.
.
.
.

العبقرى الذى منع بيان الحكومة

عماد الدين أديب

نشر في: آخر تحديث:

لست أعرف من هو العبقرى الذى قرر عدم إذاعة جلسة بيان الحكومة أمام البرلمان على الهواء مباشرة؟

هل كان القرار خوفاً من أن تحدث أمور ووقائع لا يريد الحريص على الحكومة أن يراها الرأى العام؟

هل كان قرار عدم الإذاعة نوعاً من التحوط لعل وعسى الجلسة لا تسير على ما يرام؟

إن بيان الحكومة، وهنا أتحدث عن أى حكومة، فى البرلمان، وهنا أتحدث عن كل البرلمانات، هو مناسبة عظمى وجليلة تقدم فيها الحكومة كشف حسابها وبرنامجها العملى للتصدى لمشاكل الناس وبناء مستقبل مشرق.

هذا البيان، تسعى كل الحكومات إلى اتساع انتشاره بأكبر قدر ممكن على الرأى العام، وتسعى لتسويقه إعلامياً وشعبياً بقوة حتى يقتنع الرأى العام، صدقاً أو كذباً، بما تنوى فعله.

المسألة الثانية هى القدرة على تلخيص جوهر البيان بشكل مبسط وشعبى للرأى العام.

مثلاً، حينما جاء ونستون تشرشل إلى البرلمان البريطانى كرئيس حكومة الحرب ضد أدولف هتلر أثناء الحرب العالمية الثانية لخّص بيانه إلى شعبه قائلاً: «لا أستطيع أن أعدكم الآن إلا بالعرق والدم والدموع».

فى ذلك الوقت وصلت الرسالة إلى الرأى العام البريطانى بأن هذه الحكومة هى حكومة التضحيات وهذا الزمن هو زمن تحمل الصعاب.

فى صياغة بيان رئيس الحكومة المهندس شريف إسماعيل معنى واضح تكرر وهو «نعم نستطيع» الإنجاز، وهى عبارة الأمل التى جاءت فى بداية الحملة الرئاسية الأولى للرئيس الأمريكى باراك أوباما.

هذه العبارة البليغة نجحت مع أوباما وانتشرت، لكنها لم تنتشر مع رئيس حكومتنا.. لماذا؟

مع أوباما كانت «نغمة مترددة» تم تسويقها بعبقرية فى كل وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعى وعلى لوحات فى الشوارع والأوتوبيسات ومحطات المترو والإذاعات، بل وفى الأغنيات التى تم تأليفها خصيصاً، لذلك نجحت.

أما نحن فلا يمكن أن ننجح فى تسويق مبدأ عظيم ورائع وهو «نعم نستطيع»، بسبب أن هناك عبقرياً قرر عدم إذاعة جلسة بيان الحكومة.

كيف تريدنى أن أتعاطف معك وأنا لم أسمع ولم أشاهد كلامك؟!

*نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.