الشك المبرر أقل ضررا من السذاجة المفرطة

إياد أبو شقرا
إياد أبو شقرا
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

مرة أخرى رفضت واشنطن المناشدات المتكررة بإنشاء مناطق حظر طيران وقطاعات عازلة على الحدود السورية.

لقد أحجمت عن الإجابة عن سؤال جوهري هو: إذا كانت حقا تؤمن بأن «لا مكان لبشار الأسد في مستقبل سوريا»، ما الخطوات العملية التي ستتخذها لمنع ميليشيا الأسد، وحليفاتها الميليشيات الطائفية غير السورية، من استغلال عمليات التحالف العسكرية لإعادة السيطرة على المناطق التي تعدنا بتحريرها من وجود تنظيم داعش وأمثاله من الجماعات المتطرفة؟

وتكرارا، لم توضح واشنطن، في سياق التعامل المُلتبس مع تطوّر «السيناريو» العراقي - السوري، ما إذا كان لديها حقا استراتيجية متكاملة للمنطقة.. تربط ما يحصل على الأرض مع الطموحات الإقليمية المعلنة والتغيرات السياسية والأمنية المتلاحقة. لم توضح عمليا موقفها إزاء منع حزب الله انتخاب رئيس لبناني جديد ما لم يكن هذا الرئيس دمية يضعها في جيبه، ولا استيلاء الحوثيين على الحكم في اليمن، ولا الوجود الميداني الإيراني الذي يشجع قادة نظام طهران على التباهي بأنهم اليوم يسيطرون على 4 عواصم عربية.

ما يحدث في الحقيقة غريب تماما.
داعش احتل مدينة الرقة ومعظم أجزاء محافظتها قبل أكثر من سنة. وفي يونيو (حزيران) الماضي، اجتاح مدينة الموصل، حاضرة الشمال العراقي ومحيطها، بعدما شدد قبضته على معظم شرق سوريا وغرب العراق، ومع ذلك لم تدق أجراس الإنذار إلا بعد تسارع الإعدامات الوحشية بحق أبرياء أميركيين وبريطانيين، وتهديد الغزاة أراضي كردستان العراق، ولاحقا مدينة عين العرب (كوباني) في الشريط الحدودي الكردي بين سوريا وتركيا.

وكانت الجماعات المتطرفة من احتلت من قبلُ أجزاء واسعة من محافظة الأنبار، المعقل العشائري السني الممتد من أطراف بغداد إلى الحدود السورية. حينذاك كانت القوة التي أفلحت في طردها وتحرير أراضيها منها.. «الصحوات» السنية. غير أن حكومة نوري المالكي، الإيرانية الولاء، واصلت اضطهاد السنة وأشعرتهم بصورة كيدية لسنوات بأنها لا تريد التعامل معهم إلا كمهزومين ومُشكَّك في وطنيتهم. وفي سياق سياسة الهيمنة التي اعتمدها المالكي، جرى إفراغ المؤسسات الأمنية من أي مضمون وطني جامع... فغدت أجهزةً مذهبية الولاء وفئوية المصالح. وبناء عليه، كان طبيعيا انهيار الجيش وقوى الأمن، ليس في الموصل فحسب، بل في معظم مناطق الأنبار... التي استعاد المتطرفون السيطرة عليها. ولم تنته مهزلة «حكم» المالكي إلا عندما شعرت واشنطن أخيرا بأنه غدا عبئا على حتى المشروع الذي يخدمه. ومن ثم، كان لا بد من تبديل الشخص... من أجل إنقاذ المشروع!

هذا هو حال العراق الذي تتدخل واشنطن الآن لإنقاذ الصيغة التي فرضها غزو 2003؛ أي الغزو الذي عارضه باراك أوباما واختار إلغاء مفاعيله عبر سحب القوات الأميركية من العراق. غير أن التباس الموقف الأميركي لا يقف فقط هنا. ومن دون الحاجة إلى العودة من جديد للمأساة السورية، لننظر إلى لبنان واليمن.

ماذا تريد واشنطن، بالضبط، للبلدين – واستطرادا المنطقة ككل – على هامش الحرص على «إنهاء حالة العداء» مع إيران؟ ولم لا ترى الإرهاب والتطرف إلا بلون مذهبي واحد يبرر تسليم الشرق الأوسط لقادة طهران وأتباعهم، طبعا، بموافقة إسرائيلية ضمنية؟

صحيح كان تنظيم القاعدة السني المتطرف وراء هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وأنا أفهم أن الرئيس أوباما وشريكيه في رؤيته لمستقبل الشرق الأوسط، دينيس ماكدوناه وسوزان رايس، كانوا صغار السن في نهاية عقد السبعينات والنصف الأول من عقد الثمانينات، ومن ثم، لا يتذكرون تماما تلك المرحلة قبل وجود «الغول» السني الذي يكرهونه. ولكن، لا بأس من جولة سريعة لا تهدف إلى نكء الجراح، بل إلى نفي الهوية أو الخصوصية الدينية أو المذهبية أو العرقية للتطرف.

عام 1979، أُخِذ 52 مواطنا أميركيا رهائن داخل مجمع السفارة الأميركية في طهران بعد الثورة الخمينية واستمر احتجازهم 444 يوما. ثم في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 1983، عندما كان أوباما طالبا في سنة التخرج بجامعة كولومبيا في نيويورك، فجر مجهولون معلومون مقر قوات المارينز الأميركيين في بيروت. في ذلك التفجير الذي اتهمت واشنطن بالمسؤولية عنه جماعات محسوبة على إيران... قتل 241 عسكريا أميركيا. ولم تقف الأمور عند هذا الحد، بل شهد لبنان أسوأ موجة من خطف الأجانب امتدت بين عامي 1982 و1992 وشملت خطف 96 أجنبيا، بينهم 25 أميركيا و12 بريطانيا. وأُعدِم أو توفي خلال الأسر 8 رهائن... ووجهت أصابع الاتهام أيضا إلى جماعات شيعية متطرفة تابعة لإيران، وهو ما أكدته لاحقا ظروف الإفراج عن بعض الرهائن وأثمانها.

واليوم، بعد سلسلة اغتيالات وجهت فيها التهم إلى أعضاء في حزب الله، يصادر الحزب مصير لبنان مستعينا بأدوات ودمى مسيحية، ويورّط الجيش في فتنة مذهبية فظيعة، ويدمّر تدريجيا مؤسسات الدولة المدنية، وذلك بعدما خلق بيئة حاضنة للتطرف السني ما كانت موجودة من قبل. وكان الحزب – معتمدا أسلوب النظام السوري نفسه - اهتم برعاية الزمر الطائفية السنية المتشددة لكي تقضم من نفوذ قوى الاعتدال السني الذي يناوئه في الشارع. ومن ثم، بعدما شبت عن الطوق.. ها هو يستغلها للابتزاز دوليا وإسرائيليا.

أما عن اليمن، فتلعب طهران في ملعبين يبدوان متناقضين. هنا طهران تدعم جماعات غير شيعية في الجنوب السني حيث كانت الماركسية اللينينية الخبز اليومي أيام «الرفاق» سالم ربيع علي وعبد الفتاح إسماعيل وعلي عنتر... وطبعا، علي سالم البيض. أما في الشمال، فها هم أتباع إيران الحوثيون السلطة الفعلية مع الإشارة إلى أن الزيود لم يؤمنوا، بعكس الحوثيين اليوم، بالولي الفقيه... ولا كان للشوافع شأن بالأصولية السنية «القاعدية».

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

aawsat.com/home/article/201406

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط