الخامسة والثلاثون.. مرتين!

مصطفى الفقي
مصطفى الفقي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أقتبس عنوان هذا المقال من الكاتب الراحل «أنيس منصور»، الذى وجهه إلى المفكر الموسوعى «عباس محمود العقاد» فى عيد ميلاده «السبعين» وكان ذلك عام 1959، وكنت لا أزال غلامًا صغيرًا، وقد أعجبنى ذكاء «أنيس منصور» الذى أراد أن يضفى حيويةً على عمر «العقاد» وكأنما يريده أن يعيش عدة مرات وليس مرتين فقط، تذكرت كل هذه المعانى وأنا أكمل اليوم «سبعين» عامًا لم أشعر بمرورها، وكأنما يهرب العمر من بين أيدينا وتفلت الأعوام منَّا ولا ندرك الحاضر إلا عندما يتحول إلى ماضٍ ننظر إليه وراءنا بالرضا أحيانًا وربما بالندم أحيانًا أخرى، الرضا بما تحقق، والندم على الفرص الضائعة، وتلك سنة الحياة وطبيعة البشر فالكمال للخالق وحده، والذى يهمنى فى هذه المناسبة هو أن أشير إلى «صراع الأجيال» الذى أشعر به محتدمًا لدى الشعب المصرى، حيث يشعر «الشباب» بدرجة عالية من التهميش الذى يؤدى إلى تحويل أصحاب المستقبل الحقيقيين إلى مجرد «متفرجين» تاركين صناعة ذلك المستقبل وتحديد ملامحه لأجيال عبرت وآن لها أن تنصرف وقد لا يتيسر لها بحكم قوانين الطبيعة ومعدلات الأعمار البشرية أن يشهدوا ذلك المستقبل مهما كان واعدًا، وقديمًا قال الإمام على ـ كرم الله وجهه: «لا تربوا أولادكم بآدابكم فقد خلقوا لغير زمانكم»، فما أكثر الشباب الذى أراه محبطًا تائهًا ناقمًا على كل ما حوله، والسبب ببساطة هو أن شراكته فى صياغة المستقبل ليست على القدر الذى يتمناه.

إن هناك إحساسًا بأن الأجيال القديمة تحتكر الحياة العامة وتتمسك بالعمل السياسى خصمًا من حقوق أجيالٍ جديدة تتطلع لذلك، وأنا أشعر وجيلى معى بهذه المعاناة، لذلك كتبت منذ عدة سنوات ـ عندما كنت لا أزال أتمسح فى الشباب ـ عن «الجيل المسروق» وقمت بتشبيهه بـ«الدور المسحور» فى العمارات الكبيرة الذى يحوى «مواسير المياه» و«لوازم المصعد» و«حجرة الكهرباء» وغيرها حتى يعانى الموجودون فيه من الإهمال والتهميش والتجاوز، ولقد انتقل هذا الشعور إلى أجيالنا الجديدة وأصبحنا نستطيع القول بأن هناك ما يمكن تسميته «صراع الأجيال»! والدليل على ذلك أن معظم الاحتجاجات والاعتصامات والتظاهرات تعتمد على العناصر الشبابية شأنها شأن نظيراتها فى دول العالم المختلفة، وهل نسينا تمرد الشباب ضد قائد «فرنسا» المنقذ الرئيس الراحل «شارل ديجول» فى نهاية الستينيات من القرن الماضى أو احتجاجات الطلاب على الأحكام الصادرة ضد بعض ضباط الطيران المتهمين فى نكسة 1967 أثناء عصر الرئيس «عبدالناصر»، أو المظاهرات بسبب تأخر قرار حرب التحرير قبل عام 1973 فى عهد «السادات»، فالشباب هو العنصر الحاكم فى تحريك الشارع وهو الذى تمكنت بعض القوى أحيانًا من توظيفه سياسيًّا لخدمة أغراضها ولو على حساب مصلحة الوطن! لذلك فإننى أدق ناقوس الخطر مطالبًا بضرورة احتواء الشباب وتسليمه ـ قدر الإمكان ـ مراكز صنع القرار مع محاولة إقحامه فى الحياة العامة، ومازلت أكرر أن تجربة «منظمة الشباب» فى ستينيات القرن العشرين ـ بما لها وما عليها ـ تستحق الدراسة خصوصًا أن الأحزاب السياسية الحالية تبدو عاجزة عن تربية الكوادر القادرة على العمل الوطنى والنهوض بمتطلبات الديمقراطية والتنمية معًا، وهنا يجب أن أطرح ثلاث ملاحظات:

أولاً: إن الشباب مرحلة عمرية شديدة الحساسية بالغة التعقيد تختلط فيها الطموحات بالتمنيات والأحلام بالأوهام مع القلق والتوتر اللذين يصاحبان تلك المرحلة من حياة البشر، لذلك يتمرد الشباب غالبًا على منطق الوصاية الدائمة ويرفض الفكر «الأبوى» إذا ظل جاثمًا على صدره.

ثانيًا: إن التعليم هو بوابة الأمم وطريق الشعوب نحو المستقبل، وليس من جدال فى أن تراجع منظومة التعليم المصرية فى العقود الأخيرة بمنطق نظرية الأعداد الكبيرة هو المسؤول الأول عن تردى أحوال الشباب وتراجع شعوره بالانتماء للوطن.

ثالثًا: يلعب الدين من خلال المؤسسة الدينية الرسمية وخارجها من مصادر الشحن النفسى والعقلى دورًا فاعلاً فى تشكيل صورة الحاضر لدى عشرات الملايين من الشباب، لذلك فإن تلك الطاقة الروحية يجب توظيفها بشكلٍ سوى على نحوٍ يخدم مصالح الوطن ولا يتعارض مع صحيح الدين، فالشباب فى حاجة إلى من يعيد إليه الثقة المفقودة فيمن حوله قبل فوات الأوان!

.. هذه بعض الملاحظات التى تحدد مسؤوليتنا تجاه شبابنا يقولها من يصافح «السبعين» من عمره، ولا يبتغى إلا مصلحة وطنه وسعادة شعبه ورقى أمته.

* نقلا عن "المصري اليوم"

www.almasryalyoum.com/news/details/571605

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط