.
.
.
.

التحدي الإرهابي: الفهم وسوء الفهم

أمير طاهري

نشر في: آخر تحديث:

مع تصاعد التهديدات الإرهابية التي تواجههم، يبدو المسؤولون والمحللون الغربيون في وضع صعب من حيث كيفية التعامل مع أمر يتعذر عليهم تفهمه وإدراكه تمامًا.

أصدر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون توجيهاته إلى وسائل الإعلام البريطانية بعدم استخدام مصطلح «الدولة الإسلامية» للتعبير عن تنظيم «داعش» الإرهابي، كما أفاد بأن «الخلافة» استنادًا إلى ما يجري في مدينة الرقة السورية، لا يمكن وصفها بـ«الإسلامية». وعلى أقصى نهاية الطيف، يتحدث رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عن «الفاشية الإسلامية» ويزعم أن الغرب في خضم «حرب حضارات» مع الإسلام.
يواصل كاميرون السياسة التي أرسى مبادئها سلفه توني بلير خلال الأيام الأولى للهجمات الإسلامية على بريطانيا. كان على بلير أن يعلن أنه على الرغم من أن الهجمات لا علاقة لها بدين الإسلام، فإنه وجه الدعوة إلى «زعماء المجتمع المسلم» للحضور إلى مقر الحكومة في «داونينغ ستريت» لمناقشة «ما ينبغي القيام به».

بالنسبة للسيد فالس، يبدو أنه تناسى أن الإسلام، على الرغم من أنه واحد من عدة حضارات، ومن بينها الحضارة الأوروبية ذاتها، فهو دين وليس حضارة في حد ذاتها. كما أنه يتناسى أن الحضارات، حتى في ذروة الندية والتنافس، لا تقوم بشن الحروب، بل تقوم بذلك الحركات السياسية والدول.

والمهم في ذلك السياق هو إدراك ما نتعامل معه على أرض الواقع، وبمزيد من الأهمية عدم إساءة فهم ذلك التحدي.

وللالتفاف على عقبة توصيف إرهاب «داعش» بأنه إرهاب «إسلامي»، وهو الأمر الذي يتعارض مع التصويب السياسي وقد يجتذب صيحات الرهاب الإسلامي، فإن بعض المسؤولين والمحللين الغربيين يؤسسون لتحليلاتهم على الجانب «الطائفي» من الظاهرة.

وبالتالي، فإننا غارقون حتى أسناننا في ندوات، ومقالات، وخطب، نسعى لتوضيح، وفي بعض الأحيان، التقليل من أهمية، الفظائع التي يرتكبها «داعش» والتنظيمات المماثلة بوصفها جزءًا من النزاعات الطائفية السنية - الشيعية التي يرجع تاريخها إلى ما قبل نحو 15 قرنًا من الزمان.
ومع ذلك، فإن التحليل على أساس «الطائفية» هو تحليل معيب تمامًا.

وليس من شك في أن غالبية العنف الدائر في الشرق الأوسط اليوم، له نصيبه من الطائفية.

ورغم ذلك، فإن ما نراه ليس حربًا «من» مختلف الطوائف الإسلامية، ولكنها حروب «بين» مختلف الطوائف الإسلامية. لم يعين أحد تنظيم داعش ممثلاً للسنة في العالم، وهم نحو 85 في المائة من المسلمين حول العالم. كذلك، وفي واقع الأمر، وحتى الآن، أعدم تنظيم داعش من السنة أكثر مما أعدم من أي طائفة أو دين آخر؛ فلقد قطع «خليفة» الإنترنت وجماعته رؤوسًا لرفاقهم أكثر من رؤوس من يزعمون أنهم «كفار».

وعلى الطرف الآخر من الطيف ذاته، لم يعين أحد الملالي التابعين للخميني في طهران، زعماء للطائفة الشيعية. ولقد قتل النظام الخميني كثيرًا من الشيعة أكثر مما قتل من أي طائفة أو دين آخر. (ولقد ذكرت جماعات حقوق الإنسان أن أعداد أولئك المحكوم عليهم بالإعدام منذ استيلاء الخميني على السلطة وصلت لنحو 150 ألف شخص).

وبالقدر نفسه من السخافة، نقدم لكم الطائفة العلوية (النصيرية) في سوريا بصفتها إحدى الطوائف الشيعية، وهي تمتلك سلطة لاهوتية شيعية لم تخولها لها أي طائفة من قبل. وحتى الآن، لم يعلن النظام البعثي بقيادة الرئيس بشار الأسد اضطلاعه بأي سلطات دينية، بل كان يعزز الآيديولوجيا العلمانية بشقها الاشتراكي. وفي الفقه الشيعي، تُصنف الطائفة النصيرية على أنهم غلاة «متطرفون» مع مجموعة من الطوائف المبتدعة الأخرى.
لا يمكن تفسير دعم النظام الخميني للحوثيين في اليمن من واقع التفسير الطائفي كذلك؛ حيث ينتمي الحوثيون إلى المذهب الزيدي الذي، رغم انتقاله في الأصل من إيران إلى اليمن، لم يعتبر قط من بين أعضاء الأسرة الشيعية الاثني عشرية.

