«‬التحالف ‬العربي»‬ و«‬إخوان ‬اليمن»

عبد الله بن بجاد العتيبي
عبد الله بن بجاد العتيبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

الحرب ‬التي ‬يخوضها «‬التحالف ‬العربي» ‬بقيادة ‬المملكة ‬العربية ‬السعودية ‬ومعها ‬دولة ‬الإمارات ‬العربية ‬المتحدة ‬هي ‬حرب ‬تاريخية ‬بكل ‬المقاييس، ‬و«‬عاصفة ‬الحزم» ‬التي ‬أطلقها ‬الملك ‬سلمان ‬بن ‬عبد‭ ‬العزيز ‬ومعها «‬إعادة ‬الأمل» ‬كلها ‬تعبير ‬عن ‬لحظة ‬تاريخية ‬تشبه ‬عنق ‬الزجاجة ‬الذي ‬يخرج ‬منه ‬منتصرٌ ‬في ‬نزاع ‬طويل ‬الذيل ‬في ‬التاريخ. فمن «‬أفيال ‬الفرس» ‬في ‬الماضي ‬إلى «‬معركة ‬تعزّ» ‬والحشد ‬في «‬مأرب» ‬جرت ‬في ‬مجرى ‬التاريخ ‬أنهار ‬كبار، ‬تتعلق ‬بالدولة ‬والدين، ‬وبالطائفة ‬والمذهب، ‬وبالقبيلة ‬والمجتمع، ‬وصولاً ‬إلى ‬لحظة ‬سيطرة ‬المخلوع ‬صالح ‬وميليشيات ‬«الحوثي» ‬وتنظيم ‬«القاعدة» ‬وتنظيم ‬«داعش».

يتركز ‬وجود ‬أتباع ‬«صالح» ‬في ‬منطقة ‬صنعاء ‬وبعض ‬المحافظات ‬الأخرى، ‬كما ‬يتركز ‬وجود «‬ميليشيات ‬الحوثي» ‬في ‬مناطق ‬شمال ‬الشمال ‬اليمني، ‬ويتركز ‬وجود «‬تنظيم ‬القاعدة» ‬في ‬محافظات ‬شمال ‬حضرموت ‬وبعض ‬المناطق ‬فيها، ‬و«‬تنظيم ‬داعش» ‬مشتت ‬الحضور، ‬ويعتبر ‬فرعه ‬باليمن ‬من ‬أضعف ‬الفروع، ‬أما ‬جماعة ‬«الإخوان ‬المسلمين»، ‬عدوة ‬الخليج ‬عبر ‬التاريخ، ‬وفرعها ‬حزب ‬«الإصلاح» ‬اليمني، ‬و«إخوان» ‬الخليج، ‬فقد ‬كانت ‬مراوغتهم ‬واضحةً ‬منذ ‬البداية، ‬فهم ‬لم ‬يتخذوا ‬موقفاً ‬حازماً ‬وانتظروا ‬لما ‬يقارب ‬الأسبوعين ‬ليعلنوا ‬موقفاً ‬شبه ‬محايد ‬بانتظار ‬المنتصر ‬في ‬الحرب ‬بعد ‬بدء ‬«عاصفة ‬الحزم،» ‬وهم ‬اليوم ‬يقومون ‬بالفعل ‬ذاته ‬في ‬معارك ‬«تعز»، ‬ومن ‬صدق ‬منهم ‬في ‬ولائه ‬لوطنه ‬ابتعد ‬عن ‬التنظيم، ‬وانحاز ‬للوطن ‬وللشرعية ‬وللتحالف ‬العربي.

بعد ‬ما ‬يقارب ‬العام ‬من ‬اندلاع ‬حرب «‬عاصفة ‬الحزم» ‬في ‬اليمن، ‬باتت ‬قوات ‬الجيش ‬اليمني ‬والمقاومة ‬اليمنية ‬وقوات ‬التحالف ‬على ‬مرمى ‬حجرٍ ‬من ‬صنعاء ‬العاصمة، ‬وبحسب ‬تصريحات ‬العميد ‬أحمد ‬عسيري ‬الناطق ‬باسم ‬التحالف ‬والمستشار ‬في ‬مكتب ‬وزير ‬الدفاع ‬السعودي ‬الأمير ‬محمد ‬بن ‬سلمان ‬فإن ‬القوات ‬أصبحت ‬داخل ‬محافظة ‬صنعاء، ‬وهو ‬أمر ‬ظل ‬يردد ‬المتخاذلون ‬وأنصار ‬المخلوع ‬وأتباع ‬«الحوثي» ‬وأذناب ‬إيران ‬في ‬المنطقة ‬أنه ‬بعيد ‬المنال ‬إنْ ‬لم ‬يكن ‬مستحيلاً، ‬وقد ‬بان ‬الصبح ‬لذي ‬عينين.

