أربعة دروس من قضية الطائرة

معتز بالله عبد الفتاح
معتز بالله عبد الفتاح
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أولاً: لا تنجح مؤامرة متآمر إلا بتقصير مقصر.. شئنا أم أبينا: المؤامرات جزء من السياسة، مثلما «الفوز والهزيمة» جزء من مباريات كرة القدم، والحوادث جزء من قيادة السيارة، والأمراض جزء من دورة حياة الكائنات الحية.

لكن عادة ما تنجح المؤامرات بسبب التقصيرات.

العالم يتآمر على العالم، لكن لا ينجح فى مؤامرته إلا القوى المتمكن ضد الضعيف المترهل.

إذن هناك من يتآمر علينا.. طبعاً وقطعاً ويقيناً. لكنهم لا ينجحون إلا إذا كنا مقصرين فى حق أنفسنا وبلدنا.

إذن: لا تقل مؤامرة وتسكت، قل مؤامرة استغلت تقصيرنا.

ثانياً: السلسلة قوتها بقوة أضعف حلقاتها.. هذه نظرية فى الإدارة تقول إنك لو عندك سلسلة متصلة الحلقات تُستخدم فى جر قطار أو سيارة، فإن قوة هذه السلسلة بقوة أضعف حلقة فيها. بعبارة أخرى، لو عندك سلسلة من الصلب أو الفولاذ الصلب باستثناء حلقة أو أكثر من القصدير أو النحاس، وتحاول أن تجر سيارة كبيرة بهذه السلسلة فإن قوة السلسلة وقدرتها على جر السيارة تعتمد على كل حلقات السلسلة، لكن نقطة ضعف السلسلة ستكون فى أضعف حلقاتها.

لو عندك رئيس مجلس إدارة كفء ومديرون أكفاء، لكن الموظفين والعمال مهملون أو غير أكفاء، إذن الشركة ستظل قابلة للانكسار والانهيار مع كل مرة ينتقل فيها القرار من الفولاذ إلى النحاس، أى من الكفء إلى غير الكفء. لذلك لا يأتى القائد الناجح إلى موقعه إلا، ومعه فريق عمل وخطة تدريب ورفع كفاءة واختبارات ورقابة، وإعادة تأهيل لكل الحلقات، لأن أضعفها يمكن أن يأتى على حساب الجميع.

نطبّق هذا الكلام تحديداً على احتياطات الأمن والتأمين فى مطارات مصر وغيرها من المؤسسات.

ستُصبح صورة فرد الأمن الذى ينظر فى تليفونه أثناء جلوسه أمام ماكينة الكشف عن المتفجرات، رمزاً للبيروقراطية المصرية الرثة بشقيها الأمنى والمدنى.

إذن: قوة دولة مصر بقوة أضعف حلقة من حلقات القائمين على مؤسساتها.

ثالثا: ياما دقت على الرأس طبول.. السياحة الروسية مهمة للغاية وهى تشكل حوالى 3 ملايين سائح، من إجمالى 10 ملايين سائح. وتوقيت سقوط الطائرة له انعكاسات سلبية على موسم السياحة الشتوى الذى يصل إلى ذروته فى الكريسماس. ومع ذلك مهما كانت الظروف، فهذه ليست نهاية العالم، لقد مررنا بظروف أسوأ من ذلك كثيراً، ولنتذكر أقربها ما حدث من انسحاب شبه كامل لكل السياح بعد ثورة 25 يناير.

المطلوب معالجة عاجلة وجادة للإجراءات الأمنية فى مطاراتنا، ورفعها إلى المعدلات العالمية، وبعدها بأسابيع قليلة ستعود السياحة إلى مصر، أو على الأقل ستتراجع الحجج التى يستخدمونها للنيل من حقنا فى حياة كريمة.

إذن: الحرب على الإهمال والترهُّل والاستسهال لا تقل أهمية عن الحرب على الإرهاب.

رابعاً: الالتفاف حول الدولة ومؤسساتها ضرورة وطنية.

لماذا الالتفاف حول دولة بهذه الهشاشة والضعف؟ لأنها بهذه الهشاشة والضعف؟ هى مثل المريض الذى نحن بحاجة إلى أن يتعافى. البديل عن الدولة هو اللادولة. واللادولة تعنى ردة حضارية وسياسية واقتصادية واجتماعية وأخلاقية لا نتحمّلها كمصريين لأنها ستجعل الفوضى هى العنوان. لا دولة يعنى ببساطة لا أمل.

أىُّ شامت فى ما يحدث لمصر والمصريين الآن هو إما جاهل أو خائن. وكلا النوعين لا يزيدوننا إلا ضعفاً وخبالاً.

إذن: هذا وقت الاصطفاف من أجل إنقاذ البلد وبنائه، وليس الشماتة فيه أو استغلال ما يصيبه، لتحقيق مصالح فئوية.

اللهم نجِّ مصر من بعضنا.

نقلاً عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط