وقفة مع انحدار الإعلام المصري

فارس بن حزام
فارس بن حزام
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بالبذاءة، يعرف المشاهد العربي الشخصيتين المصريتين مرتضى منصور وتوفيق عكاشة وليس لدور آخر.

وهذان من نماذج الفضاء المصري الخاص. فللإعلام المصري مواسمه المثيرة. وبين فترة وأخرى، تهب موجة سياسية أو اجتماعية، فيخرج المارد من القمقم، وعندها لا يستطيع المشاهد التمييز، إن كان أمام برنامج تلفزيوني أو صفحة على الفيسبوك.

الحاصل في مصر أمس واليوم أن عبارات تصدر على فضائياتها لا تسمعها في سواها. لا توجد فضائيات خاصة قادرة على عرض الكلام البذيء أو الصراخ المتواصل، ليس من الضيوف بل من مقدمي البرامج.

حالة خاصة مايز فيها الإعلام المصري فضائياته عن بقية جيرانه، ربما بدأت ببرنامج أو اثنين، لكنها اليوم تكاد تسيطر على الصورة العامة للإعلام المصري الخاص. ربما وجد الإعلاميون وملاك الفضائيات في انحدار الخطاب فرصة للكسب، استناداً إلى قاعدة العبارة البذيئة تجذب المشاهد، ومن ثم تحسين معدل المشاهدة، فالجماهيرية والإعلان.

لا حاجة إلى سرد أمثلة للاستدلال وتوضيح الصورة، فتكفي مشاهدة يوم واحد في مناسبة ساخنة.

مشكلة الفضائيات الخاصة في مصر، أنها انعكاس مباشر لما يدلي به الناس على مواقع التواصل الاجتماعي. القائمون على البرامج، وفي الغالب هم مقدموها وليسوا معدّيها، تماهيهم مع لغة الشارع والإنترنت بكل ما تحمله من قسوة وقلة تهذيب. هم غير قادرين على تمييز المتصفح الشخصي لموقع عن المشاهد العام للتلفاز.

وما يحمد، حتى الآن، أن الصحافة الورقية لم تمض بعيداً في هذا الاتجاه. فهفوات الورق ومواقعه الإلكترونية، ما زالت معقولة ومقبولة. وأقرب التقدير لانضباطها أنها تقوم على منهج إداري محكم، يمارس ضبطاً على المكتوب، ويقف أمام الكلمة بمسؤولية أكبر. لكن لا تعني براءته التامة في المناسبات الساخنة.

هذا الوضع الحاصل في مصر، ليس نتاجاً لحكم الرئيس الحالي، وإن بلغ قعره. هو استمرار لعهود مضت. ولا حل أمامه إلا تسنين القوانين الضابطة، والكفيلة بردع مقدمي البرامج الفلتانة من عقالها.

وربما من نعم الله، أن الإعلام المصري مشغول بذاته أغلب الوقت، أو من يضايق بلاده. وإلا لكنا أمام حفلة عربية صاخبة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط