.
.
.
.

العامل التركي في حرب داعش

عدنان حسين

نشر في: آخر تحديث:

ما سرّ "العلاقة الغامضة" بين تركيا وتنظيم داعش؟.. تساؤل طرحته صحيفة "إندبندنت" البريطانية في الثاني والعشرين من أيلول الماضي في إطار تقرير لها غداة إفراج التنظيم الإرهابي عن نحو 50 من دبلوماسيي القنصلية التركية في مدينة الموصل وعائلاتهم اختطفهم التنظيم إثر استيلائه على المدينة قبل ذلك بمئة يوم.
مبعث التساؤل ان عملية الإفراج تمّت من دون أي ثمن دفعته أنقرة بحسب ما أعلن يومها رئيس الوزراء التركي (رئيس الجمهورية حالياً) رجب طيب أردوغان الذي زعم ان المحتجزين "حُرِروا" في عملية سرية نفّذها جهاز المخابرات التركية ورفض الكشف عن تفاصيلها.
يومها أيضاً نقلت الصحيفة في تقريرها عن أكراد سوريين شعورهم بالاستياء حيال الحكومة التركية التي قالوا أنها تتواطأ مع داعش لتدمير الجيوب المستقلة لأكراد سوريا.
"الظروف الغريبة" التي تلت عملية اعتقال الرهائن ثم الإفراج عنهم دفعت الصحيفة البريطانية – كما سواها – الى التخمين بان تركيا تجمعها مع داعش علاقة مختلفة وأكثر ودية من غيرها من الدول. وما زاد من قوة التخمين ان المواقع الإلكترونية التركية المؤيدة لداعش أعلنت أن الإفراج عن الرهائن الأتراك جاء بأوامر مباشرة من "الخليفة" أبو بكر البغدادي. وبالطبع فان الصحيفة –كما غيرها أيضاً – قارنت بين معاملة داعش لكل من الرهائن الأتراك والصحفيين الأوربيين والأميركيين الذين ذبحهم التنظيم أمام الكاميرات من دون حتى أن يطلب عقد صفقة لإطلاق معتقلين للتنظيم في مكان مثلاً.
بعد أقل من أربعة أشهر على نشر الصحيفة البريطانية تقريرها ما عاد في أمر العلاقة بين أنقرة وداعش أي غموض .. انه في منتهى الوضوح ، فالسلطات التركية تسهّل على المكشوف الآن لمقاتلي داعش عبورهم الى سوريا والعراق.. انهم يتدفقون بالعشرات يومياً قادمين من شتى الأصقاع في عملية لا يمكن الا أن تكون بعلم جهاز المخابرات التركي المنظم تنظيماً متيناً وبموافقته، وليست الإرهابية الفرنسية الجزائرية حياة بو مدين آخر العابرين!
في تسعينيات القرن الماضي وحتى مطلع العام 2003 اعتدت، حينما كنت أعمل في صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية، على التنقل مرة أو مرتين في السنة بين العاصمة البريطانية وإقليم كردستان العراق عبر تركيا .. أطير الى إسطنبول ثم الى ديار بكر، ومنها بالسيارة الى زاخو .. كان عليّ دائماً أن أُخفي طبيعة مهنتي ومهمتي الصحفية.. ما من مرة ذهبتُ الى هناك منفرداً أو مع زملاء الا وتعرّضت مرتين أو ثلاثة في الأقل للتحقيق من قوات الجندرمة أو المخابرات التركية.. يسألون عن كل شيء، ويدقّقون في كل الوثائق، ويفتّشون حتى الملابس الداخلية... على طول الطريق البرية كانت أكثر اللافتات انتشاراً هي التي تقول (DUR) التي تعني (توقف)، من أجل المساءلة والتفتيش بالطبع.
ذات مرة، على سبيل المثال، كنت أحمل مجموعة قصصية للكاتب التركي الساخر الشهير عزيز نيسين مترجمة الى العربية.. حقّق معي عنصر المخابرات مطولاً بشأن الكتاب.. لم ينفع انه لكاتب تركي، فقد صادره لأن حمل الكتب من والى إقليم كردستان محظور كما قال. وفي مرة أخرى صادر عنصر آخر صوراً تذكارية لي وللزميلين إقبال القزويني ومحمد خلف، رفيقيَّ في تلك السفرة.
كان الأتراك يستخدمون مترجمين من التركمان العراقيين للتأكد من ان العابر الى إقليم كردستان أو منه عراقي فعلاً.
الحرب الدولية على الإرهاب قاصرة ما لم تضع أطرافها، بما فيها حكومتنا العراقية، في حسبانها العامل التركي .. انه عامل خطير في الواقع، فدعم أنقرة لداعش واضح تماماً، وهو عامل قوة كبير بالنسبة للتنظيم الإرهابي.
ينبغي أن يُقال للتركي الآن بنبرة عالية وقوية : DUR

*نقلا عن "المدى" العراقية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.