عمد شاه إيران في فترة السبعينات إلى رشوة بعض من آيات الله في مدينة قم لإصدار فتاوى لصالح الزيديين، وهو ما قاموا به ولكن من دون تقديم تأييد ديني نهائي وخالص لتلك الطائفة.

على أي حال، فإن الحوثيين، الذين يمثلون جزءًا كبيرًا من الطائفة الزيدية، لا يمكن مساواتهم مع ذلك الفرع من الإيمان الشيعي ككل؛ حيث إن الدعم المقدم لهم من طهران له دوافعه السياسية، كما هي الحال مع الأسد في سوريا، ومختلف أذرع تنظيم حزب الله، خصوصا في لبنان. (في إحدى الليالي وسط مناقشة جرت في لندن كان أحد الخبراء المتشدقين يؤكد على الخلط بين الزيديين واليزيديين، ويصر على أن الرئيس اليمني السابق كان من اليزيديين)!

ما من شك أن طهران تسلح وتدعم عددًا من الجماعات الشيعية؛ بدءًا من حزب الله في لبنان، إلى الهزارة في أفغانستان. ومع ذلك، فهي تدعم أيضًا بعض الجماعات السنية، ومن بينها «حماس» و«الجهاد الإسلامي». كما فعلت طهران كل ما بوسعها لمساعدة الإخوان المسلمين في مصر، بما في ذلك إرسال بعثة رفيعة المستوى مع عروض بمليارات الدولارات من المساعدات المقدمة إلى الإخوان شريطة موافقتهم على «تطهير» الجيش المصري.

وفي أفغانستان، وفرت إيران المأوى لعدة سنوات، كما أنها مولت «الحزب الإسلامي» بقيادة قلب الدين حكمتيار على الرغم من أن الحزب نفذ مذابح بحق عدد قليل من الشيعة الأفغان في أوائل فترة التسعينات. ومنذ عام 2004، حافظت طهران على اتصالاتها مع حركة طالبان، وهي الجماعة السنية المسلحة المضادة للشيعة في أفغانستان. (وفي وقت كتابة هذا المقال تستعد إيران للسماح لحركة طالبان بفتح سفارة غير رسمية لها في طهران).

كما تعمل إيران على تدريب وتسليح قوات البيشمركة الكردية العراقية، وأغلبهم من المسلمين السنة، لمحاربة تنظيم داعش الذي ينصب نفسه حاملاً لواء السنة في العالم.

وعلى الطرف الآخر من الطيف، وفر كثير من المعارضين لنظام الخميني، ومن بينهم بعض القوى السنية، الدعم للجماعات الشيعية المعادية للنظام الإيراني في أوقات مختلفة. كما وفر الطاغية العراقي السابق صدام حسين الحماية والتمويل والسلاح لجماعة «مجاهدين خلق» الإيرانية، وهي من الجماعات الشيعية، لعدة عقود، وفي وقت من الأوقات أرسلهم للقتال داخل إيران ذاتها.

أما باكستان، وهي دولة ذات أغلبية سنية، فقد صارت موطئًا للجماعات الإرهابية المعادية لإيران، والتي، وفقًا لقوات حرس الحدود الإيرانية، كانت مسؤولة عن أكثر من 80 هجمة قاتلة عبر الشهور الـ12 الماضية.

وعلى إحدى نهايات الطيف، فإنه لا يكفي أن تكون شيعيًا من أي طائفة. ما لم تقدم فروض الطاعة والولاء التام للمرشد الإيراني الأعلى، فلست أسوأ من أي «كافر» في نظرهم. وعلى ناحية أخرى، لا يعد كافيًا أن تكون مسلمًا سنيًا حتى تتمكن من أن تعيش حياة إنسانية معقولة في المناطق الخاضعة لسيطرة «داعش»، حيث يتعين عليك التعهد بالولاء التام لـ«الخليفة» المزعوم لديهم.

قد يحاول الخمينيون، وحركة طالبان، وحزب الله، و«داعش»، و«بوكو حرام»، و«الحزب الإسلامي».. ومجموعة كاملة غيرها من التنظيمات، تسويق خطابهم من خلال الطرح الديني. وقد تكون دوافعهم في ذلك أمينة ومخلصة من واقع التفسيرات المناوئة للإسلام، ولكن ما لا يمكنهم ادعاؤه هو التمثيل الحصري لدين الإسلام على هذا النحو أو وفقًا لتلك الطائفة. إنهم مجرد جزء من الإسلام، وليس الإسلام جزءًا منهم. إنها مجرد حركات سياسية تستخدم العنف والإرهاب في مسعاها لتحقيق أهدافها السياسية. وهم يتظاهرون بشن الحرب المقدسة على «الكفار»، وقد يكونون صادقين في زعمهم المخادع هذا، ولكنهم، في الحقيقة، لا يشنون الحرب إلا على المسلمين في المقام الأول، بصرف النظر تمامًا عن المذاهب أو الطوائف.

*نقلاً عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.