.
.
.
.

موسكو الرياض واشنطن.. والعكس

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي حل فيه الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودي، في موسكو، كان الأمير متعب بن عبد الله، وزير الحرس الوطني السعودي، في واشنطن. من موسكو إلى واشنطن، كانت السعودية مؤثرة في مجريات الشرق الأوسط، وعنوانها الأبرز الآن الحرب على الإرهاب الديني الممثل بتنظيم داعش، وأخواته، وأيضا العنوان الكبير هو التقارب الغربي مع إيران، ومن مفردات هذا العنوان الأخير وضع النظام الأسدي باعتباره ورقة لعب إيرانية.

السعودية، فوق كونها قطبا رئيسيا في سوق الطاقة، كما أشار سابقا الرئيس بوتين، دولة لا غنى عنها في تحقيق الاستقرار، ليس في محيطها فحسب بل في كل مكان يوجد به مسلمون في العالم. ليس النفط فقط هو ما يجعل الحوار والتعاون مع روسيا ضرورة، بل التأثير على المسلمين باتجاه الاستقرار، بما تملكه السعودية من «رأسمال معنوي» كبير يتمثل في وزنها الروحي والسياسي. روسيا محتاجة لتقريب مسلميها، فهي داخل حدودها الاتحادية تضم شعوبا مسلمة «روسية» ومحاطة بدول من المسلمين، وعليه فهي تقريبا جزء من العالم الإسلامي نفسه!

أميركا أيضا معنية بتعزيز الاعتدال داخل الإسلام، لاعتبارات منها وجود مسلمين أميركان، واستهداف الجماعات الإرهابية لأميركا. التعاون ضد «داعش» عنوان المرحلة، لكنه لا يختزل كل شيء، فالحرب على «داعش» تعني توفير المناخ الاجتماعي لإنجاح الحرب، عبر إقناع السوريين، السنة منهم خاصة، فهم الأغلبية، بأن الحرب على «داعش» وأخواته جزء من كل، ينتهي بمحو نظام الأسد، وإلا فلن تنجح الحرب الدولية. هذا هو لبّ المقاربة السعودية تجاه الأزمة السورية، وهو الأمر الذي «عاند» فيه أوباما، بغرابة، ليستغل هذا العناد قادة إيران وروسيا.

في واشنطن، قال وزير الحرس الوطني السعودي: «الحرب على الإرهاب هدف مشترك للجميع». ورأى أن «مكافحة تنظيم داعش تستدعي وجود قوات بريّة».

غارات التحالف الدولي، والسعودية جزء رئيسي منه، أضرت بـ«داعش»، في عين العرب، كما أوضح الجنرال الأميركي المسؤول (جون آلن)، مؤكدا: «من غير الصحيح القول إنهم لا يقهرون». في موسكو وزير الخارجية الروسي (لافروف)، بحسب ما نقلت وكالة «إيتار تاس»، قال إن الجانبين السعودي والروسي ينظران في سبل مشتركة لتهدئة الأوضاع في الشرق الأوسط، وأضاف «نحن معنيون بإزالة الخلافات داخل العالم الإسلامي الذي تربطه بروسيا سنوات طويلة من العلاقات».

الخلاف بين السعودية وروسيا حول سوريا واضح؛ روسيا تقاتل لحماية بشار ونظامه ولديها شكوكها حيال كل حركة ضد النظام، بل حتى ضد «داعش» نفسه، رغم إدراكها لخطورة الإرهاب الأصولي، فهي قد اكتوت به، كما اكتوت السعودية وأميركا. وقبل أيام، فقط، قال لافروف، أمام منتدى خبراء سياسيين في موسكو، إن العملية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة أميركية ضد «داعش» قد تكون تمهيدا لإطاحة نظام الأسد. معاذ الله! هذا كله يعني أن خطر «داعش»، وانفجار الإرهاب الديني بطفرة غير مسبوقة، يحدث مدا بحريا يغمر حتى الخلافات الحقيقية.. يغمرها ولا يلغيها.

www.aawsat.com/home/article/228096/%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D9%8A%D8%AF%D9%8A/%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6-%D9%88%D8%A7%D8%B4%D9%86%D8%B7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%83%D8%B3

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.