.
.
.
.

ما يفسّر تصعيد نصرالله

خير الله خير الله

نشر في: آخر تحديث:

في الخطابين الاخيرين للسيد حسن نصرالله الامين العام لـ«حزب الله» تصعيد لا سابق له على المملكة العربية السعودية. في الخطاب الاول، كما في الثاني، يمكن فهم سبب التصعيد.

يعود السبب في الخطاب الاوّل الى الفشل اليمني لنصرالله وللذين كلّفوه مهمّة التدخل هناك والعمل على تحويل البلد الى منطقة نفوذ ايرانية. اقتربت اللقمة من الفمّ. لكنّ «عاصفة الحزم« جاءت لتقطع الطريق على المشروع الايراني في اليمن.

في الخطاب الثاني مساء الاحد الماضي والذي لم تفصل بينه وبين الخطاب الاوّل سوى ايّام قليلة، استمرّ التصعيد وبلغ سقفا لا حدود له، خصوصا عندما راح الامين العام لـ«حزب الله« يزايد على الدول العربية الخليجية، في مقدّمها المملكة العربية السعودية متّهما ايّاها بـ«التآمر على المقاومة«. منذ متى صارت المشاركة في الحرب على الشعب السوري والدخول في اثارة الغرائز المذهبية في اليمن والعراق والبحرين والعمل على التخريب في الكويت مقاومة؟

ثمة قاسم مشترك بين الخطابين اللذين يعكسان حالا من التوتر. القاسم هو عودة الرئيس سعد الحريري الى بيروت وجولاته في مناطق مختلفة من لبنان. كشفت هذه الجولات مدى تعلّق اللبنانيين بثقافة الحياة وتصميمهم على مقاومة ثقافة الموت. هناك مقاومة لبنانية حقيقية لثقافة الموت التي يرمز اليها «حزب الله« وممارساته ان داخل لبنان او في هذه الدولة العربية او تلك، خصوصا في العراق وسوريا واليمن والبحرين.

عندما يتباهى الامين العام لـ«حزب الله« بما يسمّى «الحشد الشعبي« في العراق، فهو يتباهى بثقافة الموت التي يقاومها اللبنانيون يوميا. ليس «الحشد الشعبي« سوى مجموعة ميليشيات مذهبية وضعت نفسها في خدمة «داعش«. وفّر «الحشد الشعبي« عبر ممارساته في حق السنّة العرب والمسيحيين في العراق كل الاسباب التي جعلت تنظيما ارهابيا مثل «داعش« يجد لنفسه حاضنة شعبية.

ماذا فعلت الميليشيات المذهبية في بغداد منذ وصل الحكام الحاليون للعراق الى السلطة على ظهر دبّابة اميركية؟

نفّذت هذه الميليشيات في العاصمة العراقية عمليات تطهير ذات طابع مذهبي شملت الاحياء والمناطق التي كان فيها السنّة العرب اكثرية. لم توفّر هذه الميليشيات المسيحيين في بغداد الذين اضطروا، في معظمهم، الى مغادرة المدينة.

ليس ما يدعو الى نكء جراح الماضي القريب ومأساة بيروت. ولكن يبقى معيبا ان يحاول حسن نصرالله القاء دروس في التسامح الديني، هو الذي يطمح، بالصوت والصورة، الى تحويل لبنان «جمهورية اسلامية« تدور في الفلك الايراني.

هناك مقاومة حقيقية في لبنان. هذه المقاومة يجسّدها اللبنانيون الذين يعرفون تماما من اغتال رفيق الحريري ورفاقه ومن يقف وراء التفجيرات والجرائم التي استهدفت اللبنانيين الشرفاء، من رفاق رفيق الحريري، مثل باسل فليحان، وصولا الى الدكتور محمّد شطح، مرورا بسمير قصير وجبران تويني وجورج حاوي وبيار امين الجميّل وانطوان غانم ووليد عيدو ووسام عيد ووسام الحسن وآخرين كثيرين...

من الواضح ان عودة سعد الحريري جعلت حسن نصرالله يفقد اعصابه. نسي حتّى ان من هزم الصرب في البوسنة كان الولايات المتحدة في عهد الرئيس بيل كلينتون.

لم يكن هناك مقاتلون تابعون لايران في البوسنة سوى من اجل تحقيق هدف واحد. يتمثّل هذا الهدف في توسيع النفوذ الايراني في البلقان... كلّ ما تبقى تفاصيل لا علاقة لها بالدفاع عن حقوق المسلمين الذين لم يجدوا من ينصرهم على الصرب الارثوذكس، سوى «الشيطان الاكبر« حليف ايران في حربها على العراق.

بعض التواضع يبدو اكثر من ضروري هذه الايّام. التواضع يعني العمل من اجل لبنان وليس الهجوم على السعودية التي لم تقدّم سوى الخير للبنانيين من كلّ الطوائف والمناطق والطبقات الاجتماعية.

التواضع يعني ايضا ان يضع «حزب الله« نفسه في خدمة لبنان بدل المزايدة على العرب في كلّ ما له علاقة بفلسطين، فالطفل يعرف ان «حزب الله« يقاتل حاليا الشعب السوري ولا يقاتل في فلسطين. هناك القرار الرقم 1701 الصادر عن مجلس الامن في آب 2006 والذي وافق «حزب الله« على كلّ حرف فيه. مشكور «حزب الله« لانّه يلتزم القرار. مشكور، لان القرار يصب في مصلحة لبنان واللبنانيين في مقدّمهم اهل الجنوب الذي عانوا طويلا من المتاجرة بهم وبارضهم التي اعتبرتها اسرائيل دائما حقل تجارب ورماية تبعث من خلاله الرسائل التي تريد توجيهها في هذا الاتجاه او ذاك، بما في ذلك الى ايران التي تتحكّم بقرار «حزب الله«.

كان كافيا ان يبقى سعد الحريري في لبنان، كي يشعر «حزب الله« ان مشروع نشر البؤس واليأس في صفوف اللبنانيين يلقى مقاومة حقيقية. وهذا يفسّر الى حد كبير تلك الحملة على السعودية التي وضعت المسؤولين اللبنانيين امام مسؤولياتهم.

في طليعة هذه المسؤوليات انتخاب رئيس للجمهورية بدل العمل بشكل يومي على تدمير ما بقي من مؤسسات الدولة اللبنانية. فوجود سعد الحريري الذي يبعث روح المقاومة في صفوف اللبنانيين يثير «حزب الله« ويثير خصوصا ايران التي تعتبر منع انتخاب رئيس للجمهورية خطوة على طريق الاستفراد بالبلد من اجل تغيير النظام فيه.

نعم، سعد الحريري مستهدف نظرا الى انّه عقبة في وجه المشروع الايراني في لبنان. والسعودية مستهدفة لانها عقبة في وجه المشروع نفسه في الاطار الاقليمي، من العراق، الى سوريا، الى لبنان الى البحرين.

*نقلاً عن صحيفة "المستقبل"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.