضمناً أنه (فقط) من يُفسّر الإسلام التفسير الصحيح، وأن ما يقوم به من دون المسلمين الآخرين، هو ما يجب أن يقوم به ويمارسه (المسلم الحق)، لذلك، فإن (جهاد) أعداء الداخل، أولى من (جهاد) أعداء الخارج.!!

هذا المنطق البسيط، هو ما يمارسه من يُسمون بالحركيين المتأسلمين، سواء كانوا من جماعة الإخوان، أو مفرزاتها من الحركات المتأسلمة المتاخمة لها فكرياً، أو (القاعدة) أو من يُتاخمها أيديولوجيا كحركة (داعش)؛ هذه الحركات، سواء ادعت الوسطية والاعتدال، أو تلك الحركات الدموية الشرسة والمتغوِّلة، هي النتاج الطبيعي، والذي يجب أن نتوقعه، للدين عندما (يُسيَّس)، ثم يتشظى إلى فرق متطاحنة ومتخاصمة، يزايد بعضها على البعض الآخر، كما يحصل اليوم.

وفي رأيي أن أهم ما تمخض عن ما يُسمى الربيع العربي، أنه أظهر على سطح الواقع، وللإنسان المسلم البسيط، وبوضوح، مآلات ما كان يدعو إليه المتأسلمون، ومعنى (الفتنة) التي نهى عنها المشرع، وكيف تكون وتتكون، والدماء والقلاقل المحتملة المصاحبة لها؛ ولعل تشرنق الحركات المتأسلمة في مصر في مجموعات ضيقة، بعد أن كانت واسعة الانتشار بين فئات الشعب، ما كانت لتتحقق لولا أن المصريين عايشوا الفوضى وتقزم المؤسسات المدنية، وتدني الخدمات، وتخبط حلولهم الاقتصادية، وسوء إدارتهم للأزمات على أرض الواقع، ما جعل هذه الحركات المتأسلمة تمر الآن في أسوأ مراحلها، وهي في طريقها إلى الاضمحلال أكثر.

يقولون: لا يصح إلا الصحيح في نهاية أي تجربة، وبالذات التجارب السياسية؛ فالإسلام عقيدة بين الإنسان وربه جل وعلا أولاً، وعندما تُقحمه في السياسة وتجاذباتها، فأنت مضطر عملياً أن تجعله (وسيلة) لا عقيدة ثابتة ونهائية؛ عندها لابد أن تلوي أعناق مدلولات نصوصه، لتُكيّفها مع المصالح السياسية؛ حتى أصبح الجهاد الذي كان له الفضل الأول بعد الله في حماية الإسلام في فجره وضحاه من أعداء الخارج، (فوهة كلاشينكوف) موجهة للمسلمين في الداخل أولاً قبل أعدائهم لأسباب محض سياسية؛ وهنا الفرق الجوهري بين مفهوم (الجهاد) عند المتأسلمين، والجهاد عند بقية المسلمين؛ وهذا - بالمناسبة - ليس قصراً على الجهاد فحسب، بل ينطبق على كثير من المفاهيم التي جرى (فبركتها) ليوظفها المتأسلم السياسي في صراعاته السياسية الثورية.

إلى اللقاء.

*نقلا عن "الجزيرة" السعودية

www.al-jazirah.com/2014/20140812/lp4.htm

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.