نهضة رغماً عن أنف الشعب

معتز بالله عبد الفتاح

نشر في: آخر تحديث:

لن تنهض بلد رغماً عن أنف شعبها، ولكن باقتناعهم ورغبتهم وتضحياتهم.

هذه هى الخلاصة وفى الأمر تفصيل.

المصريون لا يملكون قيم النهضة الحقيقية لأن المقومات الأخلاقية والفكرية للنهضة لم تكن جزءاً من مقرراتهم التعليمية أو برامجهم الإعلامية أو خطاباتهم الدينية أو منتجاتهم الثقافية، فنحن كمن يريد أن يحشر الشعب فى أنبوبة التقدم رغماً عن أنفه.

نبنى المدن ونعبد الطرق ونقيم المنشآت ونستصلح الأراضى، والناس ليسوا طرفاً فى الموضوع. هم يشتكون ويئنّون ولا يعرفون هل أراد بهم حكامهم خيراً أم شراً.

مصر فى حالة من الأزمة المركبة المعقدة، كالمريض (والمرض مشكلة) الذى يرفض أن يعترف بجهله (والجهل مشكلة) بل يقاوم ويعتدى على كل من يحاول أن يبصره بحقيقة مرضه (المقاومة مشكلة).

سألجأ لثلاثة أشخاص ليوضحوا لنا أصل المشكلة، ثم أتحدث عن الجزء المركب والمعقد فيها «ماركس، مالتوس، فيبر»، هؤلاء ثلاثة أشخاص عاشوا فى فترات مختلفة ووجدوا أن بلدانهم تواجه مشاكل معقدة، فحللوها وقدموا حلولاً لها.

الأول هو توماس مالتوس، الذى كان يحذر من ضعف الموارد (بالذات الغذائية) مقارنة بالزيادة السكانية بما سيؤدى إلى مجاعات وحروب، ورغماً عن أن «التكنولوجيا» ساعدت كثيراً فى حل جزء من المشكلة الغذائية فإن هناك بعض الدول التى ستكون المشكلة السكانية فيها ذات تأثيرات طويلة المدى، ومن وجهة نظر اجتماعية، فالمكون الأساسى لهذه المشكلة ليس فى الزيادة فى ذاتها ولكن فى أن هذه الزيادة تأتى من أقل الناس قدرة على تربية وتعليم أطفالهم، ولنأخذ مثلاً الوجه القبلى الذى يمثل نحو 18 مليون نسمة، بنسبة 25٪ من سكان مصر، ويبلغ عدد مواليد الوجه القبلى حوالى 41٪ من إجمالى مواليد الوطن (حوالى 2 مليون)، وأتذكر جيداً أننى كنت أسكن فى عمارة 12 دوراً، كل عدد أبناء السكان تحت سن 10 سنوات أربعة أطفال، والبواب الذى يعيش فى حجرتين فوق السطوح عنده 8 أولاد وبنات، اثنان منهم كانا بالفعل قد تخطيا سن التعليم وبالتالى لا مجال لعودتهما إليه، ومن وجهة نظر اقتصادية، فإن كل 1 جنيه ينفق على تنظيم الأسرة يؤدى إلى توفير فى المصروفات العامة -مباشرة وغير مباشرة- فى حدود 134 جنيهاً، وتوفير فى إنفاق مباشر 44 جنيهاً، مع العلم أن نصيب كل مولود جديد من الدعم والمنح والمزايا الاجتماعية فى الموازنة العامة للدولة يبلغ 4500 جنيه تقريباً.

أما الاسم الثانى فهو «كارل ماركس» الذى ركز على قضية العدالة الاجتماعية، رغم أنه لم يستخدم هذا المصطلح قط، لكن مصر تعانى بالفعل من مشاكل التفاوت الواضح فى الدخول والثروة مع ارتفاع نسبة العوز والإفقار والسيطرة الطبقية لفئة على أخرى (كلام ماركس)، وهى مشكلة تحتاج سياسات دمج اجتماعى لا تضر بفكرة النمو نفسها، وتكون متوازنة مع سياسة حكيمة فى مجال مواجهة الزيادة السكانية، وكذلك فى قضية تخصيص الموارد وبناء الشخصية المصرية على النحو الذى يضمن لمصر مستقبلاً أفضل.

وهنا تأتى أهمية «فيبر» الذى يساعدنا فى فهم الضعف الشديد الذى أصاب جهاز الدولة المصرية، والكثير من السياسات الخاطئة السابقة بشأن تخصيص الموارد (أى تحديد من يحصل على ماذا ومتى وكيف ولماذا)، لم تؤدّ إلى انتقال حتمى لعوائد التنمية من القمة إلى القاع. وهو ما يقتضى أن نتفهم أن المرض الذى أصاب الشخصية المصرية له جذور تاريخية، وهو ما يبدو فى الأزمات المفاجئة التى تواجهنا.

ولكن هذا الضعف الشديد فى الدولة لا يمكن فهمه إلا ببعدنا عن قيم النهضة والتقدم التى طالما رصدتها الدراسات المتخصصة ولكننا لا نعرفها ولا نقدمها للمواطن المصرى وإنما نتركه يعيش على القيم التى ورثها وهى قطعاً قيم لو انتشرت بين شعب من شعوب الدول المتقدمة لوجدنا أداءه يتراجع.

نحن ببساطة نفعل شيئاً ضد منطق الأشياء: نحاول النهوض رغماً عن أنف الشعب.. طيب إزاى؟

* نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.