لا ‬يسأم ‬من ‬كلفة ‬الحروب ‬إلا ‬من ‬لم ‬يعرف ‬تبعات ‬الخنوع، ‬والحرب ‬في ‬اليمن ‬أديرت ‬من ‬أول ‬يومٍ ‬على ‬أرقى ‬المستويات ‬السياسية ‬والاقتصادية ‬والعسكرية ‬والإغاثية ‬في ‬تكامل ‬غير ‬مسبوقٍ ‬بين ‬دول ‬التحالف ‬وعلى ‬رأسها ‬السعودية ‬والإمارات، ‬وفي ‬تضافرٍ ‬للجهود ‬أثمر ‬على ‬الأرض ‬نجاحاتٍ ‬كبرى ‬مكّنت ‬من ‬السيطرة ‬على ‬غالب ‬التراب ‬اليمني، ‬وباتت ‬الشرعية ‬تقود ‬معركتها ‬من ‬داخل ‬اليمن ‬لا ‬من ‬خارجه.

‬واتضح ‬أن ‬ميليشيات ‬إيران ‬في ‬المنطقة ‬ما ‬هي ‬إلا ‬نمور ‬من ‬ورق، ‬واندحار ‬ميليشيات ‬«الحوثي» ‬في ‬أقل ‬من ‬عام ‬هو ‬أوضح ‬الأمثلة، ‬ويمكن ‬الإضافة ‬إليه ‬ما ‬جرى ‬في ‬سوريا ‬منذ ‬سنوات ‬حيث ‬تم ‬استنزاف ‬أكبر ‬نمور ‬إيران ‬في ‬المنطقة ‬وهو ‬«حزب ‬الله» ‬اللبناني، ‬بالإضافة ‬إلى ‬العديد ‬من ‬الميليشيات ‬الشيعية ‬الإرهابية ‬التي ‬جلبتها ‬إيران ‬من ‬أصقاع ‬الأرض، ‬من ‬أفغانستان ‬وباكستان ‬والعراق، ‬فظلت ‬جميعها ‬تعاني ‬وتخسر، ‬ومعها ‬جيش ‬نظام ‬بشار ‬الأسد ‬والحرس ‬الثوري ‬الإيراني، ‬ومع ‬كل ‬هذا ‬فإنها ‬لم ‬تستطع ‬حسم ‬المعركة، ‬ولا ‬ضمان ‬انتصار ‬الأسد، ‬فهرعت ‬حين ‬رأت ‬اقتراب ‬الهزيمة ‬إلى ‬روسيا ‬الاتحادية.

مستقبل ‬اليمن ‬والدولة ‬اليمنية ‬والشعب ‬اليمني ‬سيبقى ‬هو ‬الرهان ‬الحقيقي، ‬ولكن ‬على ‬كل ‬الأحوال ‬فإن ‬دولة ‬صديقة ‬وحليفة ‬في ‬اليمن ‬تعاني ‬اقتصادياً ‬يمكن ‬إنقاذها ‬بمشاريع ‬تنموية ‬متكاملة ‬على ‬غرار «‬مشروع ‬مارشال» ‬الأميركي ‬في ‬أوروبا ‬هي ‬خير ‬وأفضل ‬بما ‬لا ‬يقارن ‬من ‬دولة ‬فاشلة ‬تديرها ‬ميليشيات ‬إيرانية ‬تكون ‬تهديداً ‬دائماً ‬للسعودية ‬ودول ‬الخليج ‬والدول ‬العربية.

أين ‬كنّا؟ ‬وأين ‬صرنا؟ ‬إن ‬مقارنة ‬موضوعية ‬ستكشف ‬بسهولة ‬أن ‬الدول ‬العربية ‬المعتدلة ‬تكسب ‬وإيران ‬تخسر، ‬فهي ‬خسرت ‬في ‬مصر، وخسرت ‬في ‬البحرين، ‬وخسرت ‬اليوم ‬في ‬اليمن، ‬وخسرت ‬نفوذها ‬في ‬السودان ‬الذي ‬انضم ‬للتحالف ‬العربي، ‬وهي ‬تخسر ‬في ‬القرن ‬الأفريقي، ‬وتخسر ‬في ‬الدول ‬الأفريقية، ‬وحليفها «‬تنظيم ‬القاعدة» ‬يفقد ‬وهجه، ‬وإن ‬سعى ‬جهده ‬لاستعادة ‬نشاطه، ‬فهو ‬منكسر ‬مهزوم ‬في ‬غالب ‬مناطق ‬انتشاره ‬السابقة، ‬وجماعة ‬«الإخوان» ‬المسلمين ‬حليفة ‬إيران ‬تخسر ‬في ‬أكثر ‬من ‬مكانٍ.

أخيراً، ‬لطالما ‬راهنت ‬إيران ‬على ‬الميليشيات ‬والتنظيمات ‬الأصولية ‬والإرهابية ‬بينما ‬راهنت ‬دول ‬الاعتدال ‬العربي ‬على ‬الدول ‬والشعوب، ‬فخسرت ‬إيران ‬رهاناتها ‬وكسبنا ‬رهاناتنا، ‬ومن ‬يريد ‬معرفة ‬الواقع ‬فما ‬عليه ‬إلا ‬حساب ‬تصاعد ‬أرباح ‬الدول ‬العربية ‬وتفاقم ‬الخسائر ‬الإيرانية.

* نقلا عن "الاتحاد"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.