.
.
.
.

مصطفى بدر الدين...الشبح المستحيل تعقبه الذي يدين بحياته لصدّام حسين

موناليزا فريحة

نشر في: آخر تحديث:

لرفاقه هو ذو الفقار، تيمناً باسم السيف الذي أهداه علي بن أبي طالب للنبي محمد . وللحكومة الكويتية هو المسيحي الياس فؤاد صعب الذي حكمت عليه بالإعدام عام 1984 في إطار عملية "الكويت 17 " التي شملت سلسلة من سبعة تفجيرات مُنسَّقة في الكويت أودت بستة أشخاص وتسببت بجرح ما يقارب تسعين آخرين. أما للبنانيين فمصطفى بدر الدين الذي أعلن "حزب الله" مقتله في غارة جوية إسرائيلية على الحدود اللبنانية - السورية، هو خصوصاً المتهم الرئيسي الذي يحاكم غيابياً أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في جريمة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

كل ذلك جعل منه "شبحاً" بالنسبة الى كثيرين، بمن فيهم المحكمة الدولية التي توصلت إلى اقتناع بأن بدر الدين هو سامي عيسى "مالك سلسلة من محال الصاغة والمجوهرات في بيروت، وشقة في جونية مسجلة باسم شخص آخر، ويخت مسجل أيضًا باسم رجل آخر، ويقود سيارة مرسيدس ثمينة، مسجلة هي أيضًا باسم شخص آخر، وكان زير نساء، وشوهد مرارًا في المطاعم والمقاهي مع أصدقائه".
وهو أيضا صافي بدر الذي قالت وزارة الخزانة الأميركية إنه يقود التدخل العسكري لـ"حزب الله" في الميادين السورية، ويحضر شخصيًا الاجتماعات التي تعقد في حضور رئيس النظام السوري بشار الأسد، أو الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله.
وفي بروفايل طويل، وصف الصحافي والمدون البريطاني ألكس رويل، القيادي في "حزب الله" بأنه زير نساء مولع بالنار، في ما يعكس حياة صاخبة لقيادي بقيت حياته لغزاً كبيرا.
فالواضح أن بدر الدين حرص دائماً على عدم ترك أثر خلفه. وعنه قال المدعي في المحكمة الخاصة بلبنان غرايمي كاميرون:" يتحرك مثل شبح لا يمكن إدراكه، ونظرياً يستحيل تعقبه داخل لبنان فهو لا يترك أي أثر ولم يستخرج يومًا جواز سفر، ولا رخصة قيادة، وليس ثمة عقار مسجل باسمه في لبنان، ولا تملك السلطات أي معلومات عن دخوله إلى لبنان أو خروجه منه، ولا بيانات في وزارة المال تفيد بأنه دفع الضرائب يومًا، ولا حسابات مصرفية باسمه. فهو غير موجود، أو شبح لا يمكن اقتفاء أثره في لبنان".

نقلاً عن "النهار"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.