.
.
.
.

موقف شجاع من فنان كبير

سمير فريد

نشر في: آخر تحديث:

كانت إدارة مهرجان الإسكندرية لأفلام دول البحر المتوسط، الذى اختتم أعمال دورته الثلاثين، أمس، موفقة تماماً فى إهداء الدورة اليوبيلية المميزة إلى فنان السينما نور الشريف الذى يعتبر من كبار المبدعين المصريين. وأقول فنان السينما وليس الممثل أو النجم لأنه تجاوز كونه ممثلاً ونجماً، وأسس شركة قدمت أكثر من مخرج جديد أصبحوا من الأعلام مثل سمير سيف، بل قام بإخراج الأفلام أيضاً إلى جانب التمثيل والإنتاج. أراد أن يكون له دور فاعل فى تطور السينما المصرية، وحقق ما يريد ولايزال.

ونور الشريف الممثل المصرى الوحيد الذى فاز بجائزة أحسن ممثل فى مهرجان دولى، وكان ذلك فى مهرجان نيودلهى عن دوره فى فيلم «سواق الأتوبيس» إخراج عاطف الطيب عام 1982، ويكفى أنه كان من بين أعضاء لجنة التحكيم المخرج البريطانى العالمى الكبير ليندسى أندرسون. ورغم أن أغلب النجوم يفضلون عدم الإعلان عن موقفهم السياسى، أياً كان هذا الموقف، حتى لا يخسروا الجمهور من هذا الطرف أو ذاك، إلا أن نور الشريف من القلائل الذين عبروا ويعبرون عن موقفهم السياسى بشجاعة، وقد دفع الثمن كما فى قبوله تمثيل دور ناجى العلى فى فيلم عاطف الطيب عام 1990.

وأحدث المواقف السياسية الشجاعة للفنان ما جاء فى تقرير الزميل أحمد الجزار فى «المصرى اليوم»، أمس الأول، عن ندوة تكريمه فى مهرجان الإسكندرية، حيث اعتبر أن «غلق الشاشات أمام أفلام عرب 48 خطأ فادح» حسب عنوان التقرير. والسبب فى هذا التصريح، وما لم يوضحه التقرير، أن إدارة المهرجان منعت عرض فيلم «فيلا توما» إخراج سهى عارف بعد أن وجهت إليه الدعوة لأنه من إنتاج شركة إسرائيلية، وباعتبار أن ذلك يعنى التطبيع مع إسرائيل.

التطبيع مع إسرائيل مرفوض لأنه يعنى القبول بالأمر الواقع الذى يحرم الشعب الفلسطينى من حقوقه المشروعة، ولكن التعامل مع الفلسطينيين الذين يعيشون فى إسرائيل ليس تطبيعاً، ولا فرق بين الكتب العربية التى تصدرها دور نشر إسرائيلية مثل دواوين شعر درويش والقاسم وروايات إميل حبيبى وبين أفلام إيليا سليمان وسهى عارف وغيرهما من إنتاج شركات إسرائيلية. وإن لم يكن هذا كيلا بمكيالين فماذا يكون، بل إن القاسم اضطر إلى قبول التجنيد فى الجيش الإسرائيلى لأنه من طائفة الدروز التى تفرض ذلك، ومع ذلك فلا أحد يفكر أنه من كبار شعراء المقاومة.

البساطة امتياز يرتبط بالحكمة، ولكن التبسيط كارثة فكرية وأخلاقية، ووضع الشعب الفلسطينى فى إسرائيل وضع مركب وعسير وله خصوصية واضحة، وتبسيط أى شىء إلى أبيض وأسود يتعارض حتى مع الحياة اليومية وانظر حولك تر كل شىء بالألوان.

نقلاً عن صحيفة "